دنيا

سمية الكثيري: التطوع عنوان للتلاحم وحب الخير

من أنشطة «أبشر ياوطن التطوعي» (من المصدر)

من أنشطة «أبشر ياوطن التطوعي» (من المصدر)

أحمد النجار (دبي)

أكدت سمية الكثيري، رئيس مجلس إدارة فريق «أبشر يا وطن التطوعي»، أن ثقافة التطوع في الإمارات، أصبحت سلوكاً يومياً بامتياز، يتسابق إليها أبناء المجتمع الواحد، ويتنافسون على بذل العطاء والجهد والوقت للمساهمة في عجلة الرقي والتنمية.
وعن الأنشطة والمبادرات، قالت سمية، «نحن أول فريق تطوعي بادر في عام زايد بتوزيع وردة بيضاء على الدوائر الحكومية والجمهور تحمل السلام والصفاء ومكتوباً عليها عبارات من أقوال المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، كما نخطط لتنفيذ جملة من الحملات التطوعية التي تحتفي بعام زايد بما ينعكس على تعميم ثقافة الخير والعطاء، وإحياء الكثير من المبادئ التي أرساها المغفور له الشيخ زايد في مجالات مختلفة من الحياة.
وبالحديث عن شهر رمضان المبارك، فإن فريق أبشر ياوطن التطوعي يتبنى مبادرات تطوعية في مجالات مختلفة يتم إطلاقها في شهر رمضان لخدمة الناس والمجتمع، أوضحت سمية، بأن أهم المبادرات في شهر رمضان المبارك عبارة عن توزيع وجبات إفطار على إشارات المرور في أبوظبي والعين يشارك فيها مئات المتطوعين.
وذكرت أن هذه الحملة تنطلق من الشعور العميق بإيلاء الاهتمام لجميع أفراد المجتمع في الشهر الكريم، وإيصال رسالة بأننا نخدم بعضنا البعض، ولفتت إلى أن أهدافها التطوعية في شهر رمضان تتمحور في إيصال رسالة عام زايد وأهمية صحة وسلامة الجميع، والتقليل من العجلة والسرعة خلال العودة للمنازل.
وأكدت أن نشر ثقافة التطوع في أوساط المجتمع يؤدي إلى التلاحم والترابط وحب الخير للجميع وانعكاسه جميل جداً في إيصال رسالة إننا جميعنا نحب الوطن، ونعمل بإخلاص من دون مقابل.