عربي ودولي

النظام السوري يعلن استعادة السيطرة على ريفي حمص وحماة

أعلن النظام السوري استعادة السيطرة على ريف حمص الشمالي وحماة الجنوبي التي كانت تسيطر عليها فصائل المعارضة السورية.

وقالت قيادة جيش النظام، في بيان، اليوم الأربعاء "استطاعت قواتنا وبالتعاون مع القوات الحليفة والرديفة تطهير 1200 كم مربع من ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي وإعادة الأمن والأمان إلى 65 بلدة وقرية كانت تسيطر عليها التنظيمات الإرهابية المسلحة التي أُرغمت على الخروج من المنطقة بعد تسليم كل ما لديها من أسلحة ثقيلة ومتوسطة بما في ذلك الدبابات وعربات الشيلكا وب.م.ب والراجمات والصواريخ المتنوعة ومدافع الهاون والرشاشات وغير ذلك من سلاح وعتاد".

ودخل عناصر من الشرطة السورية إلى مدينة الرستن وعدد من بلدات ريف حمص الشمالي اليوم بعد مغادرتها منتصف عام 2012.

وتضمن الاتفاق عدم دخول الجيش السوري والقوات الأمنية السورية إلى المنطقة التي تبقى تحت حماية الشرطة السورية والروسية.

وأكدت أن المنطقة، التي تمت السيطرة عليها، "تمثل شرايين للمحافظات المجاورة وبقية المحافظات السورية، إضافةً إلى تحرير سدي الرستن والحولة وإنهاء تهديد الإرهابيين للمنشآت الحساسة والاستراتيجية كمحطة الزارة لتوليد الكهرباء ومصفاة حمص ومعمل الإسمنت في الرستن وفتح الأوتستراد الدولي بين حمص وحماة الذي يصل جنوب سوريا بوسطها وشمالها وإنهاء تهديد الإرهابيين لطريق حمص ــ السلمية ــ حلب".

وكانت روسيا توصلت إلى اتفاق مع فصائل المعارضة، مطلع الشهر الجاري، تم بموجه خروج مسلحي فصائل المعارضة من ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي إلى ريف حلب الشرقي ومحافظة إدلب عبر سبع دفعات انتهت ظهر أول أمس الاثنين حيث غادر، وبحسب مصادر أمنية سورية، أكثر من 25 ألف شخص بينهم أكثر من سبعة آلاف مسلح.