عربي ودولي

دمشق تطلق 2130 معتقلاً مقابل الإفراج عن 48 إيرانياً

أحمد سعيد، وكالات (عواصم) - أطلق مقاتلون معارضون سوريون أمس، 48 رهينة إيرانية كانوا يحتجزونهم منذ أغسطس الماضي، مقابل إفراج نظام الرئيس بشار الأسد عن 2130 معتقلاً في أكبر عملية تبادل للأسرى في النزاع المستمر منذ 21 شهراً. في حين أكدت صحفية من فرانس برس أن الرهائن الإيرانيين المفرج عنهم وصلوا إلى فندق شيراتون وسط العاصمة دمشق على متن حافلة صغيرة بعد ظهر أمس، حيث كان في انتظارهم السفير الإيراني محمد رضا شيباني. من جهتها، أعلنت قناة “العالم” الإيرانية الرسمية أنه تم الإفراج عن المحتجزين الـ 48 بعد خطفهم في 4 أغسطس الماضي خلال زيارتهم لمنطقة السيدة زينب بريف دمشق، بينما أكدت وكالة أنباء الأناضول التركية أن العملية تمت بوساطة تركية وقطرية. وبدوره، أعلن بولنت يلدريم رئيس هيئة الإغاثة الإنسانية التركية إفراج مقاتلين سوريين عن 48 رهينة إيرانياً في تبادل للسجناء، في حين أكد شاهد من رويترز أن الإيرانيين الذين تم إطلاق سراحهم أوصلوا إلى فندق شيراتون وسط دمشق.
وتعد هذه العملية أكبر تبادل للأسرى في سوريا منذ منتصف مارس 2011، وهي الأولى التي يتم الإعلان عنها رسمياً. ويدل العدد الكبير للمعتقلين الذين وافق النظام السوري على إطلاقهم، على استعداده لتقديم الكثير في سبيل مصلحة طهران أبرز حلفائه الإقليميين. وأكدت قناتان تلفزيونيتان إيرانيتان رسميتان نبأ الإفراج عن الرهائن في تبادل للسجناء، دون أن يوضح متى ولا في أي شروط تم الإفراج عنهم. وكان “لواء البراء” السوري المعارض احتجز الإيرانيين في 4 أغسطس الماضي، وهدد في بادئ الأمر بقتلهم وقال إنهم أعضاء في الحرس الثوري الإيراني أرسلوا للقتال في صفوف قوات الرئيس الأسد. ونفت طهران وهي أحد أقرب حلفاء الأسد الأمر وقالت إن المحتجزين كانوا يزورون مزارات في سوريا وطلبت من تركيا وقطر استخدام صلاتهما بالمعارضين السوريين للمساعدة في إطلاق سراحهم. وقال يلدريم رئيس هيئة الإغاثة الإنسانية التركية التي ساعدت في التوصل لاتفاق مبادلة السجناء لرويترز عبر الهاتف من دمشق، “أفرج عن 48 إيرانيا وتم نقلهم إلى دمشق برفقة مسؤولين إيرانيين وسوريين”. وأضاف يلدريم أنه تم الإفراج عن 2130 سجيناً مدنياً وغالبيتهم سوريون لكن من بينهم أتراك وأجانب آخرون.
وبث مقاتلو كتيبة البراء التابعة للجيش السوري الحر على الإنترنت في 5 أغسطس الماضي شريطاً مصوراً أعلنوا فيه خطف الإيرانيين، قائلين إن من بينهم ضباطا في الحرس الثوري الإيراني. ونفت طهران بداية صحة هذه المعلومات، لتعود وتقول بعد أيام إن من الرهائن الذين كانوا يزورون عتبات دينية، عسكريين “متقاعدين”. وبجانب تركيا وقطر، طلبت إيران مساعدة الأمم المتحدة في إطلاقهم. وفي وقت سابق أمس، أفاد أحمد الخطيب، وهو متحدث باسم الجيش الحر في دمشق وريفها، في اتصال هاتفي مع فرانس برس في بيروت عن “اكتمال المفاوضات من الناحية النظرية”، لإطلاق سراح 2135 معتقلاً لدى النظام “بينهم أسماء مهمة”، وذلك في مقابل الأسرى الإيرانيين. ورفض تقديم أي تفاصيل قبل إنجاز الصفقة التي تمت أيضاً بتدخل إيراني مع النظام الرئيس الأسد من أجل إطلاق سراح الرهائن.
