دنيا

عمر خيرت.. صاحب «الأنامل الذهبية»

القاهرة (الاتحاد)

عمر خيرت من أهم الموسيقيين الذي تركوا بصمة قوية على المسلسلات الرمضانية، من خلال ألحانه وموسيقاه التصويرية التي وضعها لعشرات المسلسلات، إلى جانب الفوازير الاستعراضية. واللافت أن بدايته مع موسيقى الأعمال الفنية جاءت من خلال الدراما الرمضانية، حيث وضع الموسيقى التصويرية عام 1979 لمسلسل «إلا دمعة الزمن» لنجلاء فتحي، وصلاح ذو الفقار، وهو من تأليف مصطفى محرم، وإخراج أحمد يحيى، وانشغل بعده بعديد من الأفلام السينمائية.


وعاد خيرت للدراما 1986 من خلال مسلسل «زوجات صغيرات» لمنى جبر، وليلى طاهر، ووضع بعده ألحان وموسيقى واحد من أشهر المسلسلات الرمضانية «غوايش» لصفاء أبو السعود، وفاروق الفيشاوي، ونبيل الحلفاوي، ثم «هذا الرجل» لنورا، وصلاح السعني، وخالد زكي، و«صابر يا عم صابر» لفريد شوقي، وكريمة مختار اللذين قدما معهما فيما بعد مسلسل «البخيل وأنا»، و«اللقاء الثاني» لمحمود ياسين، وبوسي، و«مكان في القلب» لإلهام شاهين، ومصطفى فهمي، و«قابيل وقابيل» لفاروق الفيشاوي، وآثار الحكيم. وفي 1991 اختارته سيدة الشاشة العربية فاتن حمامة ليضع لها موسيقى أول بطولة تلفزيونية لها «ضمير أبلة حكمت»، وهو ما تكرر معها لاحقاً عام 2000 في مسلسل «وجه القمر»، وفي 1992 وضع موسيقى «عصر الفرسان» لأحمد مظهر، وصلاح قابيل، ويوسف شعبان، وعلي الحجار، وفي العام التالي وضع موسيقى المسلسل الاستخباراتي «الثعلب» لنور الشريف، وعبدالله غيث، وإيمان، وكرر الأمر مع «العميل 1001» لمصطفى شعبان، ونيللي كريم.


وجاءت بدايته مع الدراما الدينية 1988 من خلال مسلسل «الإسلام والإنسان» لعمر الحريري، وأنور إسماعيل، وأشرف عبدالغفور، وهو من إخراج أحمد توفيق. ووضع موسيقى حلقات «ألف ليلة وليلة/‏‏ فضل الله ووردانة» لأحمد عبدالعزيز، ودلال عبدالعزيز، كما وضع موسيقى فوازير «الحلو ما يكملش» لجيهان نصر، وليلى طاهر، و«جيران الهنا» لنادين، التي تعاون معها في العام التالي في فوازير «ما نستغناش»، وتعاون مع عدد آخر من النجوم في مسلسلاتهم الرمضانية، ومنهم محمد صبحي «يوميات ونيس 5»، و«ملح الأرض»، وإلهام شاهين «مسالة مبدأ»، و«بنت أفندينا»، ويحيى الفخراني، «الخواجة عبدالقادر»، و«دهشة»، وعادل إمام «فرقة ناجي عطاالله»، وحسين فهمي «يا رجال العالم اتحدوا»، و«الداعية» لهاني سلامة، و«الجماعة» بجزأيه الأول والثاني.