الإمارات

حكومة دبي تحصل على جائزة قاعة المشاهير الأميركية في الأداء المتوازن لتنفيذ الاستراتيجية

خلال توزيع الجوائز  (وام)

خلال توزيع الجوائز (وام)

بوسطن (وام)- منحت مؤسسة «بالاديوم» الأميركية حكومة دبي جائزة “قاعة المشاهير في الأداء المتوازن لتنفيذ الاستراتيجية”، لتكون الجهاز الحكومي الرابع على مستوى العالم الذي يحصل على الجائزة، وذلك اعترافا بأهمية نظام إدارة تنفيذ الاستراتيجية الذي تم تطويره والعمل به لضمان تنفيذ خطة دبي الاستراتيجية وتحقيق أهدافها.
وتأتي الجائزة تتويجا لتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي بشأن ضرورة التركيز على الإدارة المتوائمة للاستراتيجية الحكومية والتنفيذ الفاعل لبرامجها والتطوير المستمر للأداء في نواحي العمل الحكومي كافة، سعيا لتحقيق رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، في الارتقاء بالعمل الحكومي وضمان استدامته بغية تحقيق رفاه الفرد والمجتمع.
وتعد قاعة المشاهير أرفع جائزة عالمية في مجال إدارة الاستراتيجية تمنح للمؤسسات التي تتمكن من بناء نظم متكاملة لإدارة الاستراتيجية تضمن تنفيذ الاستراتيجيات بالشكل الأمثل وتحقيق أهدافها، وأسس الجائزة أستاذا الاستراتيجية في كلية هارفارد للأعمال روبرت كبلان وديفيد نورتون، وهي تعد مقصدا للمؤسسات من القطاعين العام والخاص، من مختلف أنحاء العالم.
وسبق أن حصلت على الجائزة عدة مؤسسات حكومية في المنطقة، إلا أنها المرة الثانية فقط التي تتمكن فيها حكومة بمجملها من حجز مقعدها في “قلب قاعة المشاهير” منذ تأسيسها عام 2000 ، اعترافا من مانحي الجائزة بقدرة هذا الجهاز على العمل بشكل متوائم ومنسق لتنفيذ استراتيجية شاملة، وتحقيق رؤية موحدة، فيما أشاد مانحو الجائزة بإدارة حكومة دبي لاستراتيجيتها، وقالوا “إن نظام إدارة تنفيذ الاستراتيجية يعد مثالا متميزا حول قدرة الحكومة وسعيها لتحقيق المواءمة الاستراتيجية المثلى ما بين مؤسساتها المتعددة”.
وبهذه المناسبة الهامة قال سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم النائب الثاني لرئيس المجلس التنفيذي لإمارة دبي رئيس لجنة التنمية الاقتصادية التابعة للمجلس، “إن الجائزة التي حصل عليها المجلس التنفيذي بالإنابة عن حكومة دبي هي بمثابة اعتراف دولي لتميز حكومة دبي في تنفيذ نظام إدارة تنفيذ خطة دبي الاستراتيجية، والتي ساعدت على تنفيذه الأمانة العامة للمجلس التنفيذي، بالتعاون مع الجهات الحكومية كافة في الإمارة”.
وأضاف سموه “ إننا فخورون بحصول حكومة دبي على هذا الاعتراف الدولي في تطبيق أفضل الممارسات والمعايير التي من شأنها تعزيز سمعة الإمارة دولياً، بما يتماشى مع غايات خطة دبي الاستراتيجية 2015 الرامية لترسيخ مكانة إمارة دبي كمركز عالمي حيوي للتجارة والأعمال والسياحة والخدمات.
وقال معالي الفريق ضاحي خلفان القائد العام لشرطة دبي رئيس لجنة الأمن والعدل التابعة للمجلس، “ إن حصول حكومة دبي على جائزة قاعة المشاهير يعد منطقيا، حيث حصلت عليها من قبل العديد من المؤسسات التي تنتمي لحكومة دبي مثل شرطة دبي وهيئة كهرباء ومياه دبي وشركة دوبال، وما إلى ذلك من المؤسسات الأخرى التي هي تحت مظلة حكومة دبي ومن ثم، فإن كل هذا الفوز كان مؤشرا لفوز حكومة دبي بهذه الجائزة، مؤكدا أن نجاح وتميز كل مؤسسة من مؤسسات الدولة مستمد من نجاح حكومة دبي الرشيدة”. وأضاف أن الفوز بجائزة قاعة المشاهير لسنة 2012 أثلج صدورنا وزاد من غبطتنا وهو دون شك لم يكن بمستغرب على حكومة دبي التي يشهد لها القاصي والداني، وكل المحافل السياسية بالحكمة والرشد، واستطاعت أن تخترق وبحنكة العديد من الأزمات والمتغيرات والمنعطفات الحادة التي مرت بها الدول ومؤسساتها على امتداد التاريخ، مشيرا إلى أن حكومة دبي ومؤسساتها تجاوزت بكل اقتدار وثقة مراحل التطور والتميز إلى مرحلة منحها وقياسها، حيث بكل فخر واعتزاز أصبحت حكومة دبي حكومة نموذجية تتطلع كل دول العالم لمعرفة سر النجاح المتعاظم يوما بعد يوم”.
وأضاف “ إننا كجزء من حكومة دبي عاصرنا تطورها يوما بعد يوم، منذ أن كان هادي نهضة الإمارة المغفور له الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم طيب الله ثراه يجلس على ند أو تل الرمال، ويطلع لرؤاه النظر في الفضاء ويخطط بعصاه لما هو حقيقة الآن من تطور في الإمارة ومن بعده أكمل مسيرتها أبناؤه الكرام، وعلى رأسهم الآن قائد المسيرة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي”.
من جهته قال اللواء محمد المري مدير الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب رئيس لجنة التنمية الاجتماعية التابعة للمجلس التنفيذي لإمارة دبي، “إن هذه الجائزة العالمية هي ثمرة تعاون مستمر بين الجهات الحكومية كافة في إمارة دبي وبدعم متواصل من الأمانة العامة للمجلس التنفيذي. ومن خلال الاجتماعات التي عقدتها لجنة التنمية الاجتماعية على مدار العام ونقاشاتنا لمواضيع شتى تمس المجتمع كنا حريصين على تطبيق نظام إدارة تنفيذ خطة دبي الاستراتيجية لتحقيق الغايات الاجتماعية التي ترمي إليها الخطة، مثل الحفاظ على الهوية الوطنية والتقارب الاجتماعي وتوفير فرص تعليم مناسبة وتلبية احتياجات المجتمع “.
وصرح سعيد محمد الطاير العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي رئيس لجنة البنية التحتية والبيئة”أن حصول حكومة دبي على جائزة عالمية مرموقة يؤكد وجود استراتيجية فاعلة على مستوى حكومة دبي، وأضحت استراتيجية حكومة دبي نقطة تحول جوهرية في أسلوب العمل الحكومي كونها ترسم ملامح منهجية جديدة تلبي تطلعات مواطني الدولة وطموحاتهم وتعمل على الوصول بالأداء الحكومي إلى أرقى مستوياته لتأكيد ريادة دولة الإمارات العربية المتحدة على كافة الصعد.
وأوضح المهندس حسين ناصر لوتاه مدير عام بلدية دبي ورئيس لجنة الصحة والسلامة، أن حصول حكومة دبي على جائزة قاعة المشاهير يأتي تتويجا لجهودها ومبادراتها الرائدة في تطوير نظام إدارة تنفيذ الخطة الاستراتيجية لإمارة دبي، من خلال اللجان القطاعية التي تمثل الجهات الحكومية المختلفة، وبإشراف من الأمانة العامة للمجلس التنفيذي. وبدأ المجلس التنفيذي بتطبيق هذا النظام منذ سنوات لإدارة أداء خطة دبي الاستراتيجية.وباشرت الأمانة العامة للمجلس التنفيذي تطوير نظام إدارة تنفيذ الاستراتيجية بعيد إطلاق خطة دبي الاستراتيجية في عام 2007 ليضمن تحقيق أهداف الخطة، وليدعم عملية صنع القرار الاستراتيجي في الإمارة

