ألوان

«دبي باركس آند ريزروتس» متنزهات أسطورية تنبض بالدهشة

أحمد النجار (دبي)

لم يبالغ الزوار والسياح والمقيمون بوصفها أعجوبة خارقة للخيال، ولا يجدون غرابة في سرعة إنجازها وتشييدها خلال 3 أعوام فقط، كونها أحد ابتكارات دبي الإمارة الساعية دائماً إلى التميز بأعلى مراتبه وأفضل مستوياته، إنها أبعد من الحقيقة وأقرب إلى الحلم، أيقونة معمارية تنتج البهجة بكميات هائلة، وجهة نابضة بالدهش، وتقدم تجارب استثنائية تلفت أنظار العالم وتثير انتباههم بحرارة التشويق ونكهة المغامرات في أرض الغرائب «دبي باركس آند رزيورتس»، التي جذبت عائلات من شتى بقاع الأرض وغالبيتهم قدموا خصيصاً للاحتفال برأس السنة الميلادية في دبي مدينة الرفاهية بامتياز، حيث تتفنن في إبهار الملايين بإنجازاتها ومشاريعها الريادية التي تسابق الزمن لتنافس نفسها، وتحترف صناعة الإبداع الترفيهي بأناقة وجهاته وهيبة خياراته، فهي مدينة ذكية تعرف جيداً كيف تحقق أحلامها وتتجاوز المستحيلات وتحطم الأرقام وتكسر قواعد المألوف. مدينة أسطورية واستطاعت «دبي باركس آند ريزورتس» منذ افتتاحها أن تبث السلام والإلهام والأنغام، وتمنح زوارها وروادها من شتى الجنسيات والأعراق والثقافات، أدواراً جريئة ومختلفة تثير شغفهم وتشعل حماسهم، ليكونوا أبطالاً حقيقيين في قصص درامية وغرائبية تتضمنها عروض مذهلة. ثلاثة متنزهات تغمر الحواس الخمس، وتلفت أنظار الشعوب، وتتفنن في ابتكار تجارب بديعة تصنع اللحظات السعيدة من دفء الذكريات وسحر المفاجآت، وتعيد صياغة تاريخ الأماكن بأسلوب الفانتازيا، وتنشر نفحات التراث الإنساني، وتبرع في استحضار أساطير الشعوب على طريقتها الخاصة.

وحين تعبر حاجز بواباتها التي تستقبل زوارها تشعر بأنك على أعتاب مدينة أسطورية خارج العصر، تطلق العنان لبصرك بعيداً، فتبهرك معالمها ومبانيها المرسومة كأنها لوحات كارتونية مزدانة بألوان البهجة تبث روائع الجمال الذي يسطر الأحاسيس ويرقى بالذائقة ويلامس كل الأمزجة وشتى الاهتمامات.

مغامرات

الجميل في «دبي باركس» موقعها الحيوي الذي تم اختياره بعناية ليربط بين إمارتي دبي وأبوظبي، بما يتيح الفرصة للمقيمين بهما لزيارتها، حيث تقع على شارع الشيخ زايد بدبي، بالقرب من «نخلة جبل علي». وبمجرد وصولك إلى ساحة مواقف السيارات، تجد حولك عشرات الباصات المعدّة خصيصاً لنقل الزوار إلى قلب دبي باركس، ولا بد أن تكون قد حددت مسبقاً وجهتك المختارة، فأنت أمام خيارات عديدة في ثلاثة متنزهات للترفيه والمتعة والاكتشاف والمغامرات، لتضمن قضاء يومك بجرعة متكاملة من المتعة، وقد ترغب في اكتشاف كل الوجهات في يوم واحد، لكنك لن تستطيع مغادرة أي متنزه تدخله إلا بعد أكثر من 5 ساعات، حيث لن يتركك فضولك حتى تشبع شغفك وتنال حصتك من التسلية والمتعة والمغامرة، لدرجة أنك ستقرر العودة ثانية، وستتأكد من خلال أي تجربة تعيشها في مختلف خيارات ومتنزهات «دبي باركس» من أن زيارة واحدة لا تكفي.

