منوعات

وجود أوكسجين في "أبعد مجرة" يكشف عمر الكون

 (رويترز)


توصل علماء فضاء رصدوا أثراً لوجود الأوكسجين بمجرة بعيدة إلى أن نجوم المجرة تشكلت بعد 250 مليون سنة مما يسمى بالانفجار العظيم، في كشف يسلط الضوء على المرحلة الأولى من عمر الكون.


 ويقدم البحث الذي نشر، أمس الأربعاء، نظرة متعمقة في تشكل النجوم في المجرة التي يحتمل أن تكون أبعد مجرة يتم رصدها على الإطلاق.


 وشاهد العلماء المجرة، التي سميت (إم.إيه.سي.إس 1149-جيه.دي 1)، على الهيئة التي باتت عليها بعد قرابة 550 مليون سنة من الانفجار العظيم الذي تسبب في نشأة الكون قبل حوالي 13.8 مليار سنة.


واستغرق الضوء المنبعث من المجرة 13.28 مليار سنة ضوئية حتى يصل إلى كوكب الأرض.


والنظر عبر مثل هذه المسافات البعيدة من شأنه أن يسمح للعلماء بدراسة المراحل الأولى من نشأة الكون.


ورصد الأوكسجين بالمجرة له دلالات خاصة إذ لم تكن في الكون في بدايته عناصر مثل الأوكسجين والكربون والنيتروجين والتي تشكلت في البداية نتيجة الانصهارات داخل النجوم الأولى ثم انبعثت إلى الفضاء عندما وصلت هذه النجوم إلى مرحلة الانفجار.


 وقال الباحثون إن وجود الأوكسجين يظهر أن جيلا أولياً من النجوم تشكل وتلاشى داخل المجرة (إم.إيه.سي.إس 1149-جيه.دي 1) وإن تشكل النجوم في المجرة بدأ بعد حوالي 250 مليون سنة من الانفجار العظيم عندما وصل الكون إلى اثنين بالمئة فقط من عمره الحالي.


والأوكسجين الموجود بالمجرة هو أبعد عنصر يتم رصده على الإطلاق.


وقال تاكويا هاشيموتو عالم الفضاء بجامعة أوساكا سانجيو باليابان "قبل دراستنا هذه، لم تكن هناك سوى تكهنات نظرية حول التشكل الأول للنجوم، نحن رصدنا للمرة الأولى المرحلة المبكرة جدا لظهور النجوم في الكون".


وتمثل الدراسة خطوة أخرى للأمام في مسعى العلماء للحصول على أدلة تتعلق بالنجوم والمجرات الأولى التي ظهرت في مرحلة الظلام التام التي أعقبت الانفجار العظيم وهي فترة يطلق عليها البعض (الفجر الكوني).


            


وأكد الباحثون المسافة إلى المجرة عبر تلسكوبات أرضية في تشيلي وأعادوا تصور التاريخ المبكر للمجرة باستخدام بيانات من تلسكوبات بالفضاء.