عربي ودولي

البحرين ترفع تقريراً إلى «إيكاو»

أبوظبي (الاتحاد)

قال محمد ثامر الكعبي، وكيل وزارة المواصلات والاتصالات لشؤون الطيران المدني في البحرين، أمس الثلاثاء إن المنامة رفعت تقريراً إلى منظمة الطيران المدني الدولية «إيكاو»، بشأن اعتراض مقاتلات قطرية طائرتين إماراتيتين في حادثين منفصلين.
وأكد وكيل وزارة المواصلات والاتصالات لشؤون الطيران المدني أن تفاصيل الرحلة الإماراتية تم تعميمها على الجميع بما فيها قطر، وكانت في مسارها، وهذا الممر مفتوح ولا يوجد عليه قيود أو ملاحظات.
وأضاف أنه منذ حدوث القطيعة والممر مفتوح والطيران يسير بشكل طبيعي، وأثناء مرور طائرات الإمارات خرجت مقاتلات قطرية وتوجهت مباشرة ناحية «طيران الإمارات»، ليتدخل المراقب الجوي البحريني وأوقف هبوط الطائرة الإماراتية، ليكون هناك فصل أفقي بينها وبين مقاتلات قطر.
وقد بث تلفزيون البحرين، فجر أمس، تقريراً عرض فيه لحظة اعتراض المقاتلات القطرية الطائرتين الإماراتيتين. وأصدرت هيئة شؤون الطيران المدني بوزارة المواصلات والاتصالات البحرينية تقريراً، عن واقعة اعتراض المقاتلات القطرية لطائرتين إماراتيتين، جاء فيه «إنه في تمام الساعة 9:35 بالتوقيت المحلي، قامت مقاتلتان عسكريتان لدولة قطر قادمتان من المجال الجوي لقطر، بقطع مسار طائرة الخطوط الجوية لطيران الإمارات رحلة رقم EK837 من طراز بوينج 777 القادمة من مطار دبي الدولي ومتجهة إلى مطار البحرين الدولي وتسلك الممر الجوي UP 669 في رحلة اعتيادية مجدولة ومستوفية كافة الاشتراطات، حيث اقتربت المقاتلات القطرية لمسافة ميلين تقريبا من الطائرة التابعة لطيران الإمارات، الأمر الذي عرض حياة المسافرين وطاقم الطائرة للخطر، مما حتم على مراقبي الحركة الجوية بمملكة البحرين للتدخل الفوري واتخاذ الإجراءات اللازمة للحفاظ على سلامة الحركة الجوية».
كما أفاد التقرير البحريني الذي نشرته وكالة الأنباء البحرينية الرسمية بأنه «تم رصد واقعة مماثلة لطيران الاتحاد الإماراتي رحلة رقم EY23B المتجهة من مطار أبوظبي الدولي إلى مطار البحرين الدولي ويجري التحقيق بالواقعة».
وأضاف التقرير: «ستقوم شؤون الطيران المدني باتخاذ الإجراءات اللازمة تجاه هذه الواقعة الخطيرة مع الجهات الدولية المعنية ورفع تقرير مفصل إلى منظمة الطيران المدني الدولي (الإيكاو)».
من جانبها، أدانت المملكة العربية السعودية، اعتراض مقاتلات قطرية لطائرتين مدنيتين إماراتيتين متجهتين إلى العاصمة البحرينية المنامة. واعتبر مصدر مسؤول بوزارة الخارجية السعودية، أن هذا الإجراء يشكل تهديداً لسلامة الطيران المدني، وخرقاً للقوانين والاتفاقيات الدولية ذات الصلة.
ولفت المصدر إلى أن بياني الهيئة العامة للطيران المدني الإماراتية، أكدا أن الرحلتين اعتياديتان مجدولتان ومعروفتا المسار، ومستوفيتان للموافقات والتصاريح اللازمة والمتعارف عليها دوليا.
وفي الإطار نفسه، أكدت لجنة الشئون العربية بمجلس النواب المصري، برئاسة اللواء سعد الجمال، على أن اعتراض الطائرات المقاتلة القطرية إحدى الطائرات المدنية الإماراتية المحملة بالركاب أثناء رحلة منتظمة ومعلن عنها بين أبوظبي والمنامة، يعد تصعيداً مؤسفاً وغير مبرر.
وأشارت اللجنة في بيان لها، أمس الثلاثاء، أن تصرف الدوحة غير مسؤول أو مقبول ويعد مخالفة صارخة لقوانين الطيران المدني الدولي لتعريضهم حياة المدنيين الأبرياء للخطر الداهم.
وأوضح البيان أن هذا التصرف يزيد ويعمق من الأزمة القطرية في مواجهة دول المقاطعة الأربع، وكذا شقيقاتها الخليجية ويعد استمراراً للسياسات القطرية العدائية، مؤكداً ثقته في منظمة الطيران المدني الدولية، وأنها لن تترك هذا الحادث الخطير يمر دون عقاب، مضيفاً: «إننا نؤكد دعمنا الكامل للإمارات شعباً وحكومة في كل ما يتخذونه من إجراءات، كما نهنئ ركاب الطائرة الأبرياء على سلامة وصولهم آمنين إلى وجهتهم».