الاقتصادي

عروض رمضان تشعل المنافسة بين البنوك

توفير قرض نقدي لمن قام بشراء سيارة وسدد ثمنها (الاتحاد)

توفير قرض نقدي لمن قام بشراء سيارة وسدد ثمنها (الاتحاد)

حسام عبدالنبي (دبي)

أعلنت بنوك عدة في الدولة عن 5 خدمات وعروض جديدة خصيصاً لاستقبال شهر رمضان المبارك، في خطوة تستهدف تخفيف الأعباء المالية، وتمكين العملاء من إدارة شؤونهم المالية بطريقة أفضل.

وتتضمن تلك الخدمات تأجيل أقساط القروض أو التمويلات المختلفة، وعقد اتفاقات شراكة مع وكلاء السيارات لمنح العملاء مزايا تفضيلية، إلى جانب توفير خدمات خصيصاً لتمويل السيارات، مثل تخفيض سعر الفائدة على القرض، وخدمة التقسيط على فترات مالية تمتد حتى عامين من دون فوائد في حال شراء السيارة باستخدام البطاقة الائتمانية، وقرض السيارة النقدي لمن قام بشراء سيارة بالفعل.

وتعد خدمة تأجيل أقساط القروض أو التمويلات المختلفة من الخدمات التي اعتادت البنوك الإماراتية إطلاقها خلال شهر رمضان، لاسيما المصارف الإسلامية، حيث يفاجأ العملاء الذين يستوفون شروط تأجيل سداد الأقساط برسالة نصية قصيرة تبلغهم بالتأجيل تلقائياً مع منحهم حرية رفض العرض في حال لم يرغبوا بتأجيل أقساطهم.

وتتمثل الخدمة في تأجيل سداد قسط شهر واحد عن التمويلات الشخصية كافة وتمويلات السيارات المستحقة على المتعاملين خلال شهر رمضان المبارك في خطوة تستهدف مساعدتهم على إدارة نفقاتهم المالية والتي تتسم بارتفاعها عادة خلال الشهر الفضيل وفترة العيد.

ولكي يتمكن العميل من الاستفادة من فرصة التأجيل، ينبغي أن يكون ملتزماً بسداد أقساطه الشهرية بشكل منتظم، بما في ذلك آخر ثلاثة أقساط على الأقل، وأن يكون راتبه محولاً إلى المصرف، علماً بأنه لا توجد رسوم على هذا العرض.

تدرك البنوك أن شهر رمضان عادة ما يشهد زيادة في مبيعات السيارات بسبب العروض المغرية التي يعلن عنها وكلاء السيارات في الدولة؛ ولذا تستبق البنوك تلك الفترة بعقد شراكات مع عدد من وكلاء السيارات الرائجة والمرغوبة من أجل منح مزايا خاصة للعملاء الذين يمولون سيارات من هؤلاء الوكلاء، مثل التمتع بقرض فائدته 0% مع تقسيط حتى 4 سنوات، وبفائدة منخفضة للأقساط من 5 سنوات.

وتسعى المصارف الإسلامية لعقد هذه النوعية من الشراكات من أجل توفير التمويل المتوافق مع الشريعة الإسلامية، حيث يتاح للمتعاملين إمكانية الوصول من خلال الموزعين المعتمدين لعلامات السيارات التابعة للوكيل في أنحاء الدولة.

ودائماً ما تتضمن تلك الشراكات توفير معدلات ربح تنافسية في السوق، وتأمين وتسجيل مجاني للسيارة، وإمكانية تأجيل الدفعات، وأقساط شهرية منخفضة، إضافة إلى عقود صيانة مجانية وغير ذلك.

وتعد خدمة شراء السيارات باستخدام البطاقات الائتمانية، وتقسيط المبلغ على فترات مالية تمتد حتى عامين من دون فوائد (خطة السداد المرن) من أحدث الخدمات التي تتسابق البنوك على توفيرها للعملاء بعد أن كانت تلك الخدمة تقتصر على المشتريات من الأجهزة الإلكترونية أو الكهربائية والرسوم الدراسية.

ومن خلال تلك الخدمة يمكن شراء السيارة باستخدام كامل الرصيد المتاح في بطاقة الائتمان، ومطالبة البنك بتقسيط المبلغ عبر اتصال هاتفي أو عبر الموقع الإلكتروني، ما يجنب بعض العملاء مشكلات صعوبة الحصول على قرض سيارة أو عدم توافقهم مع بعض متطلبات الحصول على القرض، مثل أن يكون العميل يعمل في شركة غير مسجلة أو تجاوز النسبة المحددة من الدخل أو الراتب الشهري للحصول على قرض أو تمويل جديد. كما يمكن استخدام تلك الخدمة من أجل سداد الدفعة المقدمة من ثمن السيارة والتي تبلغ 20% من إجمالي السعر.

وتشمل العروض والخدمات التي توفرها البنوك المحلية خصيصاً لشهر رمضان، عروض وخدمات خاصة لشراء السيارات حيث تخفض البنوك الفائدة الثابتة على قروض السيارات إلى 1.99% مع منح فائدة تفضيلية للشراء من الوكلاء الذين تعاقد معهم البنك لتوفير مزايا خاصة.

وتتضمن المزايا تأجيل دفع القسط الأول لغاية 120 يوماً، والحصول على الموافقات خلال نصف يوم عمل، فضلاً عن تمتع العميل الذي يحصل على أعلى تقييم ائتماني من شركة الاتحاد للمعلومات الائتمانية بمزايا أكثر، مثل إجراءات أسرع، معاملات ورقية أقل، أسعار فائدة منخفضة، مبالغ قروض وحدود ائتمانية أعلى.

ويشار إلى أنه في هذا الإطار، أعلنت بنوك عدة عروضاً فعلية لتمويل السيارات الصديقة للبيئة (السيارات الهجينة والكهربائية)، وتأتي تلك الخطوة بعد أن تزايد الاهتمام بتلك النوعية من السيارات التي تتميز بأنها الخيار الأمثل للحدّ من التلوث الناتج عن انبعاثات الغازات الدفيئة والضجيج.

ويوفر البنك إمكانية الحصول على قرض بقيمة السيارة المشتراة مسبقاً، من خلال الحصول على قيمة السيارة كقرض، وبمعدل فائدة يبدأ من 1.99%.