رأي الناس

أحداث رمضان

* نزلت في أول ليلة من شهر رمضان صحف إبراهيم عليه السلام أشير إليها صراحة في قوله تعالى: (بَلْ تُؤْثِرُونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا * وَالْآخِرَةُ خَيْرٌ وَأَبْقَى * إِنَّ هَذَا لَفِي الصُّحُفِ الْأُولَى * صُحُفِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى)، «سورة الأعلى: الآيات 16 - 19»، وقوله تعالى: (أَمْ لَمْ يُنَبَّأْ بِمَا فِي صُحُفِ مُوسَى * وَإِبْرَاهِيمَ الَّذِي وَفَّى * أَلَّا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى * وَأَنْ لَيْسَ لِلْإِنْسَانِ إِلَّا مَا سَعَى * وَأَنَّ سَعْيَهُ سَوْفَ يُرَى * ثُمَّ يُجْزَاهُ الْجَزَاءَ الْأَوْفَى)، «سورة النجم: الآيات 36 - 41». وقيل: إن صحف إبراهيم كانت عشرين صحيفة، وقيل: إنها ثلاثون.
* في رمضان سنة 2 هـ- الموافق 26 فبراير 624م - هو أول رمضان صامه المسلمون، وقيل: إنَّ فرضَ صيام رمضان كان يوم الاثنين 1 شعبان 2 هـ.
* 6 هـ- أجدب الناس جدباً شديداً في أول شهر رمضان، فخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم يستسقي بهم، فصلى ركعتين وجهر بالقراءة، ثم استقبل القبلة وحول رداءه.
* في رمضان 17 هـ- 18 أغسطس 638م فتح قرقيسيا: وتقع مدينة قرقيسيا على أطراف الجزيرة الفراتية، وهي الآن على الحدود بين العراق وسوريا من ناحية الشمال وعلى مقربة من نهر الفرات.
* في رمضان سنة 20 هـ- الموافق 13 أغسطس 641م، - وفي عهد أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه دخل الفتح الإسلامي مصر على يد القائد البطل عمرو بن العاص رضي الله عنه، وأصبحت مصر بلداً إسلامياً.
* في رمضان سنة 91هـ- الموافق 710م - نزل المسلمون بقيادة طريف بن مالك البربري إلى الشاطئ الجنوبي لبلاد الأندلس وغزوا بعض الثغور الجنوبية، وبدأ فتح الأندلس، وكان موسى بن نُصير قد بعث طريف ابن مالك لاكتشاف الطريق لغزو الأندلس.
* في رمضان سنة 160 هـ- ولد في القيروان الإمام سحنون، وأصله من حمص، ونزل والده القيروان مع من نزلها من العرب الأقحاح، الذين هاجروا من المشرق العربي.
* في عام 428هـ- توفي الفيلسوف ابن سينا، وهو الحسين بن عبد الله شرف الملك، ولد عام 980 للميلاد، كان أعظم علماء عصره في الطب والعلوم وأعظم الفلاسفة في العصور الوسطى.
* في رمضان عام 654 هـ- وكان يوم جمعة احترق المسجد النبوي الشريف بالمدينة المنورة، عندما قام الخادم المُكلّف بإيقاد القناديل بإخراج ما يحتاج من المخزن. ونسي ما في المخزن مشتعلاً. وامتدت النيران إلى المسجد وأحرقت سقفه. وعجز أهلُ المدينة عن إطفائها. وأحدثت خراباً كبيراً بالمسجد، فقام عدد من خلفاء المسلمين وسلاطينهم بعمارته، حيث أرسل الخليفة المعتصم بالله من بغداد المؤن والصنّاع.
* في عام 1286 هـ- الموافق 25 من ديسمبر 1869م - وُلِد «شكيب أرسلان» أمير البيان، أحد دعاة الوحدة العربية، وأول مَن دعا إلى إنشاء جامعة عربية، وهو من أبرز رواد الإصلاح وزعماء التحرر الوطني ضد الاستعمار، وصاحب أكبر عددٍ من المقالات والرسائل والأحاديث، ومؤلف «الحلل السندسية» و«تاريخ غزوات العرب».

محمد عبدالعزيز - أبوظبي