ألعاب مائية

وعن أبرز المتنزهات التي تتضمنها دبي باركس، متنزه «موشنجيت دبي» المستوحى من شخصيات هوليوود الشهيرة، ومتنزه «ليجولاند دبي»، الأول من نوعه في المنطقة، ومتنزه «بوليوود باركس دبي»، المتنزه الترفيهي العائلي الأول من نوعه الذي يضم ألعاباً ووجهات ترفيهية من وحي أفلام بوليوود. كما سيتضمن حديقة الألعاب المائية «ليجولاند ووتر بارك»، أول حديقة مائية مخصصة للعائلات والأطفال من 2 إلى 12 سنة. وسوف يكون متنزه «سيكس فلاجز دبي»، المقرر افتتاحه أواخر 2019، رابع المتنزهات الترفيهية المتعددة التي تطورها «دبي باركس آند ريزورتس»، والأول من نوعه في الشرق الأوسط. وترتبط الوجهة الترفيهية بالكامل عبر مجّمع «ريفرلاند دبي» الفريد والمتكامل، الذي يحتضن العديد من المتاجر والمطاعم والوجهات الترفيهية، فضلاً عن فندق «لابيتا» العائلي المصمم على الطراز البولينيزي، وهو جزء من ماريوت أتوجراف كوليكشن.

قرية السنافر

خلال تجربة ميدانية مصوّرة لـ«الاتحاد» للتعرف إلى أبرز الأماكن الحيوية والترفيهية داخل هذا المجمع العملاق، كانت بداياتنا على بوابة حديقة «موشنجيت» الرائعة التي يجذبك تصميمها المعماري الجميل، وتملؤها أجواء المرح والموسيقا التي تبعث على المرح والرقص وتلهب الحماسة. وتجذبك في «موشنقيت» شاحنات الطعام الملونة، وعروض الشارع التي تستهوي الجميع لالتقاط الصور التذكارية، إلى جانب قرية السنافر المستوحاة من الشخصيات الكارتونية للأطفال، وهذا ما جسده عثمان رزق الله وزوجته، (لبنانيان) مع إيقاعات الموسيقا ويشاركان طفليهما الرقص والابتسامة، وقال عثمان: «دبي برعت في ابتكار وجهة بديعة وملهمة، فبدأت من حيث انتهى الآخرون، وقدمت وجهة مستلهمة من استديو من أفلام بوليوود لتكون الأولى في الشرق الأوسط والعالم».

ذاكرة السينما الهندية

طابع معماري مدهش، بنايات ملونة بالموزاييك والنقوش والمنمنمات الزاهية وصور نجوم سينمائيين ولقطات حية من أفلام تاريخية.. هي معالم تكتشفها في «بوليود باركس» ويطلق اسم بوليوود على صناعة الأفلام باللغة الهندية ومقرها مدينة مومباي، وبدخولك إليها فأنت على موعد مع رحلة سينمائية أنت بطلها الوحيد برفقة عائلتك، حيث تستقبلك بروعة بنائها وتصميمها الذي تزينه ملصقات من صور الأفلام وتشعر بأنك أمام أضخم دار سينما في الهواء الطلق، وتعيش بذكرياتك مع أفلام قديمة من ذاكرة السينما الهندية، فضلاً عن الرقصات الشعبية والتراثية الهندية.

