الرياضي

المهر «جستفاي» يواجه «جود ماجيك» في «البريكنيس»

«جستفاي» بطل ديربي كنتاكي يسعى لخطف لقب الجولة الثانية (من المصدر)

«جستفاي» بطل ديربي كنتاكي يسعى لخطف لقب الجولة الثانية (من المصدر)

دبي (الاتحاد)

يستضيف مضمار بيمليكو العريق في بالتيمور بأميركا عصر اليوم، فعاليات الجولة الثانية من بطولة التاج الثلاثي الأميركي (بريكنيس ستيكس) للفئة الأولي لمسافة 1900 متر البالغ إجمالي جوائزه المالية 1,5 مليون دولار، ويجتمع للسباق في نسخته الـ 143، 8 خيول.
وينافس على اللقب المهر «جستفاي» بطل الجولة الأولى من التاج الثلاثي على لقب ديربي كنتاكي، ويشرف على الجواد المنحدر من نسل «سكات دادي» المدرب بوب بافيرت، ويقوده مايك سميث، وهما نزيلا مقصورة الشهرة في السباقات الأميركية.
وينافسه على اللقب الجواد «جود ماجيك» بإشراف شاد براون وبقيادة جوس لو اورتيز، وكان ابن الفحل «كيرلين» قد حل في المركز الثاني بفارق 2,5 طول عن جستفاي «في ديربي كنتاكي» ويسعي لقلب الطاولة على غريمه.
ويعد سباق «سباق بريكنيس ستيكس»، الأقصر مسافة بين سباقات التاج الثلاثي لعمر 3 سنوات، وأقيم لأول مرة في 1873 وأطلق عليه اسم أول خيل بطل في بميلكو، وأبرز الخيول الفائزة بالسباق (اليشيبا) في 1987 و(صنداي سايلانس) في 1989.
وفي عام 2006 استطاع المهر (برنارديني) لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، تحقيق الفوز بالسباق بإشراف توم ألبرتراني، حيث اندفع البطل بقوة ليكتسح منافسيه بخمسة أطوال وربع الطول.
وتعتبر منافسات التاج الثلاثي للخيول المهجنة الأصيلة سلسلة من السباقات التي تجرى سنوياً في الولايات المتحدة الأميركية، تتضمن ثلاثة سباقات للخيول من عمر 3 سنوات، وتستغرق زمناً قدره خمسة أسابيع من مايو ويونيو.
والفوز بالتاج الثلاثي يتطلب الفوز أولاً بديربي كنتاكي، وطوله ميل وربع الميل، ويعرف هذا السباق في الولايات المتحدة بأنه سباق الدقيقتين الأكثر إثارة! كما يعرف باسم سباق الورود، بسبب طوق الورود الذي يزين عنق الفائز بالسباق.
ويليه في المحطة الثانية سباق «بريكنيس ستيكس» والذي يقام على مضمار «بيملكو» في بالتيمور، ثم تأتي المحطة النهائية، وفيها سباق «بلمونت» في نيويورك، والذي تقدر مسافته بميل ونصف الميل، ويأتي بعد خمسة أسابيع من سباق ديربي كنتاكي، وبعد ثلاثة أسابيع من سباق بريكنيس.
ويعتبر الفوز بالتاج الأميركي الثلاثي أعلى إنجاز يمكن تحقيقه في سباقات الخيل، وكان «سير بارتون» هو أول بطل يتوج ببطولة هذه السباقات في عام 1919، رغم أن مصطلح «التاج الثلاثي» لم يتم استخدامه حتى عام 1930.
من جهة أخري، يجتذب سباق لوكنج ستيكس للفئة الأولى لمسافة الميل بمضمار نيوبري اليوم 16 متنافساً، ويتصدر خيول الإمارات نخبة من الخيول أبرزها «دوتش كونيكشن» لجودلفين بإشراف شارلي هيلز وبقيادة جيمي سبنسر.
الممثل الثاني لخيول الإمارات هو «أديب» لسمو الشيخ أحمد بن راشد آل مكتوم، وبإشراف وليام هاجاس وبقيادة جيمس دويل، و«زعبيل برنس» للشيخ محمد بن عبيد آل مكتوم، وبإشراف روجر فاريان، وبقيادة اندريا اتزيني.
ويعد سباق بيلمونت ستيكس الذي انطلق في دورته الأولى عام 1867، لأول مرة بمضمار بيلمونت عند افتتاحه في 1905، أكثر سباقات التاج الثلاثي عراقة، فقد انطلق قبل سباق بريكنس ستيكس بستة أعوام، وقبل سباق كنتاكي ديربي بثمانية أعوام.
ومن أشهر الخيول التي أنجزت الفوز بسباق بيلمونت ستيكس (مان أو وار) الفائز في 20 من 21 سباقا خاضها في حياته، و(سايتيشن) الفائز بالتاج الثلاثي في 1948، وبطل التاج الثلاثي (سكريتاريات) الذي عزز تألقه بفوزه في الجولة الأخيرة بفارق 31 طولا.

12 بطلاً
تعتبر بطولة التاج الثلاثي من أقوى البطولات والتي حققها 12 خيلا فقط وهم سير بارتون (1919)، جالانت فوكس (1930)، أوماها (1935)، وآر أدميرال (1937)، وايرلواي (1941)، كاونت فليت (1942)، أسولت(1946)، سيتيشن (1948)، سيكريتاريت (1973)، سياتل سلو (1977) وإفيرميد (1978)، اميركان فيرو (2015).