الإمارات

انطلاق «حملة محمد بن زايد لإفطار الصائم» بالمغرب

 علي سالم الكعبي خلال إطلاق فعاليات الحملة (وام)

علي سالم الكعبي خلال إطلاق فعاليات الحملة (وام)

الرباط (وام)

انطلقت في المملكة المغربية الشقيقة، أمس، فعاليات «حملة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان لإفطار الصائم لعام 2018»، والتي أضحت عنواناً للأخوة والمودة والتعاون بين البلدين الشقيقين. دشن الفعاليات، معالي علي سالم الكعبي، سفير الدولة لدى المغرب، ومحمد مهيدية، والي جهة الرباط سلا القنيطرة، بمقر ولاية الرباط، بحضور سعيد مهير الكتبي، وزير مفوض بسفارة الدولة بالرباط.
وبهذه المناسبة، أكد معالي الكعبي أن «الحملة لهذا العام تأتي تزامناً مع حدث تاريخي يؤرخ لذكرى ميلاد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في إطار مبادرة (عام زايد) التي أطلقها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، ليكون العام 2018 عنواناً للخير والعطاء، ومحطة للتذكير بالخصال الإنسانية والمبادرات الكريمة للمغفور له الشيخ زايد، طيب الله ثراه، في بقاع العالم كافة، وضمنها المغرب الشقيق الذي كان يخصه بالاهتمام والعناية انطلاقاً من أواصر الأخوة التي تجمع بين البلدين الشقيقين قيادة وشعباً».
ومن هذا المنطلق، وانسجاماً مع مبادرة عام زايد، أعلن معالي السفير الكعبي، أن «حملة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان لإفطار الصائم لهذا العام، تتميز برفع عدد الحصص الموجهة للأسر المتعففة من 25 ألفاً إلى 50 ألفاً».
وقال معاليه إنه تم رفع عدد حصص هذه المبادرة الإنسانية الأخوية حتى يتسنى تغطية أكبر عدد ممكن من طلبات الجمعيات المغربية. بموازاة ذلك، أطلقت سفارة الدولة، بالتعاون مع السلطات المغربية في المناطق الشرقية، حملة إفطار الصائم الموجهة لمناطق ميسور وأوطاط الحاج وبوعرفة وطاطا وتالسينت وعين بني مطهر وفم ازكيد، وتشمل 25 ألف أسرة، ضمنها عدد من السكان الرحل.