من جهته، أكد سيركان نرجس الناطق باسم مؤسسة الإغاثة الإنسانية التركية الإسلامية، في اتصال هاتفي مع فرانس برس أن “النظام السوري بدأ الأربعاء الإفراج عن 2130 معتقلاً مدنياً في عدة مدن سورية مقابل إطلاق سراح الإيرانيين”. وقال إنها “ثمرة مفاوضات أجرتها منظمتنا لأشهر في إطار نشاط دبلوماسي أهلي”. وأوضح أن إطلاق سراح المعتقلين المدنيين جار منذ صباح أمس خصوصا في دمشق وحمص وإدلب واللاذقية وطرطوس، ومن بينهم 4 أتراك. وذكرت وكالة الإغاثة التركية أن وسطاء في الصفقة توزعوا بين مناطق وجود المعارضة، حيث تم إطلاق سراح الأسرى، ونقلت عن رئيسها يلدرم قوله إنه تمت إقامة مركز عمليات بإشراف منظمة تدعى هيئة الإغاثة الإنسانية. وقال يلدرم إنهم لم يتوصلوا بعد “إلى معلومات قاطعة عن الصحفي فلسطيني الأصل بشار القدومي” العامل في قناة “الحرة” التلفزيونية الأميركية. وأكد رئيس الهيئة التركية سعيها من أجل تحديد مكانه، وناشد كل السوريين والعالم، إبلاغهم عن أي معلومات عن القدومي. وسبق ليلدرم أن ساهم من خلال الدبلوماسية الإنسانية العام الماضي في سوريا، بإطلاق سراح عدد كبير من المعتقلين الأتراك، وعلى رأسهم الصحفيان آدم كوسة وحميد جوشكون، إضافة إلى 28 إيرانياً، و7 سوريين كانوا معتقلين في سويا.
ولم يرد تأكيد من الحكومة السورية التي أفرجت دورياً عن المئات من السجناء منذ نشوب الصراع قبل 21 شهراً في إطار تنازلات على ما يبدو. لكن دمشق تؤكد دائماً أن السجناء الذين تفرج عنهم لم تلطخ أياديهم بالدماء. وتبرم الحكومة السورية اتفاقات محلية مع جماعات معارضة لمبادلة السجناء لكن إفراج أمس يمثل المرة الأولى التي يفرج فيها عن محتجزين غير سوريين في مبادلة للسجناء. وتتهم جماعات المعارضة السورية الأسد باحتجاز عشرات الآلاف من السجناء السياسيين منذ توليه السلطة قبل ،12 عاماً وتقول إن أعداد المحتجزين زادت بشدة خلال الحرب الأهلية. وأصبح المفقودون يمثلون قضية مهمة منذ بدء الاحتجاجات. ويتهم المعارضون الذين يحاربون لإطاحة الأسد إيران بإرسال مقاتلين من الحرس الثوري لمساعدة قواته على سحق الانتفاضة وهو اتهام تنفيه إيران. ويسيطر مقاتلو المعارضة السورية حالياً على قطاعات عريضة شمال وشرق سوريا ومعظم المعابر الحدودية مع تركيا وضواح حول العاصمة دمشق، لكن حكومة الأسد ما زالت متمركزة في العاصمة وتسيطر على معظم المناطق ذات الكثافة السكانية العالية في جنوب غرب البلاد وساحل المتوسط، وشاركت هيئة الإغاثة الإنسانية التركية في مفاوضات سابقة خلال الأشهر القليلة الماضية للإفراج عن سجناء بينهم صحفيان تركيان وسوريون كانوا محتجزين في سوريا.

سفير إيران بدمشق: الأزمة في سورية لن تحل إلا بالحوار

دمشق (د ب أ) - اعتبر السفير الإيراني في سوريا محمد رضا الشيباني أن «الأزمة السورية لن تحل إلا بالحوار». وقال الشيباني في مؤتمر صحفي مقتضب في دمشق أمس، بعد إطلاق سراح 48 إيرانياً كانوا محتجزين لدى أحد فصائل الجيش الحر «بجهود مشكورة ومتابعات دؤوبة تكللت بالنجاح تم إطلاق الزوار الإيرانيين، نقدم المباركة للشعب الإيراني ولأبنائه بعودتهم إلى وطنهم سالمين..نشكر المسؤولين السوريين والأخوة في منظمة الإغاثة الإسلامية التركية لما قدموه من جهود جليلة». وأضاف «نتمنى إطلاق سراح جميع المختطفين في سوريا ولن ندخر جهداً للمساعدة بإطلاق اللبنانيين المختطفين من (حزب الله) وأن المفاوضات من أجل إطلاق 48 إيرانياً كانت صعبة جداً لكنها تكللت بالنجاح لذلك نحن نعتقد أن الأزمة السورية لن تحل إلا بالحوار».