الاقتصادي

«العقار» يقود سوق أبوظبي للارتفاع 1,6%

مستثمرون يتابعون شاشة التداول في سوق أبوظبي  (تصوير جاك جبور)

مستثمرون يتابعون شاشة التداول في سوق أبوظبي (تصوير جاك جبور)

عبدالرحمن إسماعيل (أبوظبي) - عادت الأسهم العقارية مجدداً، وبعد عملية جني أرباح استمرت جلسة واحدة إلى دعم سوق أبوظبي للأوراق المالية في أخر جلسات الأسبوع الحالي أمس، ليعود المؤشر من جديد فوق مستوى 2725 وسط تداولات يومية هي الأعلى خلال أكثر من عام تجاوزت 300 مليون درهم.
وارتفع المؤشر العام للسوق أمس بنسبة 0,42%، لينهي أسبوعه على ارتفاع بلغت نسبته 1,6% وأغلق عند مستوى 2728 نقطة، بعدما نجح في احتواء عمليات جني الأرباح التي نشطت بداية الجلسة، ومع دخول سيولة ضخمة طالت الأسهم العقارية، خصوصا سهم شركة صروح الذي قفزت تعاملاته فوق 100 مليون درهم، تحول مسار السوق نحو الارتفاع.
وبحسب وسطاء ومحللين، فإن تأكيد شركتي الدار وصروح على أن مفاوضات الإندماج بينهما وصلت إلى مراحل متقدمة، زاد من ثقة المتعاملين في شراء السهمين، الأمر الذي عزز من عودة السوق إلى مساره الصاعد وسط تداولات قياسية.
وعاد السهمان اللذان سجلا قبل يومين ارتفاعاً اقترب من الحد الأعلى 15% بعد عمليات جني أرباح طفيفة أمس الأول، إلى الارتفاع بأكثر من 4% لكل سهم، وسجلا مستويات سعرية هي الأعلى خلال أكثر من عام.
وقال وليد الخطيب المدير المالي الأول في شركة ضمان للاستثمار، إن المستثمرين ذهبوا إلى أبعد من قرار الإندماج بعد أن أصبح من وجهة نظرهم حقيقة واقعة، وأن الأهم هو التقييم الذي سيتم على أساسه الإندماج، والسعر الجديد للسهم الذي سينتج عن السهمين المندمجين.
وأضاف أن هناك قناعة لدى كثيرين أن السعر السوقي للسهم الذي سينتج عن الاندماج، سيكون أكثر من السعر الذي يجري تداوله في السوق حالياً، وهو ما يعزز عمليات الشراء التي يشهدها السهمان.
وبحسب إحصاءات سوق أبوظبي، قفزت السيولة إلى أعلى مستوياتها اليومية خلال أكثر من عام فوق 300 مليون درهم، إلى 312,3 مليون درهم، من تداول 274 مليون سهم، جرى تنفيذها من خلال 2528 صفقة، وقفزت التداولات الأسبوعية للسوق لأول مرة منذ أكثر من 9 أشهر فوق المليار درهم لتصل إلى 1,11 مليار درهم من تداول 902,8 مليون سهم.
وحقق الاستثمار الأجنبي صافي شراء أسبوعي قيمته 51,7 مليون درهم، من مشتريات بقيمة 504 ملايين درهم، شكلت نحو 45,3% من إجمالي تعاملات السوق خلال الأسبوع، مقابل مبيعات بقيمة 452,3 مليون درهم، وسجل الاستثمار الأجنبي العربي أكبر صافي شراء أسبوعي بقيمة 84,3 مليون درهم، في حين حقق الاستثمار الخليجي صافي بيع بقيمة 19,5 مليون درهم، والاستثمار العربي 13 مليون درهم.
وخلال جلسة الأمس، دعمت ارتفاعات 5 قطاعات مدرجة في مقدمتها قطاع العقار إضافة إلى الاتصالات والطاقة والصناعة والخدمات المسار الصاعد للسوق، في حين تراجع قطاعا البنوك والتأمين واستقر قطاعا الاستثمار والسلع الاستهلاكية. وارتفعت أسعار 18 شركة مقابل انخفاض أسعار 5 شركات، واستقرت أسعار 8 شركات بدون تغير، وحقق سهم شركة أبوظبي لبناء السفن، أكبر نسبة ارتفاع سعري بنحو 10% إلى 0,99 درهم، من صفقة واحدة بقيمة 4950 درهما، من تداول 5 آلاف سهم.
وفي المقابل، حقق سهم شركة وطنية للتأمين التكافلي، أكبر نسبة انخفاض سعري، بنحو 6,8% إلى 0,95 درهم، من صفقتين بقيمة 96,6 ألف درهم، من تداول 101,7 ألف سهم.
وسجلت الأسهم العقارية الأربعة ارتفاعات جيدة، بعدما استحوذت على الحصة الأكبر من تداولات السوق، خصوصا سهم شركة صروح الذي تجاوزت تداولاته 100 مليون درهم إلى 102,9 مليون درهم، بما يعادل 33% إجمالي تعاملات السوق، وذلك من تداول 65,6 مليون سهم، وارتفع سعره بنسبة 4,7% إلى 1,56 درهم.
وعلى نفس القوة، ارتفع سهم شركة الدار بنسبة 4% إلى 1,56 درهم، وحل ثانية في قائمة الأسهم النشطة بعد سهم صروح بتداولات قيمتها 75,8 مليون درهم، من تداول 48 مليون سهم، وارتفع سهم شركة رأس الخيمة العقارية بنسبة 2,4% غلى 0,42 درهم، بتداولات قيمتها 8 ملايين درهم، من تداول 19,1 مليون سهم، وسهم شركة إشراق العقارية بنسبة 2,1% إلى 0,47 درهم، وحقق تداولات بقيمة 4,6 مليون درهم، من تداول10,1 مليون سهم.
وحافظ سهم اتصالات للجلسة الثانية على التوالي على صعوده، مرتفعا بنسبة 0,77% إلى 9,17 درهم، وحقق تداولات بقيمة 12,4 مليون درهم، من تداول 1,3 مليون سهم. وتباين أداء اسهم قطاع البنوك، وحقق سهم بنك الاتحاد الوطني ثاني أكبر ارتفاع في السوق، بنحو 6,4% إلى 3,29 درهم، وبلغت قيمة تداولاته 8,6 مليون درهم، من تداول 2,7 مليون سهم، كما ارتفعت أسهم بنوك أبوظبي الإسلامي 0,32% إلى 3,18 درهم، وبلغت قيمة تداولاته مليوني درهم، من تداول 639,5 ألف سهم، والتجاري الدولي 3,1% إلى 1,30 درهم، وبنك الشارقة 3% إلى 1,35 درهم، والشارقة الإسلامي 1% إلى 0,96 درهم.
وفي المقابل، انخفض سهما بنك أبوظبي الوطني 0,90% إلى 11,05 درهم، وحقق تداولات بقيمة 6,3 مليون درهم، من تداول 566,9 ألف سهم، والخليج الأول بنسبة 0,85% إلى 11,70 درهم، وبلغت قيمة تداولاته 11,3 مليون درهم، من تداول 959,5 ألف سهم.
وشهد قطاع التأمين تداول 4 أسهم، حقق منها سهم وطنية للتأمين التكافلي أكبر الانخفاضات بنحو 6,8% في حين ارتفع سهم ميثاق بنسبة 1,8% إلى 1,09 درهم، وحقق تداولات بقيمة 15,5 مليون درهم، من تداول 14 مليون سهم، واستقر سهما الهلال الأخضر عند سعر 0,51 درهم، ودار التأمين عند سعر 0,96 درهم.
وارتد سهم شركة دانة غاز بقوة مرتفعا بنسبة 4% إلى 0,51 درهم، وحقق ثالث أكبر التداولات في السوق بنحو 50 مليون درهم، من تداول 96,2 مليون سهم، كما ارتفع سهم شركة طاقة بنسبة 1,4% إلى 1,37 درهم، وبلغت قيمة تداولاته 1,4 مليون درهم، من تداول مليون سهم.