الرياضي

إعادة توزيع الدخول !

محمد حامد (دبي)

بشجاعة نادرة، وواقعية يحسد عليها، أكد جاري لينيكر نجم الكرة الإنجليزية السابق، ومقدم البرامج الكروية في هيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي»، أن المدرس وكذلك الممرضة يستحقون الحصول على رواتب كبيرة، تفوق ما يدخل حسابات نجوم الترفيه من الفنانين، ومشاهير كرة القدم، وغيرها من المجالات الترفيهية، إلا أن الواقع لن يتغير، فالترفيه يجلب لمن يعملون فيه مزايا مالية كبيرة، لا يمكن الحصول عليها في مجالات العمل الأكثر صعوبة.
لينيكر الذي يحصل على 1.7 مليون إسترليني في العام، مقابل حصول الممرضة على 22 ألفاً راتباً سنوياً، أشار إلى أن أصحاب «المهن الحقيقية» مثل المدرس أو الممرضة يجب إنصافهم، ولكنها أمور يعلمها الجميع، ويتعامل معها كواقع ليس من السهل تغييره، وفي تصريحاته التي نشرتها إكسبريس اللندنية، تابع هداف مونديال المكسيك 1986: قد يتوقع البعض أن أقوم بمقارنة ما أحصل عليه من مال مع أصحاب المهن الحقيقية، ليس سهلاً أن أفعل ذلك هناك واقع قد لا يكون عادلاً، ولكنه يظل واقعاً.
وأشار لينيكر إلى أنه يملك تاريخاً كروياً كبيراً، وأصبح واحداً من مشاهير الإعلاميين، ومن ثم فهو يستحق ما يحصل عليه من مال قياساً بهذه الأمور، كما طالب لينيكر بأن يكون هناك توازن في الرواتب والمزايا المالية التي يحصل عليها الرجال والنساء، حيث إن الفجوة بين الجنسين مازالت كبيرة لمصلحة الرجال بالطبع.
وفي سياق متصل بفريق عمل «بي بي سي» الذي يسافر إلى روسيا لتغطية كأس العالم، فقد انهالت الانتقادات على المؤسسة الإعلامية البريطانية، لأنها قررت إرسال فريق كبير يضم 25 شخصاً، ليس من بينهم سوى 3 نساء فقط، وهو ما لا يتفق مع توجهات العالم المتحضر، الذي يسعى لتحقيق التوازن بين الجنسين في مختلف المهن والتخصصات.
ومن بين مشاهير الكرة العالمية الذين يرافقون فريق «بي بي سي» في روسيا آلان شيرر، وفرانك لامبارد، وريو فرديناند، وديديه دورجبا، والألماني يورجن كلينسمان، والأرجنتيني بابلو زاباليتا لاعب مان سيتي والمنتخب الأرجنتيني السابق،، ورفض لينيكر التقليل من شأن روسيا في استضافتها للمونديال، منتقداً في الوقت ذاته من يتحدثون عن الخلافات السياسية بين بريطانيا وروسيا، حيث أكد أن المونديال سوف يكون جذاباً، لأنه حدث يفوق في أهميته وشعبيته أي خلاف سياسي.