الاقتصادي

أسعار الغذاء العالمية تتراجع 7? في 2012

موظف يقوم بترتيب سلع غذائية بأحد المتاجر وسط مدينة لوس أنجلوس الأميركية (ا ب)

موظف يقوم بترتيب سلع غذائية بأحد المتاجر وسط مدينة لوس أنجلوس الأميركية (ا ب)

روما (الاتحاد، رويترز) - سجل مؤشر أسعار الغذاء، لدى منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة “FAO”، انخفاضاً خلال ديسمبر الماضي، بنسبة 1,1%، وذلك للشهر الثالث على التوالي، وقياساً على عام 2012 ككل، انخفض المؤشر بنسبة 7?، إثر الهبوط الحاد في غضون السنة الماضية لأسعار السكّر (17,1?)، ومنتجات الألبان (51,4?)، والزيوت (10,7?).
وجاء انخفاض الأسعار لعام 2012 ككل أكثر اعتدالاً بكثير في حالة الحبوب (2,4?)، واللحوم (1,1?).
وقال الخبير جومو سوندارام، المدير العام المساعد المسؤول عن قسم التنمية الاقتصادية والاجتماعية لدى منظمة “فاو”: “الوضع يأتي عكسياً للاتجاه في يونيو من العام الماضي حين أدت الزيادات الحادة في الأسعار إلى مخاوف من أزمة غذاء جديدة، لكن التنسيق الدولي، مقروناً بتباطؤ الطلب الدولي وسط ركود الاقتصاد العالمي، ما لبث أن ساعد سريعاً على وضع حد لقفزات الأسعار وإشاعة الهدوء في الأسواق بحيث انتهى عام 2012 بالنتائج الحالية”.
وفي ديسمبر، هبطت أسعار الذرة الصفراء بقوّة، بينما خففت كميات الصادرات الكبيرة القادمة من أميركا الجنوبية الضغوط الواقعة على السوق الدولية، في حين انخفضت أسعار الأرز أيضاً في ديسمبر مع توقعات الحصاد الجيدة، فلم تكد أسعار القمح تتغيّر مع ركود حركة التجارة الدولية من هذه السلعة الرئيسية.
إلى ذلك، قال اقتصادي كبير في منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (فاو) أمس إنه من المتوقع أن تظل أسعار الغذاء عند مستوياتها المرتفعة في 2013، لكن من المرجح أن تكون أوضاع السوق أهدأ من 2012 عندما أثار ارتفاع كبير في الأسعار خلال فصل الصيف المخاوف من حدوث أزمة غذاء جديدة.
وذكر عبد الرضا عباسيان لرويترز في مقابلة عبر الهاتف “الأسعار مرتفعة وستظل مرتفعة في 2013-2014”، وأضاف أنه مع ذلك ستلبي الإمدادات الكلية من المحاصيل الرئيسية الطلب بشكل أكثر سلاسة في 2013- 2014، مقارنة مع 2012- 2013، وأن تحسن التنسيق بين الدول المصدرة قلل مخاطر حدوث أزمات في الإمدادات.
وقال عباسيان “أمامنا عام سيكون فيه الوضع أهدأ قليلاً شريطة أن تكون الأحوال المناخية طبيعية”.
وبلغ مؤشر منظمة “فاو” لأسعار الزيوت والدهون 197 نقطة في ديسمبر، أي ما يقل بمقدار 1,9? أو 4 نقاط دون مستواه في نوفمبر، مسجّلاً بذلك الهبوط الشهري الرابع على التوالي والمستوى الأدنى له منذ سبتمبر 2010، ويعزى السبب الرئيسيّ لذلك إلى التزايد المستمر للأرصدة العالمية الكبيرة من مخزونات زيت النخيل، وبالنسبة لعام 2012 ككل بلغ متوسط الدليل الدولي لهذه السلع 225 مقارنة بما يبلغ 252 نقطة في عام 2011.
وسجل متوسط مؤشر منظمة “فاو” لأسعار اللحوم 176 نقطة في ديسمبر، أي ما يقل على نحو طفيف عن نوفمبر، وبينما ظـلّت أسعار جميع أصناف اللحوم قريبة من مستوى نوفمبر، هبطت أسعار لحم الخنزير بنسبة 2?، أو 3 نقاط، وبلغ متوسّط الدليل 175 نقطة في غضون 2012، أي فيما يقل فقط عمّا بلغ 177 نقطة لعام 2011.
كما سجل مؤشر أسعار الألبان لدى منظمة “فاو” 197 نقطة في ديسمبر، أي ما يزيد بمقدار 0,9? أو نقطتين، عن مستواه لشهر نوفمبر، وفي غضون الربع الأخير من عام 2012، استقرّت أسعار الألبان إثر ارتفاع من مستوياتها الواطئة في منتصف السنة.
وسجل متوسط قيمة الدليل خلال 2012 ما مقداره 189 نقطة، أي ما يقل بفارق حاد عن 221 نقطة في عام 2011. وعموماً، تظل سوق الألبان متوازنة وإن تعرّضت على نحو متزايد لتغيّرات في الإمدادات التي تتوقف على أحوال الرعي وتوافر الأعلاف وأسعارها.
وفي الوقت ذاته بلغ مؤشر منظمة “فاو” لأسعار السكر 274 نقطة في ديسمبر، أي ما يقل على نحو طفيف عن نوفمبر وما يشكل أوطأ قيمة منذ أغسطس 2010.