الرئيسية

الإمارات: لابد من مساءلة داعمي الإرهاب

أكدت الإمارات العربية المتحدة أمام مجلس الأمن الدولي استعدادها للاضطلاع بدورها في تعزيز ركائز القانون الدولي، مقترحة قيام الأمين العام للأمم المتحدة بإعداد تقرير عن الوسائل المختلفة لتسوية المنازعات، ليكون مرجعاً للدول يساعدها على استخدام وممارسة هذه الوسائل في التخفيف من حدة النزاعات.

 

وقالت سعادة لانا زكي نسيبة المندوبة الدائمة لدولة الإمارات لدى الأمم المتحدة أمام المناقشة المفتوحة لمجلس الأمن الدولي حول مسألة «تدعيم القانون الدولي» إن الأحداث الأخيرة على حدود غزة انتهاك لقواعد القانون الدولي الإنساني، ولا يمكن للمجتمع الدولي أن يتغاضى عنها أو يتجاهلها.. كما أن استمرار الأنشطة الاستيطانية الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة تحد صارخ للقانون الدولي وللعديد من قرارات مجلس الأمن.

وتطرقت إلى ما يعانيه الشعب السوري منذ سبع سنوات من هجمات الأسلحة الكيماوية وحرمان من الحصول على المعونات الإنسانية مع تقاعس مجلس الأمن عن اتخاذ إجراء بشأن سوريا.

وأكدت استخفاف إيران بالقانون الدولي وبأنظمة عقوبات مجلس الأمن بهدف تنفيذ مخططها الإقليمي لبسط نفوذها في المنطقة، كما يقدم الدعم للجماعات الإرهابية.

وأكدت أن استمرار تمويل ودعم التطرف والإرهاب في المنطقة وحول العالم تهديد لسيادة القانون، ولابد من مساءلة جميع الدول التي تمارس مثل هذا السلوك، وإذا لم يقم المجتمع الدولي بإخضاعها للمساءلة، فإن للدول حقاً سيادياً في التصرف بشكل مستقل دفاعاً عن أمنها، وهو ما قمنا به وقام به الآخرون.