الرياضي

شيرر: سيتي الممتع لا يعرف حافلة مورينيو

السيتى وليفربول قدما واحدة من أروع مباريات الموسم (أ ف ب)

السيتى وليفربول قدما واحدة من أروع مباريات الموسم (أ ف ب)

محمد حامد (دبي)

أشاد النجم الإنجليزي آلان شيرر في مقال نشرته صحيفة «الصن» اللندنية بالأداء الذي قدمه مان سيتي أمام ليفربول على الرغم من أن «البلو مون» تكبد أول خسارة في مسيرته بالبريميرليج الموسم الحالي، وأشار شيرر إلى أن شجاعة بيب جوارديولا، وحرص مان سيتي على تقديم الأداء الهجومي الجذاب جعل الملايين حول العالم يستمتعون بقمة كروية من العيار الثقيل، فقد كان ليفربول شجاعاً هو الآخر في موقعة كروية ستظل عالقة في ذاكرة عشاق البريميرليج لفترات طويلة.
وأكد شيرر أن جوزيه مورينيو حرص على استخدام حافلته الشهيرة أمام ليفربول في أكتوبر الماضي بالآنفيلد، في إشارة إلى الأداء الدفاعي لمان يونايتد، مما جعل المباراة تنتهي بالتعادل السلبي، في حين يتمسك جوارديولا بأسلوبه المعتاد دون أن يشعر بالخوف من أي منافس مهما كانت قوته، وهذا هو الفارق الكبير بين مو وبيب على حد قول شيرر.
وتابع الهداف الإنجليزي المعتزل: «قمة الآنفيلد بين ليفربول ومان سيتي حبست أنفاس الملايين حول العالم من فرط متعتها، ويعود الفضل في ذلك لمدرب سيتي جوارديولا، فهو لا يقوم بتغيير أسلوبه الهجومي المعتاد مهما كان اسم المنافس، لقد تجسد الفارق الكبير بين مو وبيب، فالأول يحاول أن يضع خطته بناء على قوة المنافس، فيما يخوض جوارديولا جميع المباريات بالطريقة التي يفضلها هو وفريقه، جوارديولا لا يستخدم الحافلة أمام مرماه، ولا يقتل المباريات بالأداء الدفاعي، صحيح أن مورينيو يحصل على بطولات بهذه الطريقة، ولكننا في نهاية المطاف نفضل مشاهدة كرة القدم التي تقدمها أندية جوارديولا».
بالعودة إلى موقعة الآنفيلد، فقد برهن الثلاثي الهجومي للريدز محمد صلاح، وساديو ماني، وروبرتو فيرمينو على أنهم يشكلون ثلاثياً جديداً في ملاعب القارة العجوز لوراثة عرش «إم إس إن» البارسا، و«بي بي سي» الريال، فقد رحل نيمار عن برشلونة لينتهي عصر الثلاثي المبدع ميسي وسواريز ونيمار، فيما تراجع أداء بنزيمة وتعرض بيل لكثير من الإصابات، مما جعل ثلاثي الملكي بنزيمة وبيل وكريستيانو يختفي من صدارة المشهد، وفي الوقت الراهن أصبح الملايين حول العالم يترقبون مزيداً من التوهج لثلاثي ليفربول صلاح وماني وفيرمينو.
ما يزيد على 50 ألف متفرج من عشاق الريدز هتفوا في جنبات الآنفيلد خلال مباراة ليفربول ومان سيتي المثيرة التي انتهت بفوز الأول 4-3 للثلاثي المتألق، وتغنى الآلاف بكلمات تقول: «لقد تم بيع كوتينيو.. والآن لدينا صلاح وماني وفيرمينو»، واللافت في الأمر أن الثلاثي تمكن من التسجيل في شباك مان سيتي، بل وشاركوا كذلك في صناعة الأهداف، مما يجعل الثلاثي المرشح ليكون الأفضل في أوروبا في الفترة المقبلة، خاصة أن رحيل النجم البرازيلي كوتينيو للبارسا سوف يجعل سقف التحدي يرتفع لتعويض غيابه، وفي الوقت ذاته لن يواجه صلاح وماني وفرمينو أزمة حقيقية في خوض جميع المباريات في التشكيلة الأساسية دون مواجهة شبح الجلوس على مقاعد البدلاء.
ثلاثي الريدز سجل 3 أهداف في شباك سيتي، وبلغ عدد التسديدات 12، وصنعوا 6 فرص للتسجيل، كما صنعوا هدفين، وبلغ عدد أهداف الثلاثي في جميع مباريات ليفربول في الدوري الموسم الحالي 34 هدفاً، منها 18 لصلاح، و10 لفيرمينو، و6 أهداف لماني من مجموع 54 هدفاً لليفربول في الدوري الموسم الجاري.
وأشاد جيمي كاراجر نجم ليفربول السابق والمحلل الكروي الحالي بأداء فيرمينو، مشيراً إلى أنه أحد اللاعبين الذين لا يحصلون على حقهم من الإشادة الإعلامية على الرغم من أنه يملك موهبة خاصة، وهو أمر لا يمكن تفسيره، كما تغزل نجم إنجلترا السابق في صلاح، مشيراً إلى أنه أفضل لاعب صاحب بداية موسم في تاريخ ليفربول، فقد سجل 18 هدفاً في البريميرليج، وصنع 6 أهداف، أي أنه شارك في 24 هدفاً في 22 مباراة، وهو رقم لا يمكن لغالبية النجوم تحقيقه حينما يخوضون تجربة احترافية جديدة.