الإمارات

«الهلال» يغيث أهالي «عسيلان» بمساعدات عاجلة بعد حصار حوثي دام ثلاث سنوات

وام

حركت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي قافلة مساعدات غذائية عاجلة إلى مديرية عسيلان في محافظة شبوة اليمنية لإغاثة الأهالي والسكان المتضررين والمعوزين والنازحين العائدين للمديرية بعد حصار جائر عانوه إبان احتلال ميلشيا الحوثي الإيرانية للمديرية لثلاث سنوات متتالية.

وهنأ محمد سيف المهيري رئيس فريق عمل هيئة الهلال الأحمر الإماراتي في شبوة - خلال عملية توزيع المساعدات التي شملت خمسة آلاف سلة غذائية - قيادة وأهالي المديرية بتحريرها كاملاً وعودة الأوضاع فيها إلى صورتها الطبيعية عقب ثلاثة أعوام من الوضع المعيشي الصعب الذي عانته خلال فترة احتلال الحوثي.

وقال إن هذا التدخل الطارئ يأتي كاستجابة عاجلة لاحتياجات الأهالي الغذائية واستمرارًا لنهج الإمارات الإنساني والإغاثي والتنموي في اليمن وتعبيرًا عما تكنه الإمارات وقيادتها الرشيدة من فخر واعتزاز باليمن الشقيق وشعبه الذي قدم الكثير من التضحيات في سبيل الوطن وبهدف إسعاد أبناء وأسر المديرية بتحريرها وإدخال الفرحة على قلوبهم.

ونوه المهيري إلى أن الهيئة وضعت خطة متكاملة لتوسيع مظلة المستفيدين من المساعدات الإماراتية في مختلف مديريات شبوة وبالأخص المديريات المحررة منها وتنفيذها بالصورة التي تلبي احتياجات الأشقاء في اليمن وتحقق تطلعات القيادة الرشيدة، مؤكداً اهتمام الإمارات قيادة وشعباً بالظروف الإنسانية السائدة حالياً في اليمن عموما ومحافظة شبوة خاصة مما يجسد متانة العلاقات الأخوية والروابط الأزلية التي تجمع بين شعبي البلدين الشقيقين.

وأشاد رئيس فريق عمل هيئة الهلال الأحمر الإماراتي في شبوة بدور السلطة المحلية في المحافظة على التعاون المطلق مع الفريق الميداني التابع للهيئة في إيصال المساعدات إلى مستحقيها في كافة مناطق مديرية عسيلان المحررة.

من جهته، ثمن عبدربه هشله ناصر أمين عام المجلس المحلي بمحافظة شبوة الدور الإنساني والأخوي المتميز الذي تضطلع به هيئة الهلال الأحمر الإماراتي في دعم ومساعدة المتضررين من أبناء الشعب اليمني في كافة المحافظات وشبوة على وجه الخصوص، منوهاً بأن هذه الأعمال الإنسانية ستظل خالدة في قلوب أبناء شبوة.

وقال إن مساعدات الهلال الأحمر الإماراتي المستمرة التي تشمل دعم البنية التحتية والقطاعات الخدمية بالمديريات المحررة بشبوة من شأنها أن تساعد أبناء المحافظة على تجاوز تداعيات الحرب العبثية التي شنتها مليشيات الحوثي الإيرانية على الشعب والوطن.

كما عبر الشيخ علي الحجري الحارثي مدير عام مديرية عسيلان عن شكره وتقديره لدولة الإمارات وذراعها الإنساني في اليمن الهلال الأحمر الإماراتي على ما تقدمه من مساعدات إنسانية وخيرية لأهالي وأبناء محافظة شبوة عموما ومديريات بيحان الثلاث على وجه التحديد بعد الحرب التي شنتها مليشيا الحوثي لثلاثة أعوام متتالية فرضت عليهم حصارا جائرا من كافة أشكال المساعدات.

وقال الشيخ الحجري إن «وصول المساعدات الإماراتية لعسيلان اليوم يعكس متانة العلاقات الأخوية والروابط الأزلية التي تجمع بين البلدين والشعبين الشقيقين وتترجم وفاء القيادة الإماراتية من خلال العمل على تنفيذ وصايا المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان«طيب الله ثراه»باليمن وأهلها».

وعبر صالح هقاش -في كلمة أهالي المديرية - عن تقديرهم لجهود دولة الإمارات وما تقدمه هيئة الهلال الأحمر الإماراتي من مساعدات تعكس مدى تلمسها لحاجات ومعاناة المواطنين اليمنيين، منوهين بأن هذه المساعدات جاءت في الوقت المناسب مع تحرير المديرية من مليشيات الانقلاب الحوثي بعد معاناة من حصار الحوثي لثلاثة أعوام ونيف.