الإمارات

جائزة الشيخة فاطمة للشباب العربي الدولية تعلن برنامجها الزمني وتعتمد فئة جديدة

علي سالم الكعبي لدى ترؤسه اجتماع اللجنة العليا للجائزة (وام)

علي سالم الكعبي لدى ترؤسه اجتماع اللجنة العليا للجائزة (وام)

أبوظبي (الاتحاد) - عقدت اللجنة العليا لجائزة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للشباب العربي الدولية اجتماعها الأول للدورة الثانية للجائزة للعام 2013 وذلك بمقر مؤسسة التنمية الأسرية بالمشرف. واعتمدت اللجنة فئة شرفية جديدة: “الشخصية الداعمة لقضايا الشباب” تضاف للفئات الثلاث السابقة.
ترأس الاجتماع معالي علي سالم الكعبي رئيس مجلس أمناء المؤسسة رئيس اللجنة العليا للجائزة، الذي تقدم في كلمة له بجزيل الشكر والتقدير لراعية الجائزة “أم الامارات” سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة.
وثمن معاليه ثقة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، في اختيار أعضاء اللجنة العليا للجائزة، متمنيا أن يكون الجميع عند حسن الظن بهم في تقديم كل ما من شأنه خدمة الجائزة والارتقاء بالأداء فيها في كافة مراحلها إذ تعتبر عملا رائدا يهدف إلى تقدير جهود الشباب العرب وابداعاتهم على مستوى العالم.
وقدمت مريم محمد الرميثي المديرة العامة لمؤسسة التنمية الأسرية خلال الاجتماع عرضا تضمن بطاقة تعريفية عن الجائزة، مشيرة إلى أن جائزة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للشباب العربي الدولية، تهدف إلى تعميق الشعور بالفخر والانتماء والولاء للوطن والعالم العربي وتكريم وتقدير كفاءات وإبداعات الشباب العربي على المستوى الدولي والتأكيد على أهمية بناء وتطوير قدرات الشباب العربي الفردية وصولاً بهم الى العالمية وإلى تقدير إنجازات وممارسات الشباب العربي الاجتماعية والتخصصية الأكاديمية، وتشجيع روح المبادرة والعطاء لدى المشاركين فيها، بالإضافة إلى تشجيع وتكريم أفضل المؤسسات المعنية والداعمة للقضايا وللبرامج التي تعنى بالشباب العربي.
ولفتت الرميثي إلى أن الجائزة تنقسم إلى ثلاث فئات الأولى “جائزة الشباب العربي المؤثر عالميا” وهي جائزة مخصصة لتكريم الشباب من الأصل العربي المقيمين في مختلف دول العالم، وتعنى بتقدير ذوي القدرات الريادية والمؤثرة في تلك المجتمعات وفي جميع مجالات الحياة مثل “التعليمية والبيئية والصحية والتقنية” شريطة أن تكون هذه الإنجازات مطبقة وسبق أن حققت نتائج ملموسة، وتعتبر هذه الفئة تشريفية حيث تقوم لجنة التقييم والتحكيم بالمشاركة في متابعة واختيار المكرمين حول العالم.
أما الفئة الثانية فهي “جائزة الشباب العربي المتميز” وتهدف الى تكريم الشباب العربي المتميزين الذين حققوا نتائج ملموسة ومبادرات قيمة لمجتمعاتهم التي يعيشون فيها في العديد من المجالات الحيوية، وتضم مجالات الخدمة المجتمعية لاستدامة “البيئية – الاقتصادية – الاجتماعية” في فروع العلوم والابتكار والأدب والفنون والرياضة والعمل الجماعي والفئة الاعلامية وفئة ذوي الاحتياجات الخاصة.
ونوهت الرميثي في عرضها الى أن الفئة الثالثة من الجائزة مخصصة “للمؤسسة الرائدة في دعم قضايا الشباب” والتي تساهم في تبني وتشجيع القدرات والمهارات للشباب على مستوى العالم.
وتأتي هذه الجائزة تقديرا للأعمال الاجتماعية والإنسانية لهذه المؤسسات من جانب وتحفيزا لجميع المؤسسات في تبني أساليب ومبادرات استراتيجية لدعم الشباب من جانب آخر. واعتمدت اللجنة العليا لجائزة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للشباب العربي الدولية في اجتماعها الأول لعام 2013 فئة شرفية جديدة تضاف للفئات السابقة وهي فئة “الشخصية الداعمة لقضايا الشباب”.
أما عن شروط التقدم للجائزة فترتكز على أنه يحق لجميع الشباب العرب من مختلف دول العالم المشاركة في الجائزة، كما يحق لجميع مؤسسات القطاع العام والخاص من مختلف دول العالم المشاركة في فئة المؤسسة الرائدة في دعم قضايا الشباب العرب.
وأوضحت الرميثي في استعراضها للجدول الزمني للجائزة أن الجائزة في دورتها الجديدة تستهدف فئة الشباب من سن 12 الى 18 عاما من الجنسين وهي الفئة العمرية الجديدة التي تم اعتمادها من قبل اللجنة العليا للجائزة ليتسنى للقطاع الأوسع من الشباب العرب التنافس على نيل هذه الجائزة التي تعتبر الأولى من نوعها في الاعتناء بالشباب العرب المبدعين وتقدير انجازاتهم على مستوى العالم، وستبدأ انطلاقتها في الثاني من فبراير 2013 حتى التاسع والعشرين من أغسطس القادم.
وتتضمن شروط الترشح للجائزة الحصول على موافقة رسمية من ولي أمر الشاب المرشح وإلمام المرشح الكامل باللغة العربية كتابةً وتحدثاً، ويحق للمدارس والمعاهد والمؤسسات التعليمية ترشيح من ترغب للمشاركة في فئات الجائزة وذلك بعد الحصول على موافقة ولي أمر المرشح.
ويمكن للشباب الراغبين أو ذويهم المشاركة في برنامج الجائزة القيام بتعبئة طلبات الترشيح المتوفرة بمكتب الجائزة وموقعها الإلكتروني بمؤسسة التنمية الأسرية فور الإعلان عن بدء التقدم في 3 فبراير القادم.
جدير بالذكر أن اللجنة العليا لجائزة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للشباب العربي الدولية تضم الدكتورة هاجر الحوسني عضوة مجلس أمناء المؤسسة نائبة لرئيس اللجنة، وعضوية كل من لينا التل المديرة العامة للمركز الوطني للثقافة والفنون بالمملكة الأردنية، والبرفيسور الهادي التيجاني مدير عام مركز أبوظبي العام للتميز والدكتور عبداللطيف الشامسي المدير التنفيذي لمعهد التكنولوجيا التطبيقية ومسعود البدري رئيس وحدة البحوث والتخطيط وإدارة الأداء مجلس أبوظبي للتعليم وميثاء حمد الحبسي الرئيسة التنفيذية لمؤسسة الإمارات لتنمية الشباب ومريم محمد الرميثي المديرة العامة لمؤسسة التنمية الأسرية ومحمد سعيد بخيت النيادي مستشار التخطيط الاستراتيجي والتطوير المؤسسي بمؤسسة التنمية الأسرية إضافة إلى عوشة السويدي المنسقة العامة للجائزة.