الاقتصادي

«العربية للتنمية الصناعية والتعدين» تدعو الدول العربية إلى تعزيز التجارة البينية

خلال الجلسة الختامية للملتقى أمس بالفجيرة (تصوير محيي الدين)

خلال الجلسة الختامية للملتقى أمس بالفجيرة (تصوير محيي الدين)

السيد حسن (الفجيرة) - دعت المنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين، خلال الملتقى الدولي الأول للصخور ومواد البناء الذي عقد في الفجيرة تحت رعاية صاحب السمو حاكم الفجيرة، في الفترة من 7 إلى 9 يناير الحالي، وافتتحه سمو ولي عهد الفجيرة، إلى عقد ندوة مواد الصخور الصناعية ومواد البناء دورياً، على شكل ملتقى عربي دولي، للاستفادة من الخبرات والتقنيات الأجنبية في هذا المجال، مساهمةً في نقل وتوطين التقنية والخبرة، وتأهيل الكوادر العربية، وتنمية الاستثمارات العربية والأجنبية في المنطقة العربية.
كما أوصت المنظمة الدول العربية إلى تعزيز التعاون وتبادل الخبرات بينها وبين مؤسسة الفجيرة للموارد الطبيعية، والشركات العربية المختصة، في جميع مراحل استغلال خامات مواد البناء والصناعات القائمة عليها، وفي مجال حماية البيئة المتصلة بهذه الأنشطة.
وأكدت الجهات المعنية في الدول العربية موافاة المنظمة بتقاريرها السنوية الخاصة بخامات الصخور الصناعية ومواد البناء لديها، شاملة أهم التطورات في هذا القطاع، وكميات الإنتاج والصادرات والواردات بكل دولة عربية، من خامات مواد البناء، واستهلاك هذه الخامات في الصناعات المختلفة، لتتولى المنظمة إصدار تقرير سنوي عن الصخور الصناعية ومواد البناء.
وطالب الملتقى الدول العربية بالإسراع في تطوير التشريعات والقوانين المنظمة لاستغلال خامات مواد البناء، بما يمكن من تشجيع الاستثمار والاستغلال الأمثل لخامات مواد البناء في الوطن العربي، وتأهيل وتدريب القوى العاملة في المجالات كافة المتصلة بالاستغلال والتصنيع والتسويق لخامات مواد البناء.
والعمل على تطوير صناعه مواد البناء والتشييد، وفقاً للمواصفات العربية الموحدة، والمواصفات الدولية، وتشجيع الباحثين والمختصين، لإعداد الدراسات التقنية والاقتصادية، ودراسة الجدوى.
كما أوصى الملتقى في جلسته الختامية أمس بتعزيز التعاون العربي العربي بين القطاعين العام والخاص من جهة، والتعاون العربي الدولي من جهة أخرى، لنقل التكنولوجيا الحديثة في مجال استغلال الصخور الصناعية، وإقامة صناعات متقدمة ذات مردود كبير على الاقتصاديات العربية، وتوفير الدعم المالي الكافي لمؤسسات البحث العلمي، في مجال المعادن الصناعية.
ودعا الملتقى الدولي الأول للصخور الصناعية ومواد البناء المنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين للاستمرار في تنظيم الندوات وورش العمل التي تهدف إلى الاستخدام الأمثل للصخور الصناعية، وتدريب الكوادر العربية العاملة في هذا المجال. ورفع المشاركون برقيتي شكر وتقدير وامتنان لصاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة، وإلى سمو الشيخ محمد بن حمد الشرقي ولي عهد الفجيرة، على رعاية واستضافة إمارة الفجيرة بدولة الإمارات العربية المتحدة الملتقى.
وكان الملتقى قد استعرض على مدى يومين عدداً من أوراق العمل المتخصصة في مجال الصخور الصناعية ومواد البناء، حيث عقد 11 جلسة عمل، قدمت خلالها 33 ورقة تخصصية، في الجوانب الاقتصادية للصخور، وأهميتها في بناء اقتصاديات الدولة النامية والمتقدمة، وأسواقها الحالية والمستقبلية.
وغطت الجلسات محاور عدة، أهمها الأهمية الاقتصادية للصخور في الدول العربية، والدور الذي تلعبه في التنمية والتقدم الاقتصادي، وكيفية استغلال مواد البناء والمواد الإنشائية في التنمية الاقتصادية بأقل تكلفة، والتعرف إلى تجارب الدول العربية في مجال التعدين، والاستغلال الأمثل للصخور الصناعية ومواد البناء والإنشاءات.
وقام المهندس محمد سيف الأفخم، رئيس مؤسسة الفجيرة للموارد الطبيعية، ومدير عام بلدية الفجيرة، والمهندس علي قاسم مدير المؤسسة، بحضور محمد بن يوسف مدير المنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين، بتكريم رعاة الملتقى والباحثين المشاركين فيه والشركات.