عربي ودولي

مسعود بارزاني يدعو لـ «مراجعة شاملة» لتحقيق مسار إيجابي بين بغداد وأربيل

أربيل (الاتحاد، وكالات)

دعا زعيم الحزب «الديمقراطي الكردستاني» مسعود بارزاني أمس، إلى مراجعة شاملة للعلاقة بين أربيل وبغداد لتحقيق مسار إيجابي للطرفين، بما يكفل «طي تاريخ حافل بالأزمات والتعصب والتوتر»، داعياً الحكومة الاتحادية المقبلة إلى «فهم القضية العادلة» للشعب الكردي. وقال بارزاني في رسالة موجهة للرأي العام بمناسبة إعلان النتائج النهائية للانتخابات «نأمل أن تتم مراجعة العلاقات بين أربيل وبغداد بعيداً عن التعصب والتوتر، وأن تكون تلك الانتخابات بداية لمرحلة جديدة بين الجانبين». وأضاف بارزاني «بعد مئة عام من التجارب المليئة بالكوارث من الضروري أن تقتنع بغداد بالكف عن معاداة حقوق شعب كردستان وأن تتفهم القضية العادلة لشعبنا». وتابع قائلاً، إن «هناك فرصة جيدة لكي تتعامل السلطات في العراق مع حقوق ومطالب شعب كردستان بذات الروح والموقف الذي تأسس عليه الدستور». وجدد الزعيم الكردي دعوته «لتعويض الشعب الكردي عن المجازر التي تعرضوا لها، لاسيما في عهد نظام صدام، وكذلك النزوح الذي تسبب به الهجوم الأخير على مدينتي كركوك وطوزخورماتو وباقي المناطق المتنازع عليها بين أربيل وبغداد، مشدداً بالقول «نفضل مواصلة الحوار مع بغداد حتى نصل إلى نتيجة ولم نختر القتال أبداً».
من جانب آخر، اجتمع مسعود بارزاني أمس، مع زعيم ائتلاف «الوطنية» أياد علاوي في مقر إقامة الأول بمصيف صلاح الدين في أربيل.
وبحث الجانبان نتائج الانتخابات التشريعية الأخيرة، وسلطا الضوء على مرحلة ما بعد الانتخابات، والمشاكل السياسية الجديدة الطارئة على الساحة السياسية، وكذلك مستقبل العلاقات بين أربيل وبغداد. إلى ذلك، أعلنت الأحزاب الكردية الستة الرافضة لنتائج الانتخابات، عزمها اتخاذ قرار نهائي خلال 48 ساعة، بشأن مقاطعة الدورة الرابعة للبرلمان العراقي، على خلفية «تلاعب وتزوير» في الاقتراع.