صحيفة الاتحاد

الرياضي

أحمد خليل: أتطلع إلى كتابة تاريخ جديد مع «الزعيم»

أحمد خليل يرتدي الرقم 20 مع الزعيم  (من المصدر)

أحمد خليل يرتدي الرقم 20 مع الزعيم (من المصدر)

العين (الاتحاد)

أدى أحمد خليل التدريب الأول مع فريقه الجديد العين، مساء أمس باستاد خليفة بن زايد، استعداداً لمواجهة الظفرة غداً الأربعاء، في دور الـ16 لكأس رئيس الدولة باستاد محمد بن زايد.
وكان نادي العين تعاقد رسمياً مع المهاجم «الدولي»، أحمد خليل «26 سنة»، في صفقة انتقال حر لتعزيز قوة الفريق الهجومية للفريق خلال استحقاقاته المقبلة، والتي تنتظر فيها «الزعيم» تحديات كبيرة على الصعيدين المحلي والقاري، ومن المقرر أن يرتدي اللاعب القميص رقم 20. وقال خليل: فخور جداً بانضمامي إلى صفوف فريق العين، النادي الذي يتمنى كل لاعب الانتساب إليه، ولا يفوتني أن أشكر إدارة نادي الجزيرة على تسهيل مهمة انتقالي إلى «البنفسج» لتحقيق طموحاتي الكبيرة في المرحلة المقبلة، وكتابة سطور جديدة في مسيرتي الكروية مع «الزعيم»، بحصد المزيد من الإنجازات والبطولات على الصعيدين المحلي والقاري.
وأكمل: أحمد الله كثيراً على اكتمال الصفقة، خصوصاً بعد أن عشت أصعب اللحظات في مشواري الكروي خلال الساعات الماضية، وتحديداً بعد أن تم إبلاغي بعدم اكتمال التسجيل بحجة «سقف الرواتب»، علماً بأنني عندما تلقيت عرض العين لم أفكر في أي أمور مالية، بقدر ما انحصر تركيزي على بلوغ أعلى درجات الجاهزية، وبرغبة كبيرة لأنني أعرف جيداً قيمة ومكانة «الزعيم».
وحول عدم مشاركته مع فريقه السابق في النصف الأول من الموسم الحالي، قال: «أعتقد أن الأمر الأهم يكمن في مدى الجاهزية للتحديات المقبلة مع العين الذي ينافس على جميع البطولات محلياً وقارياً، ومشاركتي في خليجي 23 بالكويت عززت من معدل جاهزيتي للاستحقاقات المقبلة بالتأكيد».
ورداً على سؤال حول أن كان توقع يوماً انتقاله للعين، قال: «لا مجال للتوقعات في عصر الاحتراف، ولم أتوقع اللعب مع العين، ولكنني كنت أتمنى الدفاع عن شعار «الزعيم» واللعب إلى جوار زملائي بالمنتخب في نادي العين، الذين يمثلون 80% من قوة «الأبيض» والمؤكد أنني فخور جداً باللعب لأكبر أندية الدولة العين وشباب الأهلي والجزيرة، وأشكر الظروف التي قادتني للعب في أحد أفضل أندية قارة آسيا».
وعن رسالته للجماهير، قال: الحقيقة جمهور العين عزز من رغبتي في الالتحاق بصفوف «الزعيم» لأنه رائع بمعنى الكلمة وأعد الإدارة والمدرب والجماهير بالعمل على إظهار روح التحدي والقتال من أجل شعار النادي لإسعاد «الأمة العيناوية».
من المعروف أن «الدولي» أحمد خليل، هو أحد أبرز مهاجمي كرة القدم الإماراتية، ويتمتع بمقدرات هجومية هائلة، واشتهر بقوة تسديداته من المسافات البعيدة، وسجل حضوراً مميزاً في المواجهات «الدولية» وحصل على لقب أفضل لاعب في قارة آسيا عام 2015، وحصل على جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي فئة لقب أفضل رياضي صاعد في عام 2010.
وتوج بلقب هداف الخليج مع منتخبنا الوطني للناشئين في المملكة العربية السعودية عام 2006، ثم هدافاً لبطولة آسيا لمنتخبات الشباب وأفضل لاعب في البطولة التي أقيمت في السعودية أيضا عام 2008، بالإضافة إلى الفوز مع منتخبي الناشئين والشباب بلقبي كأس الخليج وآسيا للمنتخبات.
وحصد خليل في عام 2008 جائزة أفضل لاعب شاب في آسيا، رغم أنه من أصغر اللاعبين سناً في البطولة، وأفضل لاعب عربي صاعد.