دنيا

رحلات للكبار تقرأ صفحات من التاريخ وترصد مراحل تطوره

جانب من إحدى الورش التثقيفية في متاحف الشارقة

جانب من إحدى الورش التثقيفية في متاحف الشارقة

تفتح إدارة متاحف الشارقة أبوابها من جديد مرحبة بالموسم الجديد لعام 2013، مطلقة سلسلة من البرامج والفعاليات الثقافية المخصصة للكبار فقط، مستقبلةً من خلالها أعداداً غفيرة من الجماهير المتعطشة للاستزادة من العلم والمعرفة، لتضمهم لمجموعة أنشطتها الهادفة، وليخوضوا معا جملة من التجارب التنقيبية المدهشة، مع الورش العملية الحية التي تساعدهم على قراءة صفحات من التاريخ، ومعرفة مراحل تطوره، في سبيل بث وترقية المعارف والمعلومات التاريخية في عموم المجتمع وربطها بمختلف مظاهر الحياة، وبهدف الانفتاح على مختلف حضارات وتراث الشعوب.
رحلة عبر الزمن
وتزامناً مع بداية العام الجديد، وفي ظل أجواء حماسية من المغامرة والتشويق كان للكبار من النساء والرجال على حد سواء، ومن الفئة العمرية التي تتجاوز سن الـ18عاماً، ممن يمتلكون الفضول المعرفي للبحث والاستكشاف، موعد مع أنشطة متاحف الشارقة المتنوعة، لتستقبل مجاميع عدة منهم، وبشكل دوري مع مطلع كل شهر، وتأخذهم معها في رحلة عبر الزمن، وحيث يعودون بالتاريخ حقبا إلى الوراء، ويتعرفون إلى فصول من حضارة وطبيعة المنطقة، حيث أوضحت مدير إدارة الخدمات التعريفية والتعليمية في إدارة متاحف الشارقة علياء بو رحيمة، أن سلسلة تلك البرامج من منطلق الإيمان بأهمية وقيمة وجود المتاحف في ترقية المجتمعات، وتعزيزاً لدورها الريادي في تسليط الضوء على مختلف الحضارات، مع قراءة التراث الإنساني والثقافي للشعوب، وتحقيقاً لرؤية حكومة الإمارة التي تدعو دوما بالاستثمار في الإنسان الإماراتي وتسليحه بشتى العلوم والمعارف، لذلك حرصت متاحف الشارقة على الاستمرار بالمهمة المنوط بنا، التي تهدف في إطارها العام إلى نشر الوعي المعرفي، وإثارة الفضول العلمي والتاريخي في عموم المجتمع، عبر تنظيم سلسلة من البرامج والأنشطة التعليمية المخصصة لفئة البالغين، التي شملت العديد من الرحلات التنقيبية والمحاضرات التثقيفية والندوات الحوارية، بالإضافة لجملة من الورش التدريبية المباشرة، لتعكس بطرق تفاعلية جديدة ومبتكرة، نماذج ملموسة وشواهد حية من التراث والتاريخ الغني للإمارات.
أساليب جديدة
وتضيف: بدأنا بخطتنا التثقيفية الجديدة هذه منذ مطلع العام 2012، وبعد أن لمسنا فعليا ومن واقع تجاربنا السابقة، ثغرات وتقهقراً ملحوظاً في مستوى الاهتمام ببرامج فئة البالغين والكبار التعليمية، من قبل مختلف شرائح المجتمع، ما دفعنا من تغير طرقنا وأسلوبنا المتبع بهذا الصدد وبشكل كلي، فبعد أن اكتشفنا أن إقامة المحاضرات المكثفة بكم معلوماتي كبير، وسرد تقليدي ممل، لا تستطيع استقطاب اهتمام الجماهير، ولا تتمكن مطلقا من الحفاظ على انتباههم، مما يفقدها دورها والغرض من تنظيمها بالأساس، وهذا ما جعلنا نفكر في تطوير أساليب جديدة واتباع أشكال مختلفة من الأنشطة والفعاليات الحماسية المشجعة التي تحفز الفضول المعرفي وتثير الاهتمام، من تلك النوعية التي تجعل الزائر عنصر مشارك ، بل وفعال في عملية البحث والاكتشاف لمختلف مراحل التاريخ والتراث.
