عربي ودولي

استشهاد فلسطيني برصاص الاحتلال في الضفة

الطفلة عهد التميمي مقيدة الأصفاد تبتسم خلال جلسة في «محكمة عوفر» قرب رام الله (إي بي آيه)

الطفلة عهد التميمي مقيدة الأصفاد تبتسم خلال جلسة في «محكمة عوفر» قرب رام الله (إي بي آيه)

علاء مشهراوي، عبدالرحيم حسين (غزة، رام الله)

استشهد شاب فلسطيني برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي وأصيب آخر بجروح حرجة، في مواجهات اندلعت شمالي الضفة الغربية المحتلة، واستشهد أحمد عبد الجابر سليم البالغ (24 عاماً) خلال مواجهات في بلدة جيوس القريبة من مدينة قلقيلية.
وذكرت وزارة الصحة الفلسطينية في بيان مقتضب أن سليم كان قد أصيب بجروح خطيرة بالرأس، نقل على إثرها إلى مستشفى درويش نزال في المدينة، لكنه فارق الحياة هناك.
ومع هذا الشاب، يرتفع إلى 17 عدد الفلسطينيين الذين قتلوا برصاص الجيش الإسرائيلي، منذ قرار واشنطن الاعتراف بالقدس عاصمة للدولة العبرية.
واعتقل جيش الاحتلال الإسرائيلي 17 فلسطينياً خلال عمليات دهم وتفتيش لمنازل المواطنين الفلسطينيين في الضفة الغربية فجر أمس.
ولم تعرف أسماء المعتقلين، لكن الاقتحامات شملت مدناً وقرى في الضفة الغربية والأغوار.
واتهمت قوات الاحتلال المعتقلين بإلقاء حجارة والمشاركة في الاحتجاجات الشعبية على نقاط التماس في الضفة الغربية.
وأصدرت محكمة عسكرية إسرائيلية، أمس، قراراً بتمديد حبس الطفلة الفلسطينية، عهد التميمي حتى الأربعاء المقبل، إلى حين انعقاد جلسة محاكمة جديدة. وكانت الطفلة عهد التميمي قد اعتقلت هي ووالدتها وابنة عمها على خلفية منعهن جنوداً من الجيش الإسرائيلي الدخول إلى ساحة منزلهن في قرية النبي صالح، شمال غربي رام الله.
وتطالب النيابة العسكرية الإسرائيلية بسجن التميمي، بعد تقديم لائحة اتهام ضدها وضد والدتها تضمنت الاعتداء على جنود إسرائيليين وتعطيل عملهم، إلى جانب توجيه تهمة إلقاء حجارة في أحداث سابقة.
وقال والد عهد التميمي باسم التميمي في مقابلة مع «سكاي نيوز عربية» إن «محاكمة ابنته وزوجته تأتي في سياق إرضاء اليمين الإسرائيلي المتطرف، وأن المحكمة هي أداة في يد المنظومة الإسرائيلية العنصرية التي تحاكم الأطفال، وأن العائلة لا تنشد العدالة منها».
واستولت قوات الاحتلال الإسرائيلي، على أجهزة مراقبة من محلات تجارية، وداهمت منازل في مدينة جنين.
وذكرت مصادر محلية، أن قوات الاحتلال اقتحمت المدينة، وداهمت محال تجارية ومنازل على شارع جنين حيفا، وشارع الناصرة، واستولت على أجهزة مراقبة. يذكر أن قوات الاحتلال كانت داهمت في وقت سابق أمس بلدة قباطية وقرية مركة جنوب مدينة جنين للغرض ذاته.
واعتقلت قوات الاحتلال، فتى خلال مواجهات عنيفة في مخيم شعفاط وسط القدس المحتلة.
واقتحمت قوات كبيرة ومُعزّزة من جنود الاحتلال وعناصر وحداته الخاصة، المخيم من جهة الحاجز العسكري، وشرعت بإطلاق قنابل صوتية حارقة وغازية سامة، بينما تصدى الشبان لقوات الاحتلال بالحجارة والزجاجات الفارغة.
واعتقلت قوات الاحتلال، شابين في شارع الواد بالقدس العتيقة. وتم تحويل الشابين إلى أحد مراكز التوقيف والتحقيق في المدينة المقدسة.
وأغلقت قوات الاحتلال، مداخل بلدات رامين شرق طولكرم، وشوفة جنوب شرق طولكرم، وسفارين شمال المحافظة، بالبوابات الحديدية والمكعبات الإسمنتية. وتقع هذه المداخل بمحاذاة الشارع الالتفافي الذي يربط مستوطنتي «أفني حيفتس» و«عناب»، مع أراضي 1948.
وأفاد شهود عيان بأن قوة عسكرية إسرائيلية كبيرة ترافقها شاحنات ورافعات، قامت بنصب البوابات على المدخل الرئيسي لقرية رامين، والمدخل الغربي لسفارين والشرقي لشوفة، وأعاقت حركة تنقل المركبات والمواطنين.