الإمارات

«دبي للقرآن الكريم»: «زايد» صاحب الأيادي البيضاء في خدمة كتاب الله

دبي (الاتحاد)

شهدت فعاليات جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم حضوراً جماهيرياً في قاعات غرفة تجارة وصناعة دبي، وجمعية النهضة النسائية، ضمن فعاليات الدورة الثانية والعشرين «دورة زايد»، والتي تقام برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي (رعاه الله)، بحضور المستشار إبراهيم محمد بوملحة، مستشار صاحب السمو حاكم دبي للشؤون الثقافية والإنسانية رئيس اللجنة المنظمة لجائزة دبي الدولية للقرآن الكريم، والدكتور سعيد عبدالله حارب نائب رئيس، وأعضاء اللجنة المنظمة للجائزة، ورعاة الأمسية الثالثة دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي، ومجموعة السركال.
وقال فهد السركال رئيس الشؤون القانونية: إن مجموعة السركال تحرص على رعاية جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم والمشاركة في أمسياتها القرآنية منذ سنوات، وهم سعداء بالمشاركة في رعاية الدورة 22 «دورة زايد» التي تتوافق مع «مئوية زايد» - طيب الله ثراه - صاحب الأيادي البيضاء في خدمة كتاب الله ومشاريع تحفيظ القرآن الكريم.
وألقى فضيلة الدكتور عمر عبدالكافي محاضرة بعنوان «بالمؤمنين رؤوف رحيم»، وأشار في حديثه إلى معاني الإنسانية والرحمة التي تجسدت في رسولنا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، والذي قال فيه رب العزة جل وعلا «وإنك لعلى خلق عظيم»، مشيراً إلى الرحمة التي يتعامل بها مع الآخرون «بالمؤمنين رؤوف رحيم»، وأخذا بالأعذار «التمس لأخيك ولو سبعين عذرا»، والتعامل بالإحسان، «إن الله يأمر بالعدل والإحسان، وإيتاء ذي القربى، وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي يعظكم لعلكم تذكرون».
وفي ختام المحاضرة، قام المستشار بوملحة بتكريم فضيلة الشيخ المحاضر وتكريم رعاة المسابقة، وتبادل الدروع التذكارية والتقاط الصور الجماعية في هذه المناسبة الكريمة، كما تم السحب على كوبونات الجمهور بعدة جوائز نقدية وهدايا عينية مهداة من الجائزة لجمهور الحضور.
وتحدث فضيلة الدكتور محمد إمام داوود في محاضرته عن «التيسير ورفع الحرج من أهم مقاصد الشريعة الإسلامية» كمنهج إسلامي، وذلك بحضور عدد كبير من الجمهور النسائي.