عربي ودولي

برلمان العراق يدعو لجلسة طارئة بحضور مفوضية الانتخابات

بغداد (الاتحاد)

دعا سليم الجبوري رئيس البرلمان العراقي إلى جلسة طارئة، غدا السبت بحضور أعضاء مفوضية الانتخابات. فبعد أن طالت المدة التي كان من المقرر أن تعلن فيها مفوضية الانتخابات عن النتائج النهائية خلال ساعات، تم توجيه اتهامات من بعض الكتل السياسية للمفوضية بضلوعها في عمليات تزوير.
واعتبر عضو تيار الحكمة الذي يتزعمه عمار الحكيم ، أن محاولة إعادة إنتاج بعض حيتان الفساد والوجوه المنتهية تتم الآن عبر التلاعب بنتائج انتخابات الخارج، موضحاً أن النواب الذين لم يحصلوا إلا على مئات من أصوات الاقتراع العام، قد أضيفت لهم الآلاف من الأصوات الانتخابية بالخارج، مطالباً بإلغاء تلك النتائج.
وفي هذا الإطار أعلن نواب من مختلف الكتل النيابية امس، عن جمع 81 توقيعاً لعقد جلسة استثنائية لمجلس النواب. وقال النائب، فريد الإبراهيمي، بمؤتمر صحفي مشترك مع نواب من مختلف الكتل السياسية، إنه بات واضحا للجميع حجم التزوير والتلاعب الذي شهدته الانتخابات في 12 مايو الجاري، وتستر المفوضية واشتراكها في جزء كبير منه مشيراً إلى أن المنظمات المحلية والدولية أكدت العزوف الذي شهدته العملية الانتخابية حتى تدنت نسبة المشاركة إلى أقل من 16% بعد أن كانت بعض الجهات الدولية أشارت إلى أن نسبة المشاركة وصلت إلى مستوى 19%، ما يخلع عن هذه الانتخابات دستوريتها ويعري شرعيتها القانونية. وأضاف هذه العملية شهدت أكبر فضيحة لبيع وشراء أصوات الناخبين، وصلت حتى داخل القائمة الواحدة نفسها، ما ينذر بعملية سياسية هي الأشد فساداً وسوءا من أي وقت مضى. مبيناً أنه بعد ثبوت عدم مصداقية مفوضية الانتخابات بشهادة أحد مفوضيها التسعة سعيد كاكائي الذي كشف للرأي العام عمليات التزوير الواسعة التي تمت تحت غطاء المفوضيـة سيفقد المواطن ثقته بالعملية السياسية. ومن المقرر أن تعقد الجلسة الطارئة خلال السبت أو الأحد القادمين. وكان عضو مجلس المفوضين سعيد كاكائي قد كشف عن مخالفة المفوضية العليا للانتخابات قوانين المفوضية، مؤكدا وجود شكوك بالنتائج الأولية وأن نزاهة الانتخابات النيابية التي جرت السبت الماضي أضحت محل تشكيك.
وأضاف كاكائي أنه اقترح إجراء إعادة فرز النتائج بصورة يدوية لـ25% من مجمل النتائج، إلا أن المفوضية عارضت الإجراء لضغوط سياسية، موضحاً أن المفوضية فقدت السيطرة بعد تفجر الخلافات داخلها وسط تهديدات متبادلة.