عربي ودولي

كوريا الشمالية ترفض استقبال صحفيين من سيؤول

قالت كوريا الجنوبية اليوم الجمعة إن كوريا الشمالية رفضت الموافقة على قائمة من الصحفيين الجنوبيين كانوا يأملون في مشاهدة إغلاق موقعها المخصص للتجارب النووية، مما يثير تساؤلات جديدة عن التزام بيونجيانج بالحد من التوترات.


 ودعت كوريا الشمالية عدداً محدوداً من الصحفيين من كوريا الجنوبية ودول أخرى ليشهدوا ما قالت إنه سيكون إغلاقاً لموقع لتجارب الأسلحة النووية الوحيد لديها والواقع في بونجي ري الأسبوع المقبل.


 ويعتبر عرض بيونجيانج إغلاق موقع التجارب تنازلاً كبيراً خلال شهور شهدت تخفيفاً للتوتر بينها وبين كل من كوريا الجنوبية والولايات المتحدة.


 لكن يبدو أن التقدم قد توقف في الأيام القليلة الماضية مع الشكوك التي أثارتها كوريا الشمالية بشأن قمة غير مسبوقة يفترض أن تعقد في سنغافورة يوم 12 من يونيو حزيران بين الزعيم كيم جونج أون والرئيس الأميركي دونالد ترامب، ومع وقفها المحادثات مع الجنوب.


 وقالت وزارة الوحدة في كوريا الجنوبية، المسؤولة عن التعامل مع الشمال، اليوم الجمعة إن بيونجيانج «امتنعت عن قبول» قائمة الصحفيين التي قدمتها سيؤول لحضور تفكيك موقع التجارب.


 ولم تعلن الوزارة مزيداً من التفاصيل، لكن قرار بيونجيانج سيثير شكوكاً على الأغلب بشأن خطتها الخاصة بموقع التجارب.


 وسعى ترامب أمس الخميس لاسترضاء كوريا الشمالية بعد تهديدها بإلغاء قمة يونيو حزيران، وقال إن سلامة كيم ستكون مكفولة في أي اتفاق وإن كوريا الشمالية لن تواجه مصيرا كمصير ليبيا بعد رحيل زعيمها معمر القذافي، إلا إذا تعذر إبرام ذلك الاتفاق.


 وقالت بيونجيانج يوم الأربعاء إنها قد تنسحب من قمة سنغافورة إذا استمرت واشنطن في مطالبتها بالتخلي من جانب واحد عن ترسانتها النووية التي طورتها متحدية قرارات مجلس الأمن الدولي لمواجهة ما تعتبره عدائية من جانب الولايات المتحدة.


 واتهم كبير مفاوضي كوريا الشمالية أمس الخميس كوريا الجنوبية بالجهل وعدم الكفاءة وأدان التدريبات الجوية المشتركة بين واشنطن وسيؤول وهدد بوقف كل المحادثات مع الجنوب.


 وقال ترامب، في تصريحات أدلى بها في المكتب البيضاوي بالبيت الأبيض، إن القمة مع كيم لا تزال مزمعة على حد علمه لكن الزعيم الكوري الشمالي ربما تأثر ببكين.


 لكنه شدد أيضا على ضرورة أن تتخلى بيونجيانج عن أسلحتها النووية وحذر من أنه إذا لم يتم التوصل إلى اتفاق فقد «تهلك» كوريا الشمالية مثل ليبيا أو العراق.