الرياضي

سوانسي يهزم تشيلسي ويقترب من نهائي كأس الرابطة

راميريز لاعب تشيلسي (يسار) يمرر الكرة  رغم رقابة كي سونج يونج لاعب سوانسي (رويترز)

راميريز لاعب تشيلسي (يسار) يمرر الكرة رغم رقابة كي سونج يونج لاعب سوانسي (رويترز)

لندن (د ب أ) - فجر سوانسي سيتي مفاجأة من العيار الثقيل، وتغلب على تشيلسي في عقر داره بهدفين نظيفين أمس الأول في لقاء الذهاب بالدور قبل النهائي لمسابقة كأس الأندية المحترفة بإنجلترا (كأس كابيتال وان) . وقطع سوانسي سيتي شوطاً كبيراً نحو نهائي البطولة، بعدما حقق فوزاً ثميناً خارج ملعبه في انتظار مباراة الإياب على ملعبه بعد أسبوعين.
وسجل الإسباني ميجيل بيريز كويستا (ميتشو) هدف التقدم في الدقيقة 38 ثم أضاف زميله داني جراهام هدف الاطمئنان في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع. وألحق سوانسي بتشيلسي الهزيمة الثانية في ثلاث مباريات خاضها الفريق هذا العام حيث سبق لتشيلسي أن خسر أمام كوينز بارك رينجرز صفر-1 في الدوري الإنجليزي يوم الأربعاء الماضي، بينما اكتسح ساوثهمبتون 5-1 يوم السبت الماضي في دور الـ 64 بمسابقة كأس إنجلترا.
ويدين سوانسي سيتي بالفضل الكبير في هذا الفوز الثمين إلى الصربي برانيسلاف إيفانوفيتش مدافع تشيلسي، حيث جاء الهدف الأول عندما خطف جوناثان دي جوزمان نجم سوانسي الكرة من إيفانوفيتش وحاول المرور منه ولكن الكرة تهيأت إلى ميتشو الذي تقدم بها وسددها من حدود منطقة الجزاء في زاوية ضيقة للغاية إلى داخل الشباك على يمين حارس مرمى تشيلسي.
وجاء الهدف الثاني من خطأ أكبر ارتكبه إيفانوفيتش عندما أعاد الكرة إلى الحارس من دون أن يلتفت لوجود جراهام الذي خطف الكرة وتقدم بها متفوقا الدفاع الذي عاد للتصدي له ثم سدد الكرة قوية داخل الشباك ليكون هدف الاطمئنان لفريق سوانسي سيتي.
وسيطر تشيلسي على مجريات اللعب على مدار الشوط الأول، ولكنه أهدر الفرص التي سنحت له واحدة تلو الأخرى قبل أن تهتز شباكه على عكس سير اللعب بقدم ميتشو هداف سوانسي سيتي هذا الموسم.
وتصدى الألماني جيرهارد تريميل حارس مرمى سوانسي خلال هذا الشوط لتسديدة رائعة من راميريس ومحاولتين ثمينتين من الإسباني خوان ماتا نجم تشيلسي. وواصل تشيلسي هيمنته في الشوط الثاني، ولكنه فشل في خلق الفرص المناسبة للتسجيل باستثناء تسديدة ديفيد لويز اثر تمريرة إدين هازارد، والتي تصدى لها تريميل ببراعة. كما لعب السنغالي ديمبا با في وسط المباراة بدلا من الإسباني فيرناندو توريس الذي لم يقدم العرض المنتظر منه، وسدد ديمبا با كرة رائعة برأسه ولكنها أخطأت المرمى.
ونال ديمبا با إنذارا قبل نهاية اللقاء بقليل اثر سقوطه داخل منطقة الجزاء، عندما حاول اللحاق بالكرة اثر تمريرة بينية، وسقط أمام تريميل ليطالب المشجعون بضربة جزاء لتشيلسي، بينما أشهر الحكم البطاقة الصفراء.
وبعد الهدف الثاني لسوانسي سيتي، سدد ديمبا با كرة أخرى ولكن الحكم المساعد أشار إلى وقوعه في مصيدة التسلل. وخلال هذه المباراة، سنحت 19 فرصة لتشيلسي مقابل خمس فرص فقط لسوانسي لكن الفوز كان من نصيب الأخير.
وفي شأن آخر، أدت مجموعة من الإيرادات غير المتكررة إلى تمكين نادي تشيلسي من تحقيق أول أرباح له منذ استحواذ الملياردير الروسي رومان إبراموفيتش على النادي، بحسب الإحصاءات التي نشرت أمس الأول. وعندما كشف تشيلسي في نوفمبر الماضي عن الأرقام الكبيرة، قال مسؤولون أن الأرباح البالغة 4, 1 مليون جنيه استرليني (24, 2 مليون دولار) جاءت نتيجة للنجاحات التي حققها على صعيد أوروبا، وأرباح انتقالات اللاعبين وتحسين الصفقات التجارية للنادي.
وذكر رون جورلاي الرئيس التنفيذي للنادي اللندني حينذاك أن هذه الأرقام، مقارنة بالخسارة التي حققها النادي والتي بلغت 7, 67 مليون جنيه استرليني في الموسم السابق، تظهر أن النادي يسير على الطريق الصحيح للامتثال إلى قواعد الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) الخاصة باللعب المالي النظيف . ولكن الحسابات الكاملة التي تم تقديمها لمسجل الشركات في بريطانيا أمس الأول أظهرت أن الأرباح تحققت جزئيا من خلال شطب ساهم بقيمة 15 مليون جنيه استرليني مملوكة لـ “بي سكاي بي” في المشروع المشترك لوسائل الإعلام الرقمية الذي استحوذ عليه النادي بشكل كامل، إضافة إلى الحصول على أرباح قيمتها 7, 4 مليون جنيه استرليني من عائدات هذه الأسهم. وجرى استعادة 7, 4 مليون جنية استرليني من مديرين سابقين حصلوا على وظائف أخرى على الرغم من أنه تم تعويض ذلك بفرض رسوم قدرها 8, 1 مليون جنيه على تسجيل اللاعبين لمرة واحدة . ومن دون الإيرادات غير المتكررة كانت الخسارة ستبلغ 9, 19 مليون جنيه استرليني. وسجلت أيضا الحسابات أرباحا جراء الانتقالات بقيمة 8, 28 مليون جنيه استرليني نتيجة بيع يوري زيركوف وسلوبودان رايكوفيتش واليكس ونيكولس أنيلكا.
ومنذ شهر حزيران، وهي نهاية الفترة المحاسبية، انفق تشيلسي أقل من 43 مليون جنية لشراء لاعبين جدد، واستعاد فقط 539 ألف جنيه، إضافة إلى 477, 1 مليون جنيه من البنود الخاصة ببيع اللاعبين السابقين. وبناء عليه، فإن من غير المحتمل أن يؤدي ذلك إلى انهيار النادي حتى مع تخصيص أموال لسداد الديون.
من جانب آخر، أعلن نادي سندرلاند الإنجليزي لكرة القدم أمس الأول تعاقده مع الفريد ندياي لاعب وسط المنتخب الفرنسي للشباب تحت 21 عاما من صفوف بورصا سبور التركي. ووقع ندياي “22 عاماً”، الذي لم يتم الكشف عن قيمة صفقة انتقاله، عقداً يمتد لثلاثة أعوام ونصف العام. وقال مارتين أونيل المدير الفني لنادي سندرلاند: “ألفريد يتمتع بالقوة، إنه شاب قوي البنيان، ويمكنه أن يمنحنا المزيد من القوة في العمق”. وتابع: “إنه سيمنحنا إمكانات نحتاج إليها، إنني سعيد لتمكننا من استقدامه إلى النادي”. ويمكن للاعب الوسط المدافع الذي بدأ مسيرته في نانسي الفرنسي، أن يلعب أيضاً في مركز قلب الدفاع.