الاقتصادي

سوق دبي يتجاوز أعلى مستوياته خلال 52 أسبوعاً

متعاملون في سوق دبي المالي  (الاتحاد)

متعاملون في سوق دبي المالي (الاتحاد)

مصطفى عبدالعظيم (دبي) - تجاوز المؤشر العام لسوق دبي المالي بنهاية تعاملات الأمس أعلى مستوياته في 52 أسبوعاً، بصعوده إلى مستوى 1756,2 نقطة، مسجلاً بذلك مكاسب للأسبوع بلغت نسبتها 4,4%، وسط انتعاش قوي في حركة السيولة التي تجاوزت 2,4 مليار درهم على مدار الجلسات الخمس الماضية.
وتمكنت الأسهم المتداولة من تحقيق مكاسب في قيمتها السوقية زادت عن 5,3 مليار درهم في أسبوع واحد، مستفيدة من موجة الارتفاعات التي عمت السوق والتحسن المتواصل في شهية المستثمرين الذين يتطلعون لبناء مراكز جديدة في هذه الفترة ترقباً لإعلان نتائج الشركات لعام 2012، وما يتبعها من توصيات توزيع الأرباح التي يأمل المستثمرين أن تكون سخية تواكب الأداء الجيد للشركات خلال العام.
وشهدت جلسة الأمس ارتفاعا قدره 0,63% للمؤشر الذي سجل ثالث ارتفاع له على التوالي، مسجلاً مكاسب لليوم بلغت 11,05 نقطة، حطم بها أعلى مستوى في 52 أسبوعاً عند 1753 نقطة، مسجلاً مستوى جديداً امس بارتفاعه إلى 1756,22 نقطة.
وعلى صعيد أداء الأسهم، شهد السوق تبايناً في أداء الأسهم القيادية أمس، مع تخلى سهم إعمار الذي قاد الصعود في الجلسات الماضية عن مساره الصاعد، بإغلاقه متراجعا بنسبة طفيفة بلغت 0,24%، لكن في المقابل قادت أسهم أخرى السوق لمواصلة موجة الصعود، أبرزها سهم سوق دبي المالي الذي صعد بنسبة 3,6%، مستفيداً من زخم التداولات، وكذلك خطط دبي لأن تصبح عاصمة للاقتصاد الإسلامي، وما تحمله من انعكاسات إيجابية على السوق الذي يعد أول سوق مالي إسلامي في العالم، وذلك بالتزامن مواصلة سهم شركة أرابتك القابضة للارتفاع، واختراق سهم شركة تبريد مستويات سعرية جديدة بارتفاعه بنسبة 10%.
وشهدت حركة التداول أمس تبايناً في الأداء بين الأحجام والقيم، فبينما تراجعت أحجام التداول إلى 566,2 مليون سهم مقارنة مع 610,9 مليون سهم في الجلسة الماضية، واصلت قيم التداول ارتفاعها لتصل إلي 671,7 مليون درهم، مقارنة مع قيم التداولات السابقة 668,2 مليون درهم، في حين هبط عدد الصفقات المنفذة إلى 6630 صفقة مقارنة مع عدد الصفقات السابقة البالغة 7013 صفقة.
وساد الارتفاع المؤشرات القطاعية للسوق مع إغلاق أربع قطاعات على ارتفاع، مقابل هبوط وحيد كان من نصيب مؤشر قطاع النقل الذي تراجع بنسبة طفيفة قدرها 0,03%، مع استقرار بقية القطاعات عند مستوى الإغلاق السابق دون تغيير.
وتصدر مؤشر قطاع الخدمات للجلسة الثانية المؤشرات الصاعدة أمس مدعوما بارتفاع سهم تبريد، ليسجل زيادة قدرها 9,5%، تلاه مؤشر قطاع التأمين بارتفاع قدره 3,7%، ثم مؤشر قطاع الاستثمار بمكاسب بلغت2,7%، ثم مؤشر البنوك بنسبة 0,5%،مع إغلاق قطاع العقارات مستقراً عند مستواه السابق.
وشهد التداول ارتفاع 15 شركة وهبوط 9 شركات وثبات أسعار 5 شركات، بحسب بيانات سوق دبي المالي، التي أظهرت تصدر شركة المزايا القابضة الشركات الأكثر ارتفاعاً من حيث التغير في أسعارها بإغلاقها عند 0,99 درهم بنسبة نمو 14,9%، ثم الشركة الإسلامية العربية للتأمين”سلامة” بإغلاق 0,75 درهم بنسبة تغير بلغت 12,48%،الشركة الوطنية للتبريد المركزي “تبريد” بإغلاق 1,62 درهم بنسبة تغير بلغت 9,46%
شركة دبي الإسلامية للتامين وإعادة التأمين بإغلاق 1,11 درهم بنسبة تغير بلغت 6,73%.
وفي المقابل تصدر مصرف السلام - البحرين، قائمة أكثر الشركات انخفاضا في أسعارها بإغلاق 0,79 درهم بانخفاض قدره 10%، ثم المدينة للتمويل والاستثمار بإغلاق 0,71 درهم بهبوط نسبته 3,40%، ومصرف عجمان بإغلاق 1,35 درهم 2,17%، وسهم ديار للتطوير بإغلاق 0,370 درهم بنسبة تغير بلغت 2,090%، وهيتس تليكوم بإغلاق 0,830 درهم بنسبة تغير بلغت 1,790%.
وفيما يتعلق بالاستثمار الأجنبي في سوق دبي المالي، فقد بلغت قيمة مشتريات الأجانب، غير العرب، من الأسهم نحو 88,110 مليون درهم، في حين بلغت قيمة مبيعاتهم نحو 66,16 مليون درهم. كما بلغت قيمة مشتريات المستثمرين العرب، غير الخليجيين، نحو 176,6 مليون درهم وقيمة مبيعاتهم نحو 163,81 مليون درهم.