الاقتصادي

4.5 مليار درهم مكاسب الأسهم بفعل قرار التأشيرات

حاتم فاروق (أبوظبي)

تفاعلت الأسهم المحلية مع قرارات مجلس الوزراء برفع نسبة تملك المستثمرين العالميين في الشركات إلى 100% مع نهاية العام الجاري، وإطلاق نظام متكامل لتأشيرات الدخول والإقامة يهدف لاستقطاب الكفاءات والمواهب في كافة القطاعات الحيوية، لتغلق المؤشرات على ارتفاع ملحوظ بعدما طالت معظم الأسهم المحلية عمليات شراء ما ساهم في ارتفاع سيولة الأسواق بفعل دخول المؤسسات والمحافظ الأجنبية، لتسجل الأسهم مكاسب سوقية قدرت مع نهاية الجلسة بنحو 4.5 مليار درهم.
واستقطبت أسعار الأسهم المتدنية التي تراجعت إليها خلال الفترة الماضية المستثمرين محافظ وأفراد إلى العودة للشراء في الأسهم، بعدما وصلت إلى مستويات مغرية، ما ساهم في إغلاق المؤشرات في المنطقة الخضراء، مدعومة بارتفاع أسعار النفط بالأسواق العالمية.
وسجلت قيمة تداولات المستثمرين في الأسواق المالية المحلية، خلال جلسة تعاملات أمس، نحو 730.3 مليون درهم، بعدما تم التعامل على أكثر من 443.8 مليون سهم، من خلال تنفيذ 6723 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 72 شركة مدرجة، ارتفعت منها 37 سهماً، فيما تراجعت أسعار 26 سهماً، وظلت أسعار 9 أسهم على ثبات عند الإغلاق السابق.
وأغلق سوق أبوظبي للأوراق المالية، مع نهاية تعاملات جلسة أمس، مرتفعاً بنسبة 0.73%، ليغلق عند مستوى 4458 نقطة، متأثراً بعمليات شراء طالت عدداً من الأسهم المدرجة بقطاعي العقار والبنوك، بعدما تم التعامل على أكثر من 96.3 مليون سهم، بقيمة بلغت 184 مليون درهم، من خلال تنفيذ 1297 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 34 شركة مدرجة، ارتفعت منها 15 سهماً، فيما تراجعت أسعار 12 سهماً، وظلت أسعار 7 أسهم على ثبات عند الإغلاق السابق.
كما شهد مؤشر سوق دبي المالي، خلال الجلسة، تعاملات شرائية، استهدفت الأسهم القيادية المدرجة بقطاع العقار، وفي مقدمتها سهما «إعمار» و«جي إف إتش»، ليغلق على ارتفاع بلغت بنسبة 0.97% عند مستوى 2947 نقطة، بعدما تم التعامل على أكثر من 347.5 مليون سهم، بقيمة بلغت 546.2 مليون درهم، من خلال تنفيذ 5426 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 38 شركة مدرجة، ارتفعت منها 22 سهماً، فيما تراجعت أسعار 14 سهماً، بينما ظل سعر سهمين على ثبات عند الإغلاق السابق.
وتعليقاً على أداء الأسواق المالية المحلية خلال الجلسة، قال طارق قاقيش، المدير العام لإدارة الأصول لدى «ميناكورب»: «إن الارتداد الصعودي الذي شهدته مؤشرات الأسواق خلال جلسة أمس جاء كنتيجة مباشرة للقرارات الاقتصادية الصادرة عن مجلس الوزراء خصوصاً التي تتعلق برفع نسبة تملك المستثمرين العالميين في الشركات إلى 100% مع نهاية العام الجاري، وإطلاق نظام متكامل لتأشيرات الدخول والإقامة يهدف لاستقطاب الكفاءات والمواهب في كافة القطاعات الحيوية.
وأضاف قاقيش أن مثل هذه القرارات جاءت في توقيت مناسب تحتاج فيه الأسواق إلى حافز يجدد الثقة في الأسهم المحلية بعدما وصلت أسعار أكثر من 50% منها دون قيمتها الدفترية، مؤكداً أن القرارات كانت سبباً رئيساً في دخول سيولة جديدة من قبل المؤسسات والمحافظ الأجنبية من دون الاعتماد على «الهامش».
وتوقع قاقيش استمرار التأثيرات الإيجابية لمثل هذه القرارات الاقتصادية المهمة على الأسواق المالية المحلية خصوصاً بعدما تتضح الرؤية حول القطاعات التي يشملها قرار التملك الحر، منوهاً بأن عمليات الشراء التي طالت معظم الأسهم المدرجة ساهمت بشكل كبير في ارتفاع متوسط سيولة الأسواق إلى الضعف، مدعوماً بارتفاع أسعار النفط بالأسواق العالمية.
وأوضح قاقيش أن الارتفاع الذي شهدته معظم الأسهم جاء كنتيجة مباشرة لتوافر الفرص الاستثمارية المتميزة، مع وصول الأسعار لمستويات مغرية للشراء، مؤكداً أن الارتداد الصعودي للمؤشرات المالية سيعيد الثقة والزخم لدى المستثمرين سواء أفراد أو مؤسسات، مما يشير إلى استمرار وتيرة الصعود خلال شهر رمضان الذي عادة ما يشهد هدوءاً في التعاملات.
وأشار قاقيش أن أسعار الأسهم المحلية أصبحت تتميز بالتنافسية عن مثيلتها بالأسواق المالية المجاورة، خصوصاً تلك الأسهم التي تتمتع شركاتها بقدرات تشغيلية عالية، في وقت شهدت فيه تلك الأسهم هبوطاً مستمراً مبالغاً فيه وغير مبرر امتد لشهور طويلة.
وفي سوق أبوظبي للأوراق المالية، تصدر سهم «دانة غاز» مقدمة الأسهم النشطة بالكمية مع نهاية جلسة تعاملات أمس، بعدما تم التعامل على أكثر من 23.6 مليون سهم، ليغلق عند سعر 1.07 درهم، رابحاً فلسا واحدا عن الإغلاق السابق، فيما تصدر سهم «الدار العقارية»، مقدمة الأسهم النشطة بالقيمة بنحو 34.2 مليون درهم، ليغلق على ثبات عند سعر 2.09 درهم.
وفي سوق دبي، جاء سهم «جي إف اتش» في صدارة الأسهم النشطة بالكمية والقيمة، خلال جلسة تعاملات أمس، مسجلاً كميات تداول بلغت 80.5 مليون سهم، بقيمة 120.6 مليون درهم، ليغلق مرتفعاً بنسبة 1.36% عند سعر 1.49 درهم، رابحاً فلسين عن الإغلاق السابق، فيما كان سهم «إعمار» من أكثر الأسهم الداعمة للمؤشر، بعدما ارتفع بنسبة 2.92%، ليغلق عند سعر 5.29 درهم، رابحاً 15 فلساً عن الإغلاق السابق، بقيمة تعاملات بلغت 99.3 مليون درهم، بكميات تجاوزت الـ18.7 مليون سهم.

نصائح للمستثمرين
عزيزي المستثمر..

من أجل حماية استثماراتك.. تذكر أن المحافظة على كلمة السر الخاصة بتداولاتك عبر الإنترنت هي مسؤوليتك وحدك.. فاحرص على عدم ضياعها أو نشرها في أي وسيلة.. مما قد يعرضك لاستغلال حقوقك رغما عنك.

هيئة الأوراق المالية والسلع