عربي ودولي

إرهابيون يقتحمون مسجداً في الجزائر ويذبحون المؤذن

الجزائر (د ب أ)

اقتحمت مجموعة إرهابية مجهولة العدد والهوية، فجر أمس، مصلى ببلدة وادي السبع بولاية سيدي بلعباس، غربي الجزائر، وقامت باغتيال المؤذن وأحد المصلين ذبحاً.
وذكرت صحيفة «الخبر» الجزائرية، أن الإرهابيين اقتحموا المصلى الذي يحمل اسم «خالد بن الوليد» الكائن في الضاحية الشمالية لبلدة وادي السبع، وأقدموا على اغتيال المؤذن المتطوع، ومواطن آخر، ذبحاً باستعمال السواطير، قبيل دقائق فقط من موعد أذان الفجر.
ونقلت الصحيفة عن مصادر محلية قولها، إن المؤذن المتطوع هو سائق بلدي متقاعد يبلغ من العمر 64 عاماً، عثر على رأسه، وهو مفصول عن جسده وسط أسوار المسجد، إضافة إلى متقاعد من سلك الحرس البلدي (68 عاماً) الذي فارق الحياة بعد تعرضه للذبح هو الآخر.
كما أشارت الصحيفة إلى أن المنطقة الجنوبية لولاية سيدي بلعباس، شهدت منذ الساعات الأولى من صبيحة، أمس، وصول تعزيزات عسكرية وأمنية كبيرة جداً، حيث باشرت وحدات عسكرية عمليات تمشيط واسعة للقبض على هؤلاء الإرهابيين.