الاقتصادي

الإمارات تفوز باستضافة المنتدى العالمي للبيانات 2018

جانب من مدينة أبوظبي (الاتحاد)

جانب من مدينة أبوظبي (الاتحاد)

كيب تاون، دبي (الاتحاد)

اختارت الأمم المتحدة دولة الإمارات لاستضافة المنتدى العالمي للبيانات لعام 2018 بعد منافسة مع دول متقدمة تقدمت لاستضافة الحدث منها سويسرا وفنلندا.
وأعلنت أمس اللجنة المنظمة للمنتدى العالمي للبيانات الذي تنظمه الأمم المتحدة ويعقد حاليا في مدينة كيب تاون بجنوب أفريقيا ويشارك فيه أكثر من 1500 شخص من أهم الخبراء من مختلف أنحاء مجتمع وقطاع البيانات حول العالم عن فوز الإمارات باستضافة الدورة الثانية للمنتدى الذي يبحث الأهمية المتنامية للبيانات بالنسبة للحكومات حول العالم وعن الحاجة لتطوير طرق جمع البيانات ومعالجتها وسبيل تحقيق أهداف التنمية المستدامة للعام 2030.
وتقدمت كل من سويسرا وفنلندا والمكسيك ودولة الإمارات ودول أخرى بطلب استضافة الدورة الثانية من المنتدى، حيث تم عرض ملف الاستضافة من قبل وفد حكومي رسمي مثل الدول المتقدمة بتلك الطلبات أمام لجنة متخصصة من الأمم المتحدة لتقييم ملفات الاستضافة وصوت أعضاء اللجنة المنظمة على اختيار دولة الإمارات لعقد الدورة الثانية لمنتدى البيانات العالمي للعام 2018. وقام فريق من الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء بإعداد وإدارة وتقديم ملف استضافة دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث تم تقديم أبرز إمكانيات الدولة ومؤسساتها الحكومية والخاصة على تنظيم واستضافة أهم الفعاليات العالمية بفضل توفر أعلى المعايير اللازمة لتنظيم الفعاليات الكبرى مثل البنية التحتية المتطورة وتوفر الفنادق الراقية ومراكز المؤتمرات والمجهزة بأحدث التقنيات التكنولوجية بالإضافة إلى تمتع الدولة بأعلى معدلات الأمن والسلامة وتواجد الكوادر الفنية المدربة والقادرة على إدارة كل الفعاليات على مختلف أنواعها وتخصصاتها.
وعبرت معالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي رئيسة مجلس إدارة الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء عن سعادتها وفخرها باختيار الأمم المتحدة دولة الإمارات لاستضافة المنتدى العالمي للبيانات.
وقالت معاليها: «أهنئ دولة الإمارات قيادة وحكومة وشعبا على هذا الإنجاز العالمي الهام الذي يوثق الالتزام القيادة الرشيدة في دولة الإمارات وحكومتها على تحقيق أهداف التنمية المستدامة 2030.. ويعتبر فوز الدولة باستضافة أهم منتدى معرفي داعم لهذه الأهداف كبرهان على أهمية دور الدولة ضمن المجتمع الدولي.. ولهذا تطمح الإمارات بأن يكون المنتدى العالمي للبيانات منصة لإطلاق خطة عمل عالمية لبناء القدرات ولجمع المعلومات الدقيقة واستخدام البيانات بما يعود بالفائدة ليس على دولة وشعب الإمارات فحسب، بل على المجتمع الدولي».
من جانبه أوضح عبد الله لوتاه مدير عام الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء «أن فريق الهيئة بذل مجهودا كبيرا لإعداد وتقديم ملف استضافة متكامل وينافس دول لها باع طويل في تنظيم الملتقيات العالمية مثل سويسرا وفنلندا والمكسيك.. ونجح الفريق وبحمد الله في عرض مقدرة دولة الإمارات على استضافة وتنظيم هذا المنتدى بفضل ما تتمتع به الإمارات ومؤسساتها من مهارات وخبرات ومعايير عالمية في مجال تنظيم الملتقيات وبالأخص تلك التي تعنى بالمعرفة والبيانات والابتكار.. و نتطلع قدما لتنظيم هذا الملتقى المهم والذي يعتبر خطوة جديدة تجاه بلورة رؤية الإمارات 2021 وتحقيق أهداف التنمية المستدامة 2030».
وعبرت العديد من الجهات العالمية عن سعادتها بفوز الإمارات باستضافة المنتدى حيث صرح ستيفان شوينفيست مدير شعبة الإحصاءات في الأمم المتحدة بان الشعبة تتطلع للعمل مع الزملاء في دولة الإمارات العربية المتحدة لتنظيم المنتدى العالمي للبيانات في دورته الثانية 2018 وتعد هذه الفرصة مكسب لتطوير وتقوية الأنظمة الإحصائية والبيانات ليس فقط على الصعيد الوطني إنما الإقليمي والعالمي أيضا.
من جانبه قال الدكتور بالي ليهولا مدير المركز الإحصائي في جنوب أفريقيا الدولة المضيفة للمنتدى لهذا العام «بالنيابة عن المركز الإحصائي في جنوب أفريقيا نهنئ عبدالله لوتاه مدير عام الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء والسادة أعضاء مجلس الإدارة والعاملين في الهيئة و المراكز الإحصائية وشعب دولة الإمارات العربية المتحدة على اختيار الدولة لاستضافة مؤتمر الأمم المتحدة العالمي للبيانات في دورته الثانية.. ونتطلع لمواصلة السعي نحو ازدهار شعوب العالم من خلال تحقيق الأهداف الإنمائية المستدامة 2030 في بلدكم الجميل خلال انعقاد المنتدى العالمي الثاني للبيانات.. كما نحيي جميع من تقدم بطلب لاستضافة المنتدى ونؤكد على استعداد المركز الإحصائي في جنوب أفريقيا لتقديم الدعم اللازم للهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء».
كما هنأ المدير العام لإحصاء الدنمارك يورغن إلميسكوف الإمارات بفوز الاستضافة، مؤكدا أن المركز الإحصائي في الدنمارك يتطلع للمشاركة في المنتدى العالمي للبيانات في دورته الثانية في دبي في دولة الإمارات وسيكون لهذا المنتدى الأثر الكبير في إنتاج البيانات والإحصاءات في المنطقة كما سيعزز دور الدولة في المجتمع الإحصائي العالمي.
وتعقيبا على فوز الدولة باستضافة المنتدى أكد معالي علي محمد الشامسي نائب الأمين العام المجلس الأعلى للأمن الوطني أن دولة الإمارات العربية المتحدة سباقة دائما في استضافة المنتديات والأنشطة العالمية المهمة وأن تكون أرضها حاضنة لأهم هذه التجمعات المعرفية المتخصصة وحصول الدولة على استضافة منتدى الأمم المتحدة العالمي للبيانات في عام 2018 هو إنجاز مهم لإدارة الفكر الإحصائي والبيانات المفتوحة والكبيرة والتي تعد من أهم المحاور والأسس التي تبنى عليها العديد من السياسات والاستراتيجيات الحكومية التنموية.
من جانبه قال راشد لاحج ناصر سعيد المنصوري رئيس مجلس إدارة مركز الإحصاء - أبوظبي إن الدولة أثبتت وبكل جدارة مقدرتها على استضافة أهم الفعاليات والملتقيات الفكرية العالمية والتي تجمع أهم العقول والمهارات من شتى أنحاء العالم ويعود ذلك بفضل السياسات التي تنتهجها القيادة الرشيدة في اعتماد العلم والمعرفة والابتكار كأساس للنمو والتطوير في المجال الاقتصادي والاجتماعي والثقافي.
وقال عبد الله عبدالرحمن الشيباني الأمين العام المجلس التنفيذي بدبي إن تجمع نخبة من خبراء البيانات والإحصاءات تحت سقف واحد في دولة الإمارات في 2018 تحت مظلة منتدى الأمم المتحدة العالمي للبيانات وبدعم من شعبة الإحصاءات في الأمم المتحدة هو إنجاز نفخر فيه ومحرك قوي للأجندة الوطنية بما يحققه من ضرورة توفير بيانات دقيقة ومحدثة ومفصلة عن السكان والصحة والتعليم والبيئة وغيرها من مجالات التنمية الأخرى.
وذكر المستشار سلطان بن بطي المهيري الأمين العام للمجلس التنفيذي بالشارقة أن استضافة الدولة لهذا الحدث العالمي يعكس توجهات الحكومة الرشيدة بأن تكون دولة الإمارات العربية المتحدة الوجهة الأولى في المنطقة والعالم لأهم العقول والابتكارات في جميع المجالات وبالأخص مجال الإحصاء والبيانات.
وأكد المهندس سعيد سيف المطروشي الأمين العام لمجلس التنفيذي بعجمان أن التحديات التي تواجه العمل الإحصائي وجمع البيانات وتوفيرها تجعلنا فخورين باستضافة منتدى الأمم المتحدة العالمي للبيانات في عام 2018 لمناقشة هذه التحديات والاستماع لآراء الخبراء والمهتمين بعلم البيانات والإحصاء والسير على خطى واحدة ومنهجيات عالمية موحدة.
وقال حميد بن راشد بن حميد الشامسي، الأمين العام، المجلس التنفيذي - أم القيوين إن هذا الحدث هو خطوة داعمة للعمل الإحصائي وتوفير أفضل البيانات وهو ما كنا نطمح له خلال مسيرتنا في العمل الإحصائي وجمع البيانات في الدولة وحصولنا على شرف استضافة هذا الحدث العالمي هو فرصة لدعم مؤشرات التنمية المستدامة 2030 وهو ما يجعل المهتمين بالبيانات والإحصاءات يتحدثون لغة واحدة.
وقال محمد سعيد الظنحاني مدير الديوان الأميري في الفجيرة إن منتدى الأمم المتحدة العالمي للبيانات يعد تجمع دولي متخصص في البيانات والإحصاء واستضافة دولة الإمارات العربية المتحدة له في 2018 هو حدث ضخم يستوجب تضافر الجهود والتعاون بين الجميع للخروج بصورة مشرفة من خلال جلساته وتوصياته وتبادل الخبرات فيه.
وقال سعادة الدكتور محمد عبداللطيف خليفة الأمين العام للمجلس التنفيذي برأس الخيمة.. نحن سعداء بخبر استضافة الدولة لمنتدى عالمي يعنى بالبيانات ويجمع المهتمين بالجانب الإحصائي وعلم البيانات في مكان واحد وهو دولة الإمارات وهذا المنتدى هو منصة عالمية لطرح الأفكار والاطلاع على المبادرات الهادفة والمبتكرة في مجال إدارة البيانات والأرقام وتأكيد دورها الحيوي في التعامل مع التحديات التنموية وكيفية توظيفها لصناعة الرؤى الاستراتيجية المستقبلية والخروج بإطار متكامل من التوصيات لصياغة أجندة العمل في هذا المجال.
وعبر بطي أحمد محمد بن بطي القبيسي المدير العام لمركز الإحصاء - أبوظبي عن ثقته من أن المنتدى العالمي للأمم المتحدة للبيانات 2018 الذي تستضيفه دولة الإمارات بتنظيم الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء لأول مرة سيثمر تعاونا متميزا فيما بين جميع الأجهزة الإحصائية العالمية للنهوض بالعمل الإحصائي الدولي وإيجاد الحلول العملية المبتكرة للتحديات التي تواجهه.. وما نأمل في تحقيقه من هذا المنتدى هو إطلاق أفكار ريادية جديدة في جميع مجالات العمل الإحصائي لإتاحة واستخدام البيانات بشكل أفضل لخدمة تحقيق الخطط والرؤى الاستراتيجية للدول.. وأكد أن مركز الإحصاء - أبوظبي سيقوم بتقديم الدعم اللامحدود بكافة الإمكانيات المتاحة لنجاح هذا المنتدى.
وأكد عـارف عـبيد المهيري، المدير التنفيذي لمركز إحصاء دبي أن المنتدى يعد فرصة فريدة للمنتجين والمستخدمين الرئيسين للبيانات والإحصاءات للتعاون في إطلاق مبادرات جديدة وحلول مبتكرة من شأنها توفير بيانات أفضل عن الصحة والتعليم والدخل والمؤشرات البيئية وغيرها من جوانب التنمية المستدامة.
من جانبه عبر معالي الشيخ محمد بن عبدالله آل ثاني رئيس دائرة الإحصاء والتنمية المجتمعية بالشارقة عن سعادته باستضافة الإمارات العربية المتحدة لمنتدى الأمم المتحدة للبيانات العالمي حيث تعد هذه الاستضافة لهذا المحفل العالمي المهم محطة جديدة في مسيرة الدولة للانتقال إلى الاقتصاد المعرفي فالبيانات واحد من أهم المحاور التي تعتمد عليها أي استراتيجية تنموية تعتمد على بناء المهارات ورأس المال الفكري.
وأكد الدكتور إبراهيم سعد، مدير مركز الفجيرة للإحصاء التطلع قدما للمشاركة في هذا الحدث العالمي المهم الذي يضع الإمارات على الخارطة العالمية في علم الإحصاء والبيانات..مباركا للإمارات حكومة وشعبا على هذا الإنجاز ومتعهدا بتقديم الدعم لإنجاح هذه الفعالية وكل الفعاليات العالمية التي تستضيفها الدولة.