الإمارات

"الدفاع المدني" يطلق حملة للوقاية من الإنهاك الحراري

أطلقت القيادة العامة للدفاع المدني، بالتعاون مع إداراتها الإقليمية وبالتنسيق مع إدارة الإعلام الأمني في وزارة الداخلية، حملة "الوقاية من الإنهاك الحراري" ضمن خطتها التوعوية الرئيسية بهدف تعزيز إجراءات السلامة العامة ونشر الثقافة الوقائية بين أفراد المجتمع ومؤسساته وتحقيق أعلى مستويات الصحة والسلامة المهنية في بيئة العمل.

وسيرت الإدارات الإقليمية التابعة للقيادة العامة للدفاع المدني فرق توعية متخصصة للمناطق الصناعية في الدولة والتي تشهد وجودا مكثفا للعمالة بهدف توعيتهم بشأن الإجراءات الواجب اتخاذها من قبلهم أثناء وجودهم في العمل خاصة خلال أوقات الظهيرة التي تشهد ارتفاعا ملحوظا في درجات الحرارة حفاظا على سلامتهم وتأكيد ضرورة الالتزام باشتراطات الوقاية والسلامة التي حددها الدفاع المدني بهذا الشأن.

وأكد اللواء جاسم محمد المرزوقي قائد عام الدفاع المدني أن الوعي الوقائي لأفراد المجتمع ومؤسساته يشكل جانبا هاما في حماية الأرواح والممتلكات، مشيرا إلى أن الدفاع المدني اعتمد حزمة من الإجراءات والتدابير الوقائية للسلامة العامة في كل المواقع لتفادي وقوع الحوادث التي قد تحدث إما نتيجة للإهمال أو عدم الوعي لدى البعض.

وشدد على ضرورة التزام أصحاب العمل بتطبيق اشتراطات السلامة العامة لتوفير بيئة عمل صحية وآمنة لضمان سلامة العاملين وحمايتهم من الإصابات الناجمة عن المخاطر والحوادث المتوقع حدوثها نتيجة ارتفاع درجات الحرارة خاصة في الأماكن المكشوفة ومراعاة اشتراطات الصحة والسلامة المهنية في مواقع العمل الأخرى كافة.

وذكر المرزوقي أن الدفاع المدني يقوم دائما ببث نشرات توعية في مختلف وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي لإيضاح الإجراءات الواجب اتخاذها للحفاظ على سلامة الجميع وصولا إلى تحقيق مفهوم الدفاع المدني الشامل في حماية الأرواح والممتلكات والمكتسبات الوطنية.

وفي السياق ذاته وفي إطار حملة الإنهاك الحراري، حذرت القيادة العامة للدفاع المدني أفراد المجتمع كافة من ترك الأطفال في السيارة بمفردهم ولو لفترات قصيرة لتجنب تعرضهم لخطر الاختناق وكذلك عدم ترك زجاجات العطور والقداحات في السيارة. فقد تتسبب درجات الحرارة العالية في انفجارها مع ضرورة شرب الماء على نحو متكرر وبكميات كافية.

ودعت جميع العاملين في الأماكن المكشوفة إلى أخد فترات راحة خلال ساعات الذروة لعدم التعرض للإجهاد الحراري وتجنب التعرض لأشعة الشمس المرتفعة خاصة في أوقات الظهيرة كلما أمكن ذلك.