الإمارات

العلماء الضيوف يدعون إلى تنمية العلاقات الاجتماعية

مصلون يستمعون إلى إحدى المحاضرات (من المصدر)

مصلون يستمعون إلى إحدى المحاضرات (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

دعا العلماء ضيوف صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، إلى استثمار شهر رمضان بالطاعات وقراءة القرآن، طمعاً في نيل الأجر والثواب المضاعف، والحرص على تنمية العلاقات الاجتماعية، من خلال صلة الأرحام، والعطف على الفقراء والمساكين، ودعم الجمعيات الخيرية في الدولة.
جاء ذلك في محاضراتهم، يوم أمس الأول 2 رمضان في المساجد ومجالس الأحياء والمؤسسات التي حظيت بمتابعة وإشادة كبيرة من الجمهور بهذه المبادرة من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، التي تثري نفحات هذا الشهر الفضيل من خلال الاستماع لعلماء أجلاء، والاستفادة من علمهم، داعين لسموه وللقيادة الرشيدة بالصحة والعافية والتوفيق.
فقد حاضر العلماء ضمن البرنامج اليومي الذي أعدته الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف بإشراف من وزارة شؤون الرئاسة حول عنوان «رمضان غنيمة المؤمن»، حيث توزعت المحاضرات داخل جزيرة أبوظبي وخارجها، فقد حاضر الدكتور عبده إبراهيم، بمسجد هامل بن خادم الغيث في أبوظبي، والدكتور علي مصطفى الزيني في المركز الوطني للتأهيل، كما قدمت الدكتورة كلثومة دخوش للنساء محاضرة في مسجد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان بالباهية شهدت تجاوباً كبيراً من النساء اللائي امتلأ بهن المصلى. ولحرص القائمين على البرنامج على استفادة جميع الجاليات والقاطنين على أرض هذه الدولة، يشمل البرنامج دروساً ومحاضرات بلغات مختلفة، فقد حاضر بلغة الأوردو سيد محمد جفري موثو كوياثنجال في مسجد عبد الخالق عبد الله خوري، في أبوظبي، ومحمد فاروق عبد الجليل مسليار بمسجد الشيخ محمد بن خليفة آل نهيان في مدينة محمد بن زايد بأبوظبي. وضمن دروس كرسي الشمائل المحمدية الذي خصص للسيرة النبوية، ألقى الدكتور يس محمد طه أحمد البدوي درساً بمسجد الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان في مدينة الفلاح في أبوظبي، تناول فيه «مولده صلى الله عليه وسلم وإرهاصات النبوّة»، مستعرضاً بشريات مولده، صلى الله عليه وسلم، ودلائل نبوته.