عربي ودولي

«أخبار الساعة»: القضية الفلسطينية أولوية في سياسة الإمارات الخارجية

أبوظبي (وام)

أكدت نشرة «أخبار الساعة»، أن القضية الفلسطينية تحظى باهتمام بالغ في دولة الإمارات العربية المتحدة، وهي تمثل أولوية في سياستها الخارجية، وتعمل دولة الإمارات على استثمار كل إمكانياتها وعلاقاتها من أجل خدمة القضية الفلسطينية، ودعم الشعب الفلسطيني في نضاله المشروع من أجل التحرر، واستعادة حقوقه الوطنية، وتحقيق حلمه بقيام دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.
وأضافت النشرة في افتتاحيتها بعنوان «جهود متواصلة لدعم الشعب الفلسطيني وحمايته»، أن دولة الإمارات اتخذت موقفاً واضحاً من القرار الأميركي الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وكذلك دانت ما ارتكبته إسرائيل من جرائم بحق الفلسطينيين.
وتؤمن دولة الإمارات بضرورة العمل العربي المشترك من أجل صياغة موقف موحد وقوي من قيام الولايات المتحدة الأميركية بنقل سفارتها إلى القدس، ومواجهة الاعتداءات الإسرائيلية المتواصلة وانتهاكاتها بحق الشعب الفلسطيني، من دون أدنى اعتبار للمواثيق والمعاهدات الدولية.
وأشارت النشرة الصادرة عن مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، إلى أن الجهود الإماراتية، تأتي بالتعاون والتنسيق مع الدول العربية الأخرى لتأكيد الهدف المتمثل في حماية الفلسطينيين بعد الاعتداءات التي مارستها قوات الجيش الإسرائيلي على المتظاهرين في غزة الاثنين الماضي، والتي راح ضحيتها عشرات الشهداء وآلاف الجرحى من المدنيين، حيث أكدت دولة الإمارات العربية المتحدة في كلمتها بالدورة الاستثنائية الـ 28 لمجلس حقوق الإنسان، أمس الجمعة في جنيف الإدانة الشديدة للمجزرة التي ارتكبتها إسرائيل بحق المتظاهرين الفلسطينيين معربة عن استنكارها للقوة المفرطة ضد الفلسطينيين العزل، واستعدادها التام للعمل في الإطار العربي، والخروج بتحرك دبلوماسي عربي فاعل وحازم لحماية الفلسطينيين.
ولفتت النشرة إلى أن الدورة الاستثنائية الـ 28 لمجلس حقوق الإنسان عقدت بعد أن دعت دولة الإمارات العربية المتحدة وفلسطين نيابة عن المجموعة العربية لعقد الجلسة للنظر في حالة حقوق الإنسان الآخذة بالتدهور في فلسطين المحتلة، حيث أشار عبيد سالم الزعابي، المندوب الدائم لدولة الإمارات لدى الأمم المتحدة في جنيف، إلى أن دولة الإمارات تؤكد ضرورة الالتزام بقرار مجلس الأمن رقم 478 لعام 1980 المتعلق بدعوة الدول التي أقامت بعثات دبلوماسية في القدس إلى سحب البعثات، وأهمية اضطلاع المجتمع الدولي بمسؤوليته تجاه وقف العنف وحماية الشعب الفلسطيني.
وأضافت النشرة أن مشاركة دولة الإمارات العربية المتحدة في مؤتمر القمة الإسلامي الاستثنائي لمنظمة التعاون الإسلامي الذي انعقد أمس الأول أيضاً في إسطنبول، جاء فرصة لتأكيد أن دولة الإمارات تلتزم كل الالتزام بدعم الشعب الفلسطيني في مختلف القطاعات: التنموية والإنسانية والتعليمية والاجتماعية، انطلاقاً من التوجه الإنساني في التضامن مع الفلسطينيين، حيث أشارت الدكتورة ميثاء بنت سالم الشامسي، رئيسة الوفد الإماراتي في المؤتمر، إلى إعلان دولة الإمارات تخصيص 5 ملايين دولار لتوفير أدوية عاجلة ومواد طبية للمتضررين من الفلسطينيين العزل على حدود غزة.
وأكدت النشرة أن موقف دولة الإمارات العربية المتحدة من التصعيد الإسرائيلي الذي شهده قطاع غزة، ورفضها ممارسات القوات الإسرائيلية التي تنتهك حياة المدنيين الفلسطينيين، إنما يعبّران عن الإيمان بحق الشعب الفلسطيني الأعزل في التظاهر والمطالبة بحقوقه المشروعة، حيث لا يمكن قبول استخدام القوة المفرطة في مواجهة مسيرات الفلسطينيين السلمية.
كما أنه موقف ثابت يؤكد دعم الأشقاء الفلسطينيين في استعادة حقوقهم المشروعة وفق القرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية، انطلاقاً من ضرورة إحياء مسيرة السلام واستئناف المفاوضات على كل المسارات.
وأوضحت النشرة أن دولة الإمارات العربية المتحدة لطالما أكدت أن الممارسات الإسرائيلية بحق الشعب الأعزل، تنتهك بشكل صريح القانون الإنساني والمواثيق والاتفاقيات والقرارات الدولية لحقوق الإنسان، حيث لا تتوانى دولة الإمارات عن المطالبة بضرورة أن تتحمل إسرائيل المسؤولية الأخلاقية والسياسية والقانونية عن عدم تعريض حياة المتظاهرين المدنيين للخطر وعدم اللجوء إلى خيارات العنف والقمع لاحتجاجاتهم السلمية بهذا المقدار من القوة والبطش.
وأكدت النشرة في ختام افتتاحيتها أنه لطالما رأت دولة الإمارات أن حماية أرواح الفلسطينيين هي من أولوياتها الأولى، وهو ما لا ينفصل عن توجهات القيادة الحكيمة في دولة الإمارات ممثلة بصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وهو كذلك استمرار لنهج الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في الوقوف إلى جانب الحق الفلسطيني، حيث لم تتوانَ يوماً عن تقديم الدعم له بكل أشكاله، مؤكدة موقفها الثابت إزاء القضية الفلسطينية، ومواصلة التزامها بمساندة الشعب الفلسطيني لتحقيق تطلعاته العادلة في تقرير مصيره.