الرئيسية

ترامب يتهم استخبارات أوباما بتوريطه في ملف روسيا

هاجم الرئيس الأميركي دونالد ترامب مجددا تحقيق المدعي الخاص روبرت مولر بشان الاتصال بروسيا، متهما الاستخبارات المركزية الاميركية في عهد باراك اوباما بانها ارادت تنفيذ "اغتيال سياسي" عبر اختراق فريقه الانتخابي.

 

وكتب في تغريدة "كان اغتيالا سياسيا وليس تحقيق استخبارات" مستعيدا اتهامات معلق قناة فوكس نيوز دان بونجينو.

وكان الاخير اتهم مباشرة جون برينان مدير "سي آي ايه" في عهد اوباما والمعارض لترامب، بأنه كان وراء التحقيق بشان صلة محتملة لفريق المرشح الجمهوري مع روسيا لمساعدته في الفوز بالانتخابات الرئاسية في 2016.

وكشفت الصحف الاسبوع الماضي ان مخبرا في "سي آي ايه" يعمل في بريطانيا التقى اعضاء من فريق المرشح ترامب. وعمل هذا المخبر في اطار التحقيق الذي فتحه مكتب التحقيقات الفدرالي صيف 2016.

وطلب ترامب الاحد ان تفتح وزارة العدل تحقيقا في هذه القضية منددا بمراقبة تمت "لاسباب سياسية".

وقال مساعد وزير العدل رود روزنشتين مساء الاحد في بيان "اذا تسلل احد او راقب مشاركين في الحملة الانتخابية لاهداف سيئة، يجب ان نعرف ذلك وان نرد بطريقة جيدة".

وهذا التحقيق المضاد الذي سيتولاه المفتش العام للوزارة يجب خصوصا "ان يحدد ما اذا كانت هناك اخلالات او دوافع سياسية للتحقيق (الذي قامت به اجهزة) مكتب التحقيقات الفدرالي حول الاشخاص المشتبه بتورطهم مع عملاء روس تدخلوا في الانتخابات"، بحسب ما اوضحت سارا اسغور فلورس المتحدثة باسم الوزارة.

ويبدو ترامب الذي يندد باستمرار بالتحقيق في صلات مع روسيا، مصمما على اثبات ان عناصر داخل السلطة القضائية يريدون تفخيخ رئاسته.