صحيفة الاتحاد

الإمارات

انطلاق منتدى دبي الصحي الثاني بمشاركة 18 دولة

القطامي وخلفان خلال الجلسة الافتتاحية

القطامي وخلفان خلال الجلسة الافتتاحية

سامي عبدالرؤوف (دبي)

انطلقت أمس، أعمال الدورة الثانية لــ«منتدى دبي الصحي - 2018)، بمشاركة أكثر من 2000 من القيادات الصحية وصناع القرار وراسمي السياسات والخبراء والأطباء، الذين يمثلون 18 دولة، بجانب 35 متحدثاً من علماء وخبراء العالم المتخصصين في السياسات الصحية والمستقبل، وذلك بفندق مدينة جميرا.
ويقام المنتدى الذي تختتم أعماله اليوم، برعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، ويناقش على مدى يوميه 7 محاور، عن صحة الأسرة، ورفاهية المجتمع، والاقتصاديات المستدامة في قطاع الصحة، والتكنولوجيا والابتكار في مجال الصحة، والطاقة والصحة البيئية المستدامة، والشباب والرعاية الصحية - الاستثمار في جيل الألفية، ورأس المال البشري في الصحة، ومرافق صحية آمنة وصديقة للبيئة.
حضر افتتاح المنتدى، معالي حميد محمد القطامي رئيس مجلس الإدارة المدير العام لهيئة الصحة بدبي، ومعالي الفريق ضاحي خلفان تميم نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي، وتفقد القطامي وخلفان منصة الابتكارات الصحية التي أقامتها هيئة الصحة بدبي على هامش المنتدى، وتضمنت مجمل المبادرات التي تتبنى «الهيئة» تنفيذها للمستقبل.
وأكد القطامي، في كلمته الافتتاحية للمنتدى، تزامن دورته الثانية مع تزايد حدة التنافسية العالمية في مختلف المجالات، وأهمها المجال الصحي، الذي تسعى هيئة الصحة بدبي فيه إلى ترسيخ تجربتها الخاصة في التطوير الشامل، والإسهام في التطور المتواصل للقطاع الطبي بعلومه وتقنياته وممارساته المهنية المتقدمة، لافتاً إلى أهمية المنتدى بالنظر للتغيرات المتسارعة التي يشهدها العالم والسباق المفتوح نحو المستقبل.
وقال القطامي: «يعكس منتدى دبي الصحي توجهات دولتنا واهتماماتها، وحرصها على تطوير أنظمتها الصحية، بما يعزز من ركائز ومضمون جودة الحياة ومظاهر الرفاهية، التي ترعاها القيادة الرشيدة»، لافتاً إلى حرص هيئة الصحة بدبي على تضمن المنتدى للتطورات الذكاء الاصطناعي وإشكاليات الطاقة والبيئة ومسارات التنمية المستدامة ورفاهية المجتمع، باعتبارها محاور رئيسة ومهمة.
وأكد معاليه أهمية الانفتاح على العالم وتجاربه، وتوثيق العلاقات، وبناء الشراكات، وتوفير أفضل فرص الإبداع والابتكار، وتنويع سلة الحوافز لجذب المزيد من الاستثمارات إلى قطاع الصحة، وغير ذلك من المفاهيم الحديثة، التي ندركها، ونعمل عليها لتقديم نموذج صحي مميز يحتذى به، لافتاً إلى دور المنتدى في إيجاد سبل وأدوات أكثر تطوراً لتجاوز التحديات، ومواكبة التغيرات المتوالية في شتى المجالات.
من جانبها، أكدت الدكتورة منال تريم المدير التنفيذي لقطاع الرعاية الصحية الأولية في هيئة الصحة بدبي، رئيس اللجنة التنظيمية لمنتدى دبي الصحي، أن محاور المنتدى الرئيسة السبعة، تمثل عمق وأبعاد القضايا الصحية وتحدياتها المستقبلية وفرص النجاح المتوافرة.
على هامش المنتدى، عرضت هيئة الصحة في جناح الابتكارات الصحية، تقنية الصفدي لترميم الصمام التاجي من خلال استحداث أربطة جديدة للصمام قابلة للتعديل لتتناسب مع عملية العلاج ليكون أكثر فاعلية للمرضى.
وتعزى التسمية إلى مبتكرها الدكتور فوزي الصفدي، استشاري جراحة القلب والصدر بمستشفى دبي، والتي انتقلت إلى العالمية وبدا كثير من الدول الأوروبية في تطبيقها، حيث وصل عدد العمليات التي أجريت بموجبها 87 عملية، منها 11 في مستشفى دبي تكللت جميعها بالنجاح.
وأشار الدكتور الصفدي، في تصريحات صحفية أمس، إلى أن الفتحات التي يحدثها في جسم المريض لترميم الصمام، أصغر من نظيرتها في العمليات التقليدية، وتجعل الاستشفاء بعد العملية في حدود 4 أيام فقط، وقال: «إن وفداً من هيئة الصحة بدبي، سيقوم قريباً بزيارة إلى مدينة هيوستن، لتوقيع اتفاقية للبدء في تطبيق العملية في الولايات المتحدة، وهو ما يعد إنجازاً كبيراً للهيئة».