كرة قدم

«الملكي» يسقط في «برنابيو» بعد 326 يوماً

مراد المصري (دبي)

جاءت الخسارة الثانية على التوالي في ظرف أيام معدودة لريال مدريد، وهذه المرة أمام سلتا فيجو بنتيجة 2-1، ليلة أمس الأول في ذهاب الدور ربع النهائي لكأس ملك إسبانيا، لتفتح الباب على مصراعيه لكيل الانتقادات للفرنسي زين الدين زيدان المدير الفني للفريق تحديداً، وتجاهل الفترة الإيجابية التي عاشها الفريق تحت قيادته على مدار أكثر من عام.
ويعتبر سلتا فيجو أفضل فريق إسباني في عام 2017، وذلك كونه الوحيد الذي حقق الفوز في جميع مبارياته الخمس التي خاضها في مختلف المسابقات منذ بداية هذا العام، وذلك في نتائج إيجابية لافتة تفوَّق فيها على العمالقة ريال مدريد وبرشلونة وأتيليتيكو مدريد وغيرها.
وفرض ياجو إسباس لاعب سلتا فيجو نفسه نجماً مطلقاً للمباراة بتسجيله هدفاً وصناعة آخر، لينجح هذا الموسم في الاشتراك في 20 هدفاً في مختلف المسابقات، بعدما سجل 15 هدفاً وصنع 5 أهداف، وهي أفضل أرقام لأي لاعب إسباني هذا الموسم، علماً بأنه سجل 13 هدفاً في آخر 13 مباراة.
واهتزت معنويات ريال مدريد لأن السقوط هذه المرة جاء في عقر داره «سنتياجو بيرنابيو»، حيث خسر الفريق آخر مباراتين بعدما خسر مرتين فقط في مبارياته الـ48 الأخيرة في كل البطولات، علما بأنه خسر مباراتين فقط في عام 2016، مقابل خسارتين حتى الآن هذا العام الذي لا يبشر بتفاؤل كبير، علماً بأنها المرة الأولى التي يخسر فيها بمباراتين متتاليتين منذ نوفمبر 2015، حينما خسر وقتها أمام إشبيلية وبرشلونة.
كان سيلتا فيجو متقدماً بهدفٍ نظيف، قبل أن يعادل ريال مدريد الكفة، ومن ثم يعود الضيوف للتقدم من جديد في المباراة، وذلك قبل مباراة الإياب التي تجمعهما.
وتعتبر هذه الخسارة الأولى لريال مدريد على ملعبه «سانتياجو برنابيو» منذ 11 شهراً، وذلك عندما تلقى الهزيمة من أتيلتيكو مدريد.
وكانت الخسارة الأخيرة لريال مدريد في ديربي العاصمة أمام أتيلتيكو مدريد بهدفٍ في 27 فبراير 2016 « 326 يوماً» ضمن الجولة 26 من الدوري الإسباني. وعنونت صحيفة «آس» الإسبانية، وكتبت: لا كرة قدم ولا حظ!، رداً على الأداء الضعيف الذي ظهر عليه الفريق وعدم قدرته على مواصلة سلسلة حصد النتائج الإيجابية، حينما تم اتهامه أن الحظ يلعب دوراً في الانتصارات، ليفقد كلاهما أمام سيلتا فيجو.
من ناحية أخرى، اعترف مدرب ريال مدريد زين الدين زيدان، أن فريقه يمر في فترة صعبة، بعد أن تعرض لخسارته الثانية على التوالي أمام سلتا فيجو 1-2 على ملعبه، في ذهاب الدور ربع النهائي من مسابقة كاس إسبانيا.
وكان الفريق الملكي خسر أيضا في الدوري المحلي أمام إشبيلية السبت الماضي الذي وضع حداً لأربعين مباراة من دون خسارة لفريق العاصمة الإسبانية. وقال زيدان: كانت المباراة غريبة نوعا ما، خصوصاً في بدايتها.
وأضاف: يتعين علينا تحليل المباراة، هناك خطأ من دون شك. لم نقم بما استعددنا للقيام به من ناحية الاندفاع، خصوصاً في بداية المباراة.
وأوضح: نمر في فترة صعبة حاليا، لكن لا يمكن أن نقدم أي أعذار، فنحن ريال مدريد، يتعين علينا مواصلة العمل والتفكير بالمباراة المقبلة. أنا واثق من قدرتنا على تخطي هذه المرحلة. وكشف أن العرض أمام إشبيلية كان جيداً وليست النتيجة، أما اليوم فكانت الأمور أسوأ، لكن يجب ألا نقلق. في المقابل، اعترف لاعب الوسط البرازيلي كاسيميرو بأن ثقة اللاعبين تزعزعت بعد خسارتين متتاليتين، وقال في هذا الصدد: هذه الخسارة مقلقة لأن ريال مدريد لا يجب أن يخسر. السقوط أمام إشبيلية ألحق الأذى بنا.
ويستضيف سلتا فيجو ريال مدريد الأربعاء المقبل إياباً، ويكفيه التعادل أو الخسارة بنتيجة صفر-1 لكي يبلغ الدور نصف النهائي.