الإمارات

«مرور أبوظبي» تكثف دورياتها خلال احتفالات رأس السنة

سيارات محجوزة في ساحة الحجز بالعين لارتكاب أصحابها مخالفات مرورية (تصوير يوسف السعدي)

سيارات محجوزة في ساحة الحجز بالعين لارتكاب أصحابها مخالفات مرورية (تصوير يوسف السعدي)

أكدت مديرية المرور والدوريات في شرطة أبوظبي، أنها كثفت الرقابة على طرق الإمارة الداخلية والخارجية، خلال احتفالات السنة الجديدة، لتوفير السلامة المرورية ومنع الضجيج والإزعاج، والحد من أي سلوكيات غير حضارية، مثل القيام بحركات بهلوانية واستعراضية على الطرق، وتعطيل حركة السير والمرور، وإغلاق الطريق على الآخرين.
وقالت المديرية إنه سيتم تطبيق عقوبة حجز المركبات بحق المخالفين من السائقين الذين يقودون مركباتهم بسرعات خطرة على الطرق الداخلية والخارجية، نظرا لما تشكله هذه المخالفة من تهديد كبير لمستخدمي الطريق الآخرين.
وشددت على أنها لن تتهاون في تطبيق العقوبات على المتهورين، الذين يتصرفون بشكل غير حضاري، مثل التسابق أو القيادة بتهور، وغير ذلك من المخالفات التي تتسبب في مضاعفة الخطر على مستخدمي الطريق، والتي تتضمن المخالفات والغرامات، وحجز مركباتهم فورا، والعقوبات الأخرى المقررة.
ودعا العقيد حمد مبارك بن عثعيث العامري، مدير إدارة مرور العاصمة في مديرية المرور والدوريات بشرطة أبوظبي، مستخدمي الطرق خلال الاحتفالات بالسنة الجديدة، خصوصاً أثناء الفترات المتأخرة من الليل وفي الصباح الباكر، إلى التقيد والالتزام بالسرعات المحددة، والتعاون مع عناصر الشرطة، واتخاذ الحيطة والحذر أثناء القيادة، حفاظاً على سلامتهم وسلامة الآخرين.
وذكر أن عدد الحوادث المرورية التي وقعت خلال احتفالات رأس السنة الميلادية في إمارة أبوظبي العام الماضي، بلغ 11 حادثاً مروريا أدت إلى إصابة 8 أشخاص بإصابات متوسطة، و5 أشخاص آخرين بإصابات بسيطة، موضحا أن من أبرز الأسباب التي أدت إلي وقوع الحوادث كانت الانحراف المفاجئ والإهمال، وعدم الانتباه والسرعة دون مراعاة ظروف الطريق، وعدم ترك مسافة كافية خلف المركبات.
وأشار العامري إلى أن من أبرز المخالفات التي تم تحريرها خلال تلك الاحتفالات، 137 للقيادة بسرعات خطرة، تجاوزت السرعات المقررة بما يزيد عن 60 كيلومترا في الساعة.