الرياضي

ابن عفصان: لقب أندية الخليج انطلاقة جديدة لسلة الملك

الشارقة فاز بكأس الأندية الخليجية عن جدارة (الاتحاد)

الشارقة فاز بكأس الأندية الخليجية عن جدارة (الاتحاد)

علي معالي (الشارقة)

بعث نادي الشارقة برسالة شكر إلى اتحاد كرة السلة على ما بذله من أجل أن يظهر ممثل الدولة في خليجي 38 للأندية بهذا الشكل الرائع والعودة باللقب إلى حضن الوطن ليحافظ عليه للمرة الرابعة على التوالي، والسادسة في تاريخ البطولة العريقة، وقال اللواء سالم عبيد الشامسي رئيس مجلس إدارة النادي موافقة الاتحاد على دعمنا بمدرب المنتخب الكابتن عبد الحميد إبراهيم، مع وجود عدد كبير من أعضاء الاتحاد برئاسة اللواء «م» إسماعيل القرقاوي في تدريبات الفريق في سلطنة عمان، والجهد المبذول من عبد اللطيف الفردان نائب رئيس الاتحاد ولتواجده المهم على ساحة اللجنة التنظيمية الخليجية، كلها عوامل تدفعنا إلى أن نقول لاتحاد السلة شكرا على ما قدمتموه معنا لنعود باللقب إلى أرض الوطن، وإسعاد جماهير الإمارة الباسمة.
من جهته، قال ناصر سعيد بن عفصان عضو مجلس إدارة النادي، الرئيس التنفيذي والمالي: حدث تراجع ما في فترات سابقة في مجال اللعبة، لكن خليجي 38 اعتبرها نقطة تحول جديدة نحو ألقاب أخرى سوف يخطط لها الفريق جيدا في ظل وجود كفاءات عالية من اللاعبين وما قام به اتحاد اللعبة نعتبره نموذجا للعمل الرائع والتناغم يبن الأندية واتحاد اللعبة، ونجحنا في استقدام لاعب أجنبي ثاني متميز للغاية، مع وجود مدرب يدرك ويعرف قدرات لاعبيه، ورغبة لاعبين في تغيير الصورة الكاملة عنهم، كلها عوامل ساهمت في أن يعود الملك من بعيد ليضع نفسه على قمة اللعبة خليجيا. وتابع: أداء المباريات من البداية للنهاية كان أكثر من رائع، ومنذ أن شاهدت المباراة الأولى في البطولة شعرت أن هناك مفاجأة يرتبها لنا هذا الفريق المتميز والمكتمل العناصر ليعود لنا بلقب مهم في توقيت أهم.
من جانبه، أكد محمد عبيد الحصان نائب إدارة الألعاب الجماعية أن الظروف الطارئة التي أحاطت بالفريق قبل البطولة من إيقافات لبعض اللاعبين، وعدم التتويج بالألقاب لأسباب مثلت الدافع الكبير للملك في بطولة الخليج.
وأضاف: الملك نهض سريعا بفضل تكاتف العديد من الجهات بداية من اتحاد اللعبة ومجلس الشارقة الرياضي إضافة إلى إدارة النادي، وقد شعرنا قبل البطولة أن فريق السلة أصبح مسؤولية الجميع وهو إحساس جميل انتقل إلى اللاعبين ومعهم القائد المحنك في مجال التدريب الكابتن عبدالحميد إبراهيم والملقب بصائد البطولات.
وأضاف: لم نكن ذاهبين لمجرد المشاركة، ولكن طموحاتنا ارتفعت بشكل لا مثيل له بعد الاهتمام الذي وجدناه من الجميع، ولعبناها بذكاء شديد في ظل وجود مدرب له خبراته الكبيرة وظل يسير خطوة بخطوة حتى حققنا، وبطولة الخليج نعتبرها أكبر بطولات الموسم داخل بيت الملك لتؤكد كل الألعاب في النادي.
من جانبه، أكد علي حسن الأميري مدير الألعاب الجماعية أن الفريق كان يستحق الكثير في البطولات المحلية، لكن جاءت الخليجية لتمحو الأحزان المحلية، وتنقلنا لأجواء خارجية جميلة، وهذا اللقب يؤكد أن الملك لديه من العناصر ما تستطيع إدخال البهجة إلى جماهيرها، وسيكون لبطولة آسيا ترتيب آخر.