الرياضي

بوفون.. المحطة الأخيرة!

بوفون حارس يوفنتوس (أرشيفية)

بوفون حارس يوفنتوس (أرشيفية)

ميلانو (رويترز)

سيخوض حارس إيطاليا المخضرم جيانلويجي بوفون، الذي يعتبره كثيرون الأفضل على الإطلاق في مركزه، مباراته الأخيرة مع يوفنتوس غدا عقب 17 عاما مع النادي عندما يستضيف فيرونا في دوري الدرجة الأولى الإيطالي.
لكن الحارس البالغ من العمر 40 عاما، الذي فاز بتسعة ألقاب في الدوري الإيطالي مع يوفنتوس بينها آخر سبعة مواسم على التوالي، لم يعلن اعتزاله كرة القدم في مؤتمر صحفي أمس.
وأكد الحارس، الذي كاد أن يبكي في بعض الأوقات، أنه قبل أسبوعين فقط كان سينهي مسيرته مع كرة القدم لكن أبدل رأيه بعدما تلقى عدة عروض «مثيرة جدا للاهتمام».
وقال «غدا ستكون مباراتي الأخيرة مع يوفنتوس. أعتقد أنها أفضل طريقة لإنهاء هذه الرحلة الرائعة». وأضاف «في الوقت الحالي أعرف فقط أنني سأخوض مباراة غدا. منذ عدة أيام فقط كان من المؤكد أنني سأتوقف عن اللعب. الآن هناك عدة عروض مثيرة جدا للاهتمام».
وكان بوفون يخطط لإنهاء مسيرته بعد كأس العالم 2018 لكن إيطاليا فشلت في التأهل للنهائيات لأول مرة منذ 1958.
وظل الحارس وفيا على نحو رائع للنادي القادم من تورينو،، ورفض أن يتركه حتى بعد هبوطه للدرجة الثانية في 2006 بسبب فضيحة تلاعب في النتائج جردته أيضا من لقبين آخرين في الدوري الإيطالي.
وقال بوفون إنه لن يفكر في اللعب لفريق في درجة أدنى من الدوري.
وأضاف «أنا بالتأكيد لست شخصا يفكر في أنه من المناسب أن أنهي مسيرتي في الدرجة الثالثة أو الرابعة. أتحلى بروح تنافسية ولن أشعر بالارتياح في هذا الموقف».
وفاز يوفنتوس بثنائية الدوري والكأس هذا الموسم للمرة الرابعة على التوالي لكنه خرج على نحو مرير من دور الثمانية في دوري أبطال أوروبا على يد ريال مدريد الذي انتصر بفضل ركلة جزاء في الوقت المحتسب بدل الضائع.
وطُرد بوفون بسبب الاعتراض على القرار، وشن هجوما غاضبا على الحكم مايكل أوليفر ويواجه إجراء انضباطيا من الاتحاد الأوروبي لكرة القدم.
وتابع بوفون الذي فاز بكأس العالم 2006 لكنه لم يحصد مطلقا لقب دوري الأبطال «شهد هذا الموسم عدة مراحل سيئة غير متوقعة لكن في الوقت نفسه كانت هناك عدة أمور رائعة، ومرة أخرى كان رد فعلنا مذهلا».