الاقتصادي

1,6 تريليون دولار استثمارات سنوية مطلوبة لتحقيق «أهداف 2050»

رشا طبيلة (أبوظبي)

أكد مانويل بولجار فيدال رئيس الأعمال الدولية للمناخ والطاقة في الصندوق العالمي للطبيعة، أن العالم بحاجة إلى استثمارات سنوية بقيمة 1,6 تريليون دولار سنوياً لتحقيق الهدف الدولي بتزويد العالم بطاقة متجددة بنسبة 100% بحلول عام 2050، أي إجمالي 64,6 تريليون دولار خلال الـ35 سنة القادمة.
وقال في تصريحات خاصة لـ«الاتحاد» على هامش قمة طاقة المستقبل التي اختتمت أعمالها أمس بأبوظبي، إن الإمارات تقود دول المنطقة في تطبيق تبني ممارسات الاستدامة ومشاريع وتقنيات الطاقة المتجددة، حيث إنها تسير على الطريق الصحيح للمساهمة في تحقيق هذا الهدف العالمي.
وشدد على أهمية وضع استراتيجيات للتعاون بين الدول لتحقيق هذا الهدف الذي لا يعد هدفاً فردياً، بل على مستوى دولي، موضحاً أن التحديات المناخية والبيئية تؤثر على جميع دول العالم.
وأشار فيدال إلى أن كثيراً من الدول تعمل حالياً على تحقيق أهداف على المدى القصير من خلال ممارسات متعلقة باستخدام الطاقة المتجددة والتقليل من انبعاثات الكربون في مختلف القطاعات على رأسها النقل على سبيل المثال، والتي ستسهم جميعها في تحقيق الهدف الأكبر على المدى الطويل.
وبين أن «كثيراً من الدول بدأت بتبني سياسات الاستدامة، حيث تستهدف قطاعات الإنشاء والبناء والنقل وإدارة النفايات وغيرها، لافتاً إلى أن نحو 90 دولة قررت التقليل من انبعاثات الكربون بحلول العام 2020، حيث إن العالم يتحرك أسرع مما توقعنا في تحقيق الهدف بحلول عام 2050».
وشدد على أن الإمارات تسير في الطريق الصحيح للتحول إلى مصادر الطاقة المتجددة وتحقيق هدفها المحلي الاستراتيجي الذي وضعته للعام 2050 والهدف العالمي، لا سيما مع وجود مدينة مصدر التي تسهم في إيجاد أحدث التقنيات في مجال الطاقة المتجددة، إضافة إلى أنها تحتضن مقر أيرينا ما يجعل دورها كبيراً ومهماً على الصعيد الإقليمي والدولي.
وحول خطط الصندوق على المدى القصير، أكد فيدال أنه يتم العمل بشكل مستمر على تحقيق أهداف على المدى القصير، والتي ستخدم بالنهاية الهدف على المدى الطويل مثل استهداف قطاع الشركات الكبيرة والأعمال وبرامج متعلقة بالأمن الغذائي وأخرى متعلقة بتوفير مصادر التمويل.
من جهته، قال تنزيد عالم مدير التغير المناخي والطاقة في جمعية الإمارات للحياة الفطرية، إنه لتحقيق استراتيجية الإمارات للطاقة 2050، فإن دورنا يتمثل في دعم الجهات الحكومية من خلال تعزيز التعاون مع القطاع الخاص للعمل على تحقيق هذا الهدف من خلال عمل الدراسات والأبحاث تحت ظل مشروع «رؤية 100% اعتماد على الطاقة المتجددة في دولة الإمارات – 2050».
وأوضح «نعمل من خلال مشروعنا «رؤية.. 100% اعتماداً على الطاقة المتجددة في دولة الإمارات – 2050» على دراسة شاملة تعمل على تقييم جدوى الاعتماد على الطاقة المتجددة بنسبة تصل إلى 75-100% لتوليد الطاقة في الإمارات بحلول عام 2050.
وأوضح «نعمل على تقييم إمكانية تحقيق هذا الهدف من خلال إيجاد خريطة طريق لكل إمارة لتحقيق هذا الهدف». وبين عالم: «دورنا يتمثل حالياً في تطوير خطة تنفيذية قوية لتعزيز التعاون ببين القطاع الحكومي والخاص وبيان وكيفية التعاون لتحقيق الهدف الكبير، إضافة إلى دورنا في مجال البحث وجمع البيانات وتبادل المعلومات والاستشارات».
وكانت جمعية الإمارات للحياة الفطرية بالتعاون مع الصندوق العالمي للطبيعة، أعلنت مؤخراً المضي قدماً بمشروعها «رؤية.. 100% اعتماداً على الطاقة المتجددة في دولة الإمارات – 2050» تزامناً مع إعلان استراتيجية الإمارات للطاقة 2050 واجتماع أهم الشخصيات الممثلة لمئات الجهات العامة والخاصة في القمة العالمية لطاقة المستقبل في أبوظبي التي اختتمت أعمالها أمس.