عربي ودولي

إسرائيل تقر بناء 153 وحدة في مستوطنات الضفة

جندي إسرائيلي يفتش شاباً فلسطينياً في الخليل بحثاً عن سكين (إي بي إيه)

جندي إسرائيلي يفتش شاباً فلسطينياً في الخليل بحثاً عن سكين (إي بي إيه)

علاء الشمهراوي، عبدالرحيم حسين (غزة، رام الله)

أعلنت منظمة السلام الآن الإسرائيلية المناهضة للاستيطان أن وزارة الدفاع الإسرائيلية وافقت على خطط لبناء 153 وحدة سكنية جديدة في مستوطنات في الضفة الغربية المحتلة ، مشيرة إلى أنها المرة الأولى منذ حوالى سنة ونصف السنة التي تقر فيها الحكومة خططا لبناء وحدات سكنية جديدة في هذه المنطقة. وقالت حقيت اوفران المتحدثة باسم المنظمة غير الحكومية إن هذه الخطط التي تبنتها الوزارة الأسبوع الماضي تتعلق ببناء مساكن بالقرب من مستوطنة أرييل وتجمع غوش عتصيون الاستيطاني.
وأضافت «كان هناك نوع من تجميد البناء منذ النصف الثاني من العام 2014.
وخلال هذه الأشهر الـ18 الأخيرة اكتفت الحكومة وباستثناءات نادرة، بتشريع عمليات بناء بمفعول رجعي في مستوطنات الضفة الغربية». وتابعت «لكن يبدو أن حكومة بنيامين نتنياهو رضخت لضغوط المستوطنين أو أنها لم تعد خائفة من رد فعل سلبي من قبل الولايات المتحدة كما كان الحال خلال المفاوضات حول الملف الإيراني».
من جانبه، حذر صائب عريقات أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية من غياب فلسطين عن الخريطة السياسية لـ 100 عام بسبب الإجراءات الإسرائيلية.
وأوضح عريقات أن كلفة غياب فلسطين عن الخريطة السياسية هي أكثر كلفة من تحديد العلاقة مع إسرائيل. وأشار إلى أن إسرائيل تسيطر على أراضي الأغوار بنسبة 54 في المئة مناطق عسكرية مغلقة و22 في المئة كمحميات طبيعية ستحولها إسرائيل إلى مستوطنات لاحقا و16 في المئة مستوطنات و8 في المئة فقط للجانب الفلسطيني.
واوضح أن وفدا فلسطينيا سيتوجه إلى الجانب الإسرائيلي لينقل اليه تحديد هذه العلاقة، مشيرا إلى أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس طلب لقاء رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لهذه الغاية، لكن نتنياهو رفض.
وقال عريقات إن نتنياهو أحيا الإدارة المدنية الإسرائيلية وان يوئاف مردخاي منسق شؤون الحكومة الإسرائيلية في الضفة الغربية بات الرئيس الفعلي للشعب الفلسطيني.
من جانب آخر لقيت مستوطنة إسرائيلية مصرعها أمس في مستشفى «هداسا» بالقدس المحتلة متأثرة بجروح أصيبت بها خلال عملية طعن في مستوطنة «بيت حورون» غرب القدس.
وأعلنت متحدثة باسم مستشفى هداسا في القدس وفاة شلوميت كريغمان (24 عاما) إثر إصابتها بجروح خطيرة أمس الأول بعدما طعنها فلسطينيان في مستوطنة بيت حورون في الضفة الغربية قبل مقتلهما برصاص حارس في المستوطنة .
وقالت الشرطة الإسرائيلية أن المهاجمين هما إبراهيم علان (23 عاما) وحسين أبو غوش (17 عاما). وقبل مهاجمتهما المرأتين، حاولا دخول محل للبقالة حاملين سكاكين، لكنهما اصطدما بمقاومة موظف هناك اغلق المدخل بعربة التسوق وفقا للقطات كاميرات المراقبة. وأكدت الشرطة إبطال مفعول ثلاث عبوات ناسفة في المكان.
واغلق الجيش الإسرائيلي مداخل قرية بيت عور التحتا، مسقط رأس المهاجم الأصغر سنا والمجاورة لمستوطنة بيت حورون، وفقا لمتحدثة عسكرية قالت انه سيسمح بالدخول والخروج من القرية فقط «للحالات الإنسانية». وقالت المتحدثة أن الجيش اتخذ خطوات بهدف «تعزيز الأمن» في المستوطنات.