تطبيق آليات تجعل حكومة دبي واحدة من أكثر الحكومات فاعلية وكفاءة
قال عبدالله الشيباني أمين عام المجلس التنفيذي لإمارة دبي إن “ الأمانة العامة لم تدخر جهدا في ترجمة توجيهات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي إلى آليات وأنظمة على أرض الواقع تهدف إلى جعل حكومة دبي واحدة من أكثر الحكومات فاعلية وكفاءة على مستوى العالم، من خلال جعل مثل هذه الممارسات جزءاً لا يتجزأ من الهوية المؤسسية للحكومة”.
وأضاف “عملنا خلال الأعوام الماضية كفريق مع الدوائر الحكومية كافة بجهد لنشر ثقافة العمل المؤسسي المتوائم وها نحن نرى ثمار هذا الجهد في مزيد من التناغم في السياسات الحكومية أولا وفي الاعتراف العالمي بهذا المسعى ثانيا”. وقال “إن المراقب الدؤوب للعمل الحكومي لا بد أن يلمس الإنجازات على عدة صعد، أولًا في البنى الهيكلية التي بدأت تأخذ دورها الصحيح في دعم صنع القرار الاستراتيجي، وعلى رأسها اللجان القطاعية، وثانياً في الأنظمة المؤسسية التي صارت بمثابة المحرك الدائم للعمل الحكومي المتناغم، مثل نظام إدارة تنفيذ الاستراتيجية، وأخيرا في العملية المستمرة لبناء القدرات الحكومية للمؤسسات والأفراد على حد سواء في تعزيز العمل الحكومي والأداء الاستراتيجي”.