عربي ودولي

إسرائيل ترحل ألف فلسطيني من الأغوار غداً

آلاف الفلسطينيين خلال الاحتفال بذكرى انطلاقة “فتح” في بيت لحم أمس (أ ب)

آلاف الفلسطينيين خلال الاحتفال بذكرى انطلاقة “فتح” في بيت لحم أمس (أ ب)

عبدالرحيم حسين، وكالات (رام الله) - أخطرت السلطات الإسرائيلية امس نحو ألف فلسطيني بإخلاء مساكنهم في منطقة الأغوار شمال الضفة الغربية لغرض إجراء مناورات تدريبية، بحسب ما أفادت مصادر فلسطينية. وقال رئيس مجلس قروي وادي المالح في الأغوار الشمالية عارف دراغمة إن قرارا إسرائيليا سلم للفلسطينيين في عدة مناطق في الأغوار يقضي بترحيل نحو ألف منهم عن مساكنهم فجر غد الأربعاء.
وذكر دراغمة لوكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية “وفا” أن عملية الترحيل جاءت بقرارات مكتوبة قبل أيام بهدف إجراء مناورات عسكرية في مناطق مأهولة بالسكان. وأضاف أن غدا آخر موعد لبقاء السكان في مضاربهم الرعوية على امتداد منطقة الأغوار الشمالية.
وهذه هي عملية الترحيل الأوسع بعد عمليات ترحيل سابقة خلال الصيف الماضي حين أجبرت السلطات الإسرائيلية عشرات العائلات على ترك منازلها واللجوء إلى مناطق أخرى لحين انتهاء التدريبات العسكرية التي تجري بالذخيرة الحية.
وتشهد مناطق الأغوار التي تشكل ثلث مساحة الضفة الغربية على مدار العام علميات ترحيل وهدم للمساكن تنفذها السلطات الإسرائيلية منذ عام 1967.
وفي سياق متصل احتجزت القوات الاسرائيلية اليوم متضامنين أجانب قرب حاجز (الحمرا) في الاغوار ومنعتهم من الوصول الى السكان الذين أخطرتهم سلطات الاحتلال باخلاء منازلهم.
وهدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي امس عدة منشآت زراعية شمال منطقة الأغوار بالضفة الغربية.
وقال شهود عيان، إن عددا من جرافات الاحتلال الإسرائيلي هدمت عدة بركسات تستخدم لأغراض زراعية، كانت مبنية قبل أسابيع قليلة، بعد أن تجدد هدمها في وقت سابق.
وفي القدس المحتلة، هدمت جرافات الاحتلال الإسرائيلي امس منزل فلسطيني في حي شقيرات بجبل المكبر جنوب شرق القدس المحتلة، بذريعة البناء دون ترخيص، حيث داهمت قوات معززة تجاوز عددها 200 عنصر، المنزل، وأجبرت السكان على الخروج إلى العراء قبل أن تهدمه فوق محتوياته، دون إنذار مسبق.
إلى ذلك، أدرجت حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو 87 مستوطنة لقائمة البلدات التي ستحصل على حوافز اقتصادية وأخرجت مدن حدودية مثل عسقلان واسدود من القائمة.
وأشارت صحيفة “يديعوت احرنوت “ في عددها الصادر امس إلى أن الحوافز التي ستمنحها الحكومة الإسرائيلية لتلك المستوطنات التي تدخل ضمن الخارطة الجديدة تشمل تخفيض مئات آلاف الشواقل من سعر الأراضي تصل إلى 69 في المائة من السعر الرسمي إضافة لتطوير مناطق البناء فيها على حساب وزارة الإسكان الإسرائيلية. وأوضحت الصحيفة أن الخارطة الجديدة أثارت غضب رؤساء السلطات المحلية في المدن والبلدات الحدودية التي تعرضت إلى الصواريخ في الحرب الأخيرة على غزة.
على صعيد آخر، اقتحمت قوات إسرائيلية، خاصة الليلة قبل الماضية عدة أقسام في سجن نفحة الصحراوي واعتدت على الأسرى. وقال عيسى قراقع وزير شؤون الأسرى والمحررين إن قوة قمع إسرائيلية خاصة اقتحمت قسمي “2 و4 “ في سجن نفحة الصحراوي واعتدت على الأسرى موضحا أن الأوضاع داخل السجن صعبة ومتوترة جدا.