الإمارات

مجلس الخبيصي يناقش «الفكر الاستباقي للأزمات والكوارث»

أحمد الكندي متحدثاً للحضور في المجلس (من المصدر)

أحمد الكندي متحدثاً للحضور في المجلس (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

انطلقت مجالس شرطة أبوظبي الرمضانية لعام 2018 تحت شعار «عام زايد سيرة قائد ومسيرة أمن» لنشر الوعي الاجتماعي والأمني على مستوى إمارة أبوظبي، وذلك بالتعاون بين مكتب شؤون المجالس بديوان سمو ولي عهد أبوظبي وإدارة الشرطة المجتمعية بقطاع أمن المجتمع، ضمن حملة الشرطة تحت شعار«رمضان أمن وأمان».
وناقش المجلس الأول الذي استضافه مجلس الخبيصي بمدينة العين الفكر الاستباقي للازمات والكوارث، وأهمية المجالس في رفع مستوى الوعي الأمني في المجتمع. وتطرق المقدم أحمد ناصر الكندي مدير إدارة الأزمات والكوارث بقطاع العمليات المركزية بشرطة أبوظبي إلى استراتيجية الدولة في مواجهة الأزمات والكوارث ودور الفكر الاستباقي والاستشرافي الذي تتبناه المؤسسة الشرطية في وضع المنهجيات والسياسات العملية لمواجهة الظروف الطارئة بكامل الاستعداد والجاهزية، مشيراً إلى جهود شرطة أبوظبي في هذا المجال من واقع عملها اليومي.
وأكد أهمية ودور وسائل وأجهزة الإعلام المختلفة عند إدارة ومواجهة الأزمات والكوارث المختلفة، قبل وقوعها أو أثناء حدوثها أو بعد الانتهاء منها، مما يستوجب إبراز أهمية هذا الدور في توفير الأمن والاستقرار. وتحدث عن استراتيجية الدولة في مواجهة الأزمات والكوارث، وقال: إن الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث تحت مظلة وإشراف المجلس الأعلى للأمن الوطني، تهدف إلى تحقيق سياسة الدولة في الإجراءات اللازمة لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، وتعتبر الهيئة الجهة الوطنية الرئيسية المسؤولة عن تنسيق ووضع المعايير والأنظمة واللوائح المتعلقة بإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، ووضع خطة وطنية موحدة للاستجابة لحالات الطوارئ و على عاتقها تطوير وتوحيد إدامة القوانين والسياسات والإجراءات المتعلقة بإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث على المستوى الوطني. وأكد المقدم الكندي أن شرطة أبوظبي تتبنى الفكر الاستباقي والتنبؤ الوقائي كمتطلب أساسي في عملية إدارة الأزمات من خلال إدارة سبّاقة، وهي الإدارة المعتمدة على الفكر التنبؤي الإنذاري لتفادي حدوث أزمة مبكرًا عن طريق صياغة منظومة وقائية مقبولة تعتمد على الابتكار وتدريب العاملين عليها من النواحي العملية. وأشار إلى أن شرطة أبوظبي أدخلت الجمهور وأفراد المجتمع ومؤسساته المدنية كعنصر أساسي في صياغة مفهوم مواجهة الأزمات.
وتحدث المهندس مطهر علي عبد الله من شركة العين للتوزيع عن دور الشركة في مواجهة الكوارث والأزمات بالتعاون مع المؤسسات الحكومية المعنية.
وأكد عبدالله فلاح الأحبابي مستضيف الجلسة التي أدارها الإعلامي عبد الرحمن عبدالله البستكي على أهمية تضافر جهود أفراد المجتمع مع المؤسسات المعنية لدرء الكوارث والأزمات والمحافظة على نعمة الأمن التي ننعم بها في ظل قيادتنا الرشيدة.