الاقتصادي

الأتمتة توفر مزيداً من الوظائف

قال بنك التنمية الآسيوي في أبريل إن التشغيل الآلي قد وفر 34 مليون وظيفة إضافية وأدت تحسينات الجودة إلى زيادة الطلب على السلع المصنوعة في المصانع الآسيوية. كما شهدت الاقتصادات الأكثر تقدماً نمواً في الوظائف. لقد دمرت الأتمتة في المملكة المتحدة على مدار ال 15 عاماً الماضية 800 ألف وظيفة من الخدمات الأقل مهارة، ولكنها في الوقت نفسه أوجدت 3.5 مليون وظيفة من ذوي المهارات العالية. ومن المتوقع أن يرتفع التوظيف الصناعي في ألمانيا بنسبة 1.8% بحلول عام 2021 لأن الروبوتات والأتمتة تجعل المصانع في البلاد أكثر قدرة على المنافسة، وفقاً لمركز الأبحاث الاقتصادية الأوروبية الذي يتخذ من ألمانيا مقراً له. يمكن للأتمتة أن تساعد في تغذية الطلب على منتج، لأن الجودة تتحسن أو تصبح أقل تكلفة أو متاحة أكثر، مما يمكن أن يؤدي إلى خلق فرص عمل نتيجة لذلك. وقال البروفيسور فولفغانغ داوث، المشرف على دراسة استمرت سنوات عدة حول التأثير على العاملين بسبب توظيف الروبوتات لإنجاز الأعمال إنه في أوروبا، «لم نتمكن من العثور على أي شخص تم فصله بسبب الروبوتات، أحد الأسباب هو أن النقابات العمالية القوية تطالب بإعادة تدريب للعمال عندما تتولى الروبوتات المهام. وهناك سبب آخر هو أن الصناعات الأكثر تعقيداً في أوروبا تحتاج إلى تولي البشر العمل للتكامل مع الآلات». وقد أنفقت إلكترولوكس، ثاني أكبر صانع للأجهزة الكهربائية في العالم، ملايين اليورو على أتمتة إنتاج الغسالات وغيرها من الأجهزة، والتي يتم تجميعها الآن بالكامل تقريباً بوساطة الماكينة.
وقالت الشركة إن الروبوتات حررت الفنيين لقضاء بعض الوقت في مهمة إبداعية لا يمكن أتمتتها مثل تصميم وتنفيذ التغييرات التي من شأنها زيادة الإنتاج وجعله أكثر كفاءة.
وقالت الشركة إنها عدّلت التوظيف والتدريب حتى تتمكن القوة العاملة لديها من العمل بنجاح مع الروبوتات.
وارتفع التوظيف في إلكترولوكس إلى أكثر من 55000 وظيفة في عام 2017 من نحو 53000 في عام 2011.
وقال يان بروكمان، رئيس العمليات في إلكترولوكس «لا نرى أن التشغيل الآلي يتجاوز 50%». وأضاف «أن الأجهزة ستستحوذ على الأرجح على الأعمال الروتينية مثل التجميع، ما سيحرر العمال لإجراء إصلاحات وتحسينات على خط إنتاج أكثر كفاءة».
ويمكن للبطء في تعميم توظيف الروبوتات أن يحمي العمال لبعض الوقت فنادراً ما تعمل الشركات على أتمتة جميع مهام العامل مرة واحدة، فالأمر يستغرق بعض الوقت لتحديد أفضل الطرق لاستخدام الروبوتات. كما أن التكلفة العالية لإضافة أتمتة جديدة تؤدي أيضاً إلى إبطاء العملية.