الإمارات

«التعليم والمعرفة» تطلق «المتحدث الذكي» لدعم الطلبة الموهوبين

أبوظبي (الاتحاد)

أطلقت دائرة التعليم والمعرفة مبادرة «المتحدث الذكي» ضمن برنامجها لرعاية الطلبة الموهوبين والفائقين أكاديمياً وعقلياً لتطوير مهارات التحدث والإلقاء لدى الطلبة تحت مسمى «المتحدث الذكي».
وتقدم دائرة التعليم والمعرفة «المتحدث الذكي» مبدئياً كبرنامج تجريبي بالشراكة مع سبيستون التعليمية، لطلبة الصفين الرابع والخامس بمدرسة خليفة أ في أبوظبي ومدرسة النهيانية بالعين، حيث يشارك الطلبة ليومين من كل أسبوع في حصة مشوقة لمدة 90 دقيقة بالإضافة إلى حصة أخرى باللغتين العربية والانجليزية لمدة 45 دقيقة. ويركز التدريب الذي يحصل عليه الأطفال على تحسين مهارات العرض التقديمي ومهارات التحدث أمام الجمهور من خلال تطبيق أفضل الممارسات العالمية القائمة على النتائج من خلال بناء مهارات الاتصال وتعزيز الثقة بالنفس.
إلى جانب البرامج التدريبية المصاحبة للمبادرة فقد خصصت الدائرة يوماً يقوم فيه كل من الطلبة المشاركين بعرض تقديمي أمام زملائهم كجزء من تدريبات «المتحدث الذكي».
وقد تلقى المعلمون المشاركون في دعم برنامج «المتحدث الذكي» تدريباً متخصصاً قبل بدء البرنامج لمدة ثلاثة أيام بحيث يتم تنفيذ البرنامج بشكل مشترك بين معلمي المواد العربية ومعلمي المواد الإنجليزية بكل مدرسة.
ويسعى المعلمون من خلال البرنامج إلى تشجيع الطلبة على التعبير عن أنفسهم وتطوير ملكاتهم بحيث يصبحون قادة لهم تأثير إيجابي على الآخرين، الأمر الذي سينعكس على تحسين أدائهم الدراسي وعلى تفوقهم في مسارهم المهني في المستقبل.
وأشار عبدالرحمن محمد معلم اللغة العربية للصف الرابع في مدرسة النهيانية إلى أن البرنامج ساهم في إحداث تغيير لدى الطلبة المشاركين، حيث اكتسب الطلبة الثقة بالنفس وتعلموا حسن الإلقاء سواءً باللغة العربية أو الإنجليزية. كما عزز البرنامج من قوة شخصياتهم وأصبح لديهم القدرة على الإقناع من خلال حوار مفتوح، وهي المهارة التي يجب أن تمتلكها الأجيال القادمة، وأنا أتطلع إلى تعميم هذا البرنامج على جميع الطلبة في مدارس أبوظبي وبقية الإمارات.»