عربي ودولي

موسكو تحذر من تبعات التصريحات الأميركية ضد إيران

حذر دبلوماسي روسي رفيع المستوى من تبعات التصريحات الأميركية حول عزم واشنطن تشديد العقوبات ضد إيران بصورة غير مسبوقة.


في حديث لوكالة «إنترفاكس»، اليوم الاثنين، لم يستبعد مدير قسم آسيا الثاني في وزارة الخارجية الروسية، ضمير كابولوف، أن تقود التصريحات الأميركية إلى تشديد مواقف طهران إزاء عدد من الملفات الإقليمية.


وأشار الدبلوماسي إلى أن «المسؤولين الأميركيين لا يفهمون على ما يبدو أنهم بأساليبهم المتشددة هذه يؤلبون الشعب الإيراني بأجمعه ضدهم».


وتابع أن «محاولات واشنطن لترهيب إيران ستفشل بل وستؤدي إلى نتائج عكسية، علماً بأن استخدام هذه اللهجة ينظر إليها الشعب الإيراني كأي شعب آخر، على أنه إهانة له».


وأضاف كابولوف: «وحتى هؤلاء الناس في إيران الذين يختلفون مع القيادة الحالية ولا يؤيدونها، يمكن أن يقفوا إلى جانب حكومتهم في ظل هذا الوضع».


وأوضح أن الضغط الأميركي المتزايد على طهران سينعكس سلبا على الأوضاع في سوريا وغيرها من المناطق "الساخنة" بالشرق الأوسط، قائلا: "نعم، طبعا.. إيران سترد حيث في مقدورها أن ترد".


وفي وقت سابق من اليوم أعلن وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، أن "العقوبات على إيران سيتم تشديدها حال عدم تغيير النظام الإيراني النهج الذي اختاره في الماضي.. وبالنتيجة سيواجه أشد عقوبات شهدها التاريخ".