أخبار اليمن

الأمم المتحدة تحذر من المجاعة: 22 مليون يمني بحاجة للمساعدات

عواصم (وكالات)

أعلنت الأمم المتحدة أمس أن 22,2 مليون شخص (76% من سكان اليمن) بحاجة إلى مساعدات، وسط استمرار الحرب بين قوات الشرعية وميليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران. وأشار تقرير جديد لمكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للمنظمة الدولية إلى أن خطر حصول مجاعة في تزايد، إذ يعاني 8,4 مليون شخص من الجوع في مقابل 6,8 مليون في 2017. وتشمل هذا الأرقام أكثر من نصف محافظات البلاد، من بينها 72 منطقة من أصل 95 هي الأكثر تعرضاً لخطر المجاعة. وأضاف التقرير أن أكثر من 1500 مدرسة في البلاد تعرضت لأضرار أو دمرت بالكامل نتيجة النزاع.
وقالت وكالات إغاثة، إن التحالف سمح ببقاء ميناء الحديدة اليمني مفتوحاً حتى يوم الجمعة داعية إلى تمديد هذا الموعد للسماح باستمرار إنزال بضائع لإنقاذ الأرواح. وقالت بيتينا ليوشر من برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة في إفادة في جنيف: «نناشد الأطراف على الأرض السماح لنا بمواصلة جلب الغذاء والدواء، سواء أكان ذلك من ناحية إنسانية أو تجارية، بانتظام حتى يمكن درء المجاعة». وأضافت: «اليمن بين براثن أسوأ أزمة جوع في العالم، وما يحدث الآن كابوس».
وقالت فضيلة شعيب من منظمة الصحة العالمية، إن حالات الإصابة بمرض الدفتيريا تنتشر بسرعة في اليمن مع ظهور 678 حالة إصابة و48 حالة وفاة بالمرض خلال أربعة أشهر، مضيفة أن حملة تطعيم بدأت في البلاد.
وأضافت أن عدد الحالات زاد إلى مثليه منذ 22 ديسمبر عندما أعلنت منظمة الصحة العالمية عن 333 حالة إصابة بالمرض شديد العدوى و35 حالة وفاة. وقالت إن إب والحديدة هما الأكثر تضرراً من بين محافظات اليمن المصابة وعددها 19. وتابعت: «يمكننا وقف انتشار المرض بتوفير المضادات الحيوية والتطعيم».
وأضافت أنه تم استيراد حوالي 2.5 مليون جرعة لحملة تطعيم مقررة. وقالت ميريتكسيل ريلانو ممثلة منظمة «اليونيسيف» باليمن في بيان لها: «نظريا سيفتح الميناء حتى يوم 19 من هذا الشهر. وبعد ذلك لا نعلم ماذا سيحدث».