مكتشفات أثرية
ولفتت إلى أنه ضمن هذا السياق، فقد نظمت إدارة الخدمات التعريفية التابعة لمتاحف الشارقة خلال الأيام السابقة، وفي إطار برامج الكبار بشكل خاص، مجموعة شائقة من رحلات التنقيب والبحث عن الآثار، مع جملة متميزة من المحاضرات الثقافية الزاخرة بالمعلومات، التي أشرف عليها شخصيات منتقاة من الباحثين والخبراء والمحاضرين الذين لديهم باع في هذا المجال، ومنهم على سبيل المثال علي المطروشي مستشار التراث والتاريخ المحلي في دائرة التنمية السياحية في عجمان، الذي ألقى بدوره قراءة متأنية في أصل المعتقدات الدينية عند العرب القدماء قبل دخول الإسلام، ليمر بشكل مشوق على شواهد محلية مكتشفة في المنطقة، تعود جذورها للديانة الوثنية التي كانت آنذاك هي دين السواد الأعظم لأهالي شبه الجزيرة العربية، كما نظمت لذات الغرض رحلة تنقيبية إلى أحد المواقع الأثرية في إمارة الشارقة، مع جولات متنوعة في متحف الآثار، وزيارات لموقع مليحة الأثري تعرف خلالها المشاركون إلى بعض المكتشفات التاريخية الأخيرة في الشارقة، تمت بإشراف مراقب المسح والتنقيب في إدارة المتاحف عيسى عباس.
ورش عملية
أما بقية الورش العملية والأنشطة الحيوية الأخرى، التي نظمت في قاعات متاحف الشارقة والتي تكمل جوانب معرفية إضافية للبرنامج التعليمي الشامل للكبار لهذا الموسم، فقالت بو رحيمة: يغطي برنامجنا المنوع للبالغين العديد من المجالات المعرفية والمعلوماتية والفنية، ومنها مجموعة من الورش العملية الحية التي تقام مثلا في كل يوم أربعاء في صالة متحف الفنون، والتي يتم خلالها تعليم جمهور المشتركين كيفية خلط الألوان وأساسيات التدرجات اللونية وابتكار ألوان جديدة، مع جولة تثقيفية شاملة في أروقة المتحف للتعرف إلى اللوحات المعلقة هناك والمدارس الفنية المختلفة التي تنتمي إليها، بالإضافة لورشة «ألوان الطبيعة» المساعدة في ترقية الحس والذوق الفني، وأخرى لتشكيل الأعمال الابداعية.
وقالت: نظمنا من خلال متحف الآثار فعالية هامة بعنوان «رحلة في رحاب التاريخ» لتعّرف بأهم محطات التاريخ الطبيعي والحضاري لمدينة الشارقة وبقية الإمارات، مع أنشطة مصاحبة تقام في متحف التراث، منها ورشة «الإيقاع التراثي» التي يتعرف فيها الزائرون إلى العناصر والأدوات الموسيقية المستخدمة في تراث البيئة المحلية للمنطقة، وحيث تلقي الضوء على كيفية صناعة بعض هذه الآلات الموسيقية التقليدية والمعروفة منذ القدم في الفلكلور الشعبي للخليج العربي.
بالإضافة لورشة «الـحلي النســائية»المقامة في متحف الشارقة للحضارة الإسلامية، والتي ترصد بدورها جانبا هاما مـن الصـناعات المعدنية والحرف اليدوية القديمة لسكان الإمارات، في المحصلة ستكون كافة برامج وفعاليات متاحـف الشـارقة للعام الجديد عامرة بالمعارف وزاخرة المعلومات وغنية بالاكتشافات التي تعبر بحق عن أصالة وماضي بلادنا العتيد.