صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

قطر تستنجد بالعملات «الافتراضية» للحد مـن خسائر اقتصادها

أبوظبي (موقع 24)

تستمر محاولات النظام القطري للحد من الخسائر التي جناها جراء التعنت في دعم الإرهاب، فيما برزت محاولته الجديدة بالإعلان عن استغلال الهوس العالمي بعملات «بتكوين» الافتراضية، علّها تردم الصدع بعد نحو 7 أشهر من مقاطعة 4 دول كبرى له.
وقال محافظ مصرف قطر المركزي الشيخ عبد الله بن سعود آل ثاني أمس الثلاثاء، إن البنك المركزي سيدرس أمر العملات الافتراضية، وإنه قد تكون هناك فرصة في المستقبل للعمل بها في قطر. وجاءت تصريحات عبد الله بن سعود في معرض كلمة له خلال مؤتمر مالي في الدوحة.
وفي حين غزت أخبار عملة الافتراضية العالم مع بداية العام المنصرم، إلا أن التقارير الأخيرة تشير إلى خسارة بتكوين أكثر من ثلث قيمتها في 5 أيام فقط، بعد صعود قوي إلى مستوى ذروة اقترب من 20 ألف دولار يوم الأحد، بحسب وكالة «رويترز».
إلا أن النظام القطري قد ارتأى ضرورة ركوب ما تبقى من موجة بتكوين، علّها تكون عاملاً مساعداً في التخفيف من وطأة عدم الانصياع إلى الطلبات العالمية بالكف عن دعم وتسهيل الإرهاب. وفي هذا السياق، أجاب عبد الله بن سعود عندما سئل عن موقفه من عملة «بتكوين» تحديداً، إن البنك المركزي لن يركز على عملة افتراضية واحدة، بل سينظر في سبل إرساء أفضل الممارسات لمثل هذا النوع من العملات.
ولا يمكن فصل الأفكار القطرية عن إطار توقعات الدولية، أن يشهد العام الحالي استمرار قطاعات الاقتصاد القطري في تحقيق خسائر إضافية بسبب تداعيات المقاطعة وانخفاض عائدات خام النفط، ودخول منافسين أقوياء مجال تصدير الغاز المسال، من دون نسيان محاولات البنك المركزي القطري، لضخ سيولة مالية بالقطاع المصرفي، بسبب تخارج ودائع من البنوك مع استمرار المقاطعة العربية التي من شأنها تعزيز مصاعب قطر.