أفلام الحركة

يمكنك أن تعيش في بوليوود باركس تجارب بنكهات مختلفة، فقط اكتب قصتك وعش تجربتك الخاصة في الأحياء والبيوت المستوحاة من أشكال الفيلة ورموز التاريخ والتراث الهندي العريق، وتذكر بأنك في استديو سينمائي مفتوح لصناعة فيلم أنت بطله ومؤلفة ومخرجه أيضاً، هنا يمكنك أن تلعب أدوار البطولة في أكثر من 4 ألعاب مشوقة، في 5 مناطق هي بوليفارد بوليوود ومومباي تشوك ورستيك رافين، ورويال بلازا وبوليوود فيلم ستوديوز التي تضم «هول أوف هيروز». وسيحظى الزوار بفرصة عيش تجارب أفلام الحركة الجريئة، والحكايات المفعمة بالألوان والرقصات الرائعة المستوحاة من 9 أفلام هي «روك أون»، «دون»، «لاجان»، «شولاي»، «دابانغ»، «موغلي أعظم»، «زيندجي نا مايليجي دوبارا»، «را. ون»، و«كريش». وستشعر فيها بأنك داخل أحداث فيلم حقيقي من خلال المؤثرات التي تلامس حواسك وتلهب حماسك وتدفعك إلى التفاعل عبر عربة متحركة تجلس عليها، ثم تمر من أمامك مشاهد حية تبثها شاشات عملاقة تجعلك تحس بأنك وسط معركة حقيقية داخل فيلم سينمائي ربما شاهدته من قبل، لكنك لم تتخيل أنك ستكون جزءاً من أحداثه ومشاهده.

جميلات السينما

ويقدم المتنزه عروض مسرح «راج محل» الذي يتسع لـ850 شخصاً، والمصمم على نمط مسرح برودواي ويقدم أعمالاً موسيقية مستوحاة من أفلام بوليوود. كما يقدم المتنزه قرابة 30 عرضاً حياً على خمسة مسارح على مدار اليوم ضمن 6 منصات هي «روك أون، كروس رودس، مومباي اكسبريس، رانج مانش، ستارز أون ستيبس، وسينما سيركل». وبتجوالك في أرجاء الحديقة، ستفتنك صور جميلات وبطلات السينما الهندية اللواتي يتصدرن واجهات المنازل، وتستوقفك باصات وقطارات من وحي الحياة اليومية، وتبهرك تفاصيل صغيرة موجودة في كل المعالم الموزعة داخل الحديقة، وكل مبنى له قصة وحكاية ترتبط بذاكرة فنانين ومغنين وسينمائيين تعرفهم وقد لا تعرفهم، ويجد عشاق التصوير ونشطاء «السوشيال ميديا» بيئة ملهمة وغنية في تسجيل لقطات من أدوارهم الترفيهية لمشاركتها مع أصدقائهم ومتابعيهم.

سحر فرنسي

بعد الخروج من «بوليوود باركس»، انتقلنا إلى أجواء عصر آخر، جسر رومانسي للمشاة يقطع بحيرة صغيرة تتوزع حولها مطاعم ومقاهٍ وعربات طعام جائلة وعارضون من لاعبي الخفة، مشاهد تتناغم معها الخضرة والماء والبناء الريفي الجميل، كل ذلك السحر تكتشفه وتعيش تفاصيله في مجمع «ريفرلاند الذي يضمّ 4 مناطق حيوية، منها القرية الفرنسية، التي تعد مكاناً مثالياً للتسوق والراحة والتأمل لما يحيط بها من أكشاك جميلة ومطاعم تطل على طبيعة فاتنة. وبالقرب من هذه القرية ساحة كبيرة يتوافد إليها المئات هي منطقة «الرصيف» التي تعود بك إلى أجواء الأمركتين في خمسينيات القرن الماضي، بما تضمه من لاعبي الخفة والحيل والترفيه ولافتات المصابيح المنتشرة في أنحاء المكان. أما «الجزيرة» الكائنة في قلب «ريفرلاند دبي»، والمحاطة بالنهر فتوفر مكاناً خارجياً في الهواء الطلق، وتتسم بطرازها المعماري المستوحى من عمارة القرن التاسع عشر، وتربط مختلف مناطق «ريفرلاند دبي» عن طريق جسور